الرئيسية / قصص و نكت / قصص قصيرة / قصص اطفال عن بابا نويل

قصص اطفال عن بابا نويل

البحث عن أسطورة!.

إذن لا هدايا ولا أحلام تأتي وتتحقق مع بداية عام جديد إلا مع ‘بابا نويل’ القادم علي عربته الشهيرة التي تجرها الغزلان علي الثلج في جيرو لاند أو حتي علي ظهر قارب أو جمل في بلاد لا تقل فيها درجة الحرارة عن 30 درجة مئوية.. إلا أن هذا الأمر لم يكتمل ويصبح عرفا إلا في القرن التاسع عشر..

وقتها غمس فنان الكاريكاتير ‘توماس نيست’ ريشته في الألوان ورسم علي الورق ‘سانتا كلوز’ سمينا ذا خد متورد ولحية بيضاء طويلة احتفالا بأعياد الميلاد ونشرتها إحدي المجلات ومن وقتها أصبحت هذه الصورة هي المعتمدة لشخصية ‘بابا نويل’.. كما أنها جاءت تتويجا لمحاولات كثيرة بدأها الفنان جون كالكوت هورسلي ولويس برا نج المعروف بأبي بطاقات عيد الميلاد ورأس السنة وذلك عام 1843 عندما قام برسم بطاقة تبين عائلة سعيدة يتعانق أفرادها وهم يتمتعون باحتفالات عيد الميلاد ويتبادلون التهاني والهدايا التي وجدوها أمام باب المنزل.. وطبعت علي البطاقة ‘ميلاد مجيد وعام سعيد لك’!.

إذن لايوجد اختلاف طالما أن الهدف هو إدخال البهجة إلي قلوب الأطفال.. وإن كان الهولنديون الذين أدخلوا ‘بابا نويل’ إلي المدن يطلقون عليه اسم ‘سينتر كلاس’.. أما في الولايات الجنوبية للولايات المتحدة الأمريكية فإنه يقدم الأناناس والحلويات والفطائر بدلا من الهدايا وفي جزر هاواي يأتي علي ظهر مركب شراعي.. وفي أسبانيا يضع الأطفال الأحذية علي شرفات المنازل أملا في مرور كريم ‘للرجل الحكيم’ كما يطلقون عليه.. وفي المانيا يترك الأولاد عادة رسائل إلي بابا نويل علي عتبات نوافذهم ويتم تزيينها بالصمغ والسكر لتلمع فيتمكن من رؤيتها ويتخذ ‘باب نويل’ في المانيا شكل طائر بلباس وتاج يغمرهما الأبيض حتي يسود اعتقاد شعبي هناك أن السيد المسيح عليه السلام يرسل ملاكا ليلة الميلاد ليقرأ الرسائل ويرسل الهدايا إلي مستحقيها.. أما في سويسرا فهو الملاك الأبيض الذي يقرع الجرس الفضي اللون ليعلن عن مجيئه حاملا السلة التي تحتوي علي هدايا الأولاد.. أما في روسيا فبابا نويل ما هو إلا ‘اليابوشكا’ الذي يوزع هدايا الأطفال.. وفي الشرق الأقصي هناك أيضا ‘بابا نويل’ حتي في اليابان حيث هناك كاهن يدعي “Hateiosho” ‘هاتيشو’ يؤدي دور بابا نويل ويوزع الهدايا علي الأطفال في منازلهم!..

صراع من نوع خاص!

أما الآن فالصراع يدور علي أشده بين جرين لاند وفنلندا والسويد للاستئثار بالرجل الأسطوري ذي اللحية الطويلة الناصعة البياض والذي يسكن بدون منازع قلوب أطفال العالم… فكل منهم يصر علي أنه الموطن والمكان المفضل لبابا نويل..

فأهالي جرين لاند يستندون إلي الأسطورة التاريخية التي تحدثنا عنها في البداية ويتهمون الآخرين بأنهم مجرد أعوان يريدون سلبه عرشه.. في إشارة خاصة إلي بابا نويل الفنلندي.. والذي بدوره ينفي هذه الأسطورة وكذلك ‘الحقيقة التاريخية’ التي تنسب بابا نويل إلي القديس نقولا.. ويعتبر نفسه وحده الحقيقي والأكثر شعبية حيث يتدفق أكثر من نصف مليون من المعجبين والسياح لزيارة قرية ‘بابا نويل’ وهو المنتزه الذي أقيم بجوار جبال ‘كورفاتونتوري’ بإقليم لابونيا بالقرب من الحدود الروسية.. وفي شهر ديسمبر وحده تنقل إليه رحلات خاصة للأطفال بصحبة أهلهم ويصل عددهم في بعض الأيام إلي 75 ألف شخص يقصدونه للتعرف إليه وتسليمه لوائح الهدايا التي يرغبون بها لعيد الميلاد..

وحاول ‘بابا نويل’ السويدي بدوره أن يطالب بإعلان بلاده موطن بابا نويل حيث يري أن اقليم ‘أرفيد يساور’ السويدي الواقع قرب القطب هو مسقط رأسه ويعلن أنه يتلقي رسائل من أطفال العالم بأسره ويؤمنون به..
كما أن مدينة ‘مورا’ بوسط مملكة السويد التي يقيم بها تشهد في نهاية كل عام زيارة عشرات الآلاف من الأطفال له.. غير أن محاولاته ظلت بدون نتيجة.

وتسعي كل شخصية لفرض صوتها في المؤتمر العالمي الخاص بكل شخصيات ‘بابا نويل’ الذي يعقد كل صيف في باكن شمال كوبنهاجن وهو أقدم منتزه في العالم حيث أقيم عام ..1583 وخلال المؤتمر الأربعين والذي عقد الصيف الماضي ندد حوالي 160 بابا نويل من 12 دولة أوربية وكندا واليابان وبالإجماع باستثناء صوت واحد ببابا نويل الفنلندي الذي يحاول الحلول محل خصمه من جرين لاند..

إلا أنه وفي كل الأحوال سنظل في انتظار ما سيأتي به.. وما أصعب الانتظار.. إنه الموعد مع بابا نويل رمز العطاء كي يقدم هداياه المنتظرة فهي رائعة ومحببة فقط لأنها من عطايا بابا نويل صاحب اللحية البيضاء.. والرداء الأحمر الذي بات الكثير منا وقبل الأطفال يرغبون في اقتناء مثيله

عن مقامي دنيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.