قصص اطفال عن توم وجيري‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 20 يونيو 2017 - 07:35

سوف احكي لكم مـآهي قصه توم وجيري
ولمـآذا تم نشرهـآ في الدول العربيه وبلهـجات مختلفه

قبل وفـاة صـآحب فكرة توم وجيري والكـلب (الله يكرمكم )
ذكر ان هناك هـدف من اختراع شخصـية توم وجيري وهو من اشد المعـآدين للدين
ولكن استطـآع ان يوصل فكرة للعالم بالظلم الاسرائيلي والعدوان الضارم

بطريقه كوميديه وبرسوم متحركه

ذكر قبل وفـآته ان ان شخـصيه جيري ( الفار )هي اسرائيل
وشخصيه توم ( البس )تمثـل العرب
وشخصيه الكلب (وانتم بكرامه)امريكـآ

فقـآل في مجمل حديثه ان اسرائيل صغيره مثل الفـآر لكنها تستطيع ان تفوز ع البس الا وهـو فلسطين

لكن في حـآله فوز البس الا وهيه فلسطين يتدخل الكـلب امريكا

اخواني انا لا انكر انه صدق بكـلامه ولكن هل سيستمر الكلب امريكـآ ان يدافع عن الفـآر

وهل هناك اطراف قد تسـآعد البس (فلسطين) ع الانتقـآم من الفـآر الذي وقف الا جـآنبه كلب نجس يدعي السلام تحت ضلال انصر المضـلوم ولو كنت انا الضالم


قصة توم وجيري الحقيقية …
كان هنالك قط أسمه توم .. وفار أسمه جيري .. كانو أصدقاء ولا يتنازعو حتى صارو اكثر من اخوة .. وكان ان هاجم أحد توم دافع عنه جيري بكل ما يملك .. حتى لو عاد ذلك عليه بالألم والجرح .. حتى لو خسر كل شيء . المهم ان توم بخير … لان هنالك واجب عليه …
وكان جحر جيري بنفس غرفة توم ولا يتفارقان .. وكانت علاقتهم أكثر من قوية …
مع مرور الايام …اصاب الاثنان مرض أسمه الغدة وهو مرض بخلي الشخص عصبي ويتنرفز بسرعة ويتضايق من اقل اشي
سمع بهذا الامر الكلب اللي بنشوفه بتوم وجيري ..
حرمهم من الطعام فترة .. جعلهم يشتهون اي شيء ..
حتى اتى بقطعة #بيتزا .. ومسك طبشورة وقسمها بينهم .. لم يرضى احد بنصيبه فبدأجيري وتوم بالتنازع والمشاكل اكثر واكثر .. ولم يفكرو ولو للحظة انه من الاولى ان يقولو للكلب ما شأنك لتقسم بيننا فنحن من مئات السنين واحد ونتقاسم كل شيء فيما بيننا …
وكان الكلب في صف توم في حلقة .. وفي صف جيري في حلقة .. وكان مبسوط وهو شايفهم بتقاتلو ..
العبرة : البلاد العربية (توم وجيري) كانو اخوة وكانت ان شكت بلد عربي فزعت لها البلد الاخرى حتى لو كان ضد مصلحتها او سيضر بها اوسيلمها جراح المعركة ..
فأصابتهم العنصرية ( #الغدة) فاصبحو ضجرين من اقل شيء يتنازعو ويتقاتلو ..
فاستغل ذلك البلاد الكبرى وسايكس بيكو ( #الكلب) وقسم البلاد العربية الى اجزاء .. فأخذو يتنازعو .. ويتعنصرو .. ودق التحية قدامك حلبية .. وان ما كنت اردني والله احراج .. ان لم اكن فلسطينيا لودت ان اكون من الفرس .. ومصري واقطع .. وتنازعو ونسو انه من الاولى ان يقولو للذي قسمهم نحن ياما قسمنا كل شي بينا .. ياما اشتكت فلسطين وراحت الاردن تفزع .. وياما اشتكت سوريا وراحت العراق تفزع ..
ويا ريت يفهم توم وجيري انهم واحد وانه شو ما صار ورح يصير الكلب ما دخلو فيهم …

اقرأ:




مشاهدة 22