قصة عن لا اله الا الله‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 20 يونيو 2017 - 17:00

هذه هي القصة السابعة من القصص التي رواها رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
وهذه القصة سمعها ورواها عن سول الله صلى الله عليه وسلم عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رضي الله عنهما ، قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :«إِنَّ اللَّهَ سَيُخَلِّصُ رَجُلًا مِنْ أُمَّتِي عَلَى رُءُوسِ الْخَلَائِقِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، فَيَنْشُرُ عَلَيْهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ سِجِلًّا ، كُلُّ سِجِلٍّ مِثْلُ مَدِّ الْبَصَرِ ، ثُمَّ يَقُولُ : أَتُنْكِرُ مِنْ هَذَا شَيْئًا ؟ أَظَلَمَكَ كَتَبَتِي الْحَافِظُونَ ؟ فَيَقُولُ : لَا يَا رَبِّ . فَيَقُولُ : أَفَلَكَ عُذْرٌ ؟ فَيَقُولُ : لَا يَا رَبِّ . فَيَقُولُ : بَلَى ، إِنَّ لَكَ عِنْدَنَا حَسَنَةً ؛ فَإِنَّهُ لَا ظُلْمَ عَلَيْكَ الْيَوْمَ . فَتَخْرُجُ بِطَاقَةٌ فِيهَا أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، فَيَقُولُ : احْضُرْ وَزْنَكَ . فَيَقُولُ : يَا رَبِّ ، مَا هَذِهِ الْبِطَاقَةُ مَعَ هَذِهِ السِّجِلَّاتِ ؟! فَقَالَ : إِنَّكَ لَا تُظْلَمُ . فَتُوضَعُ السِّجِلَّاتُ فِي كَفَّةٍ –ويجوز بكسر الكاف-، وَالْبِطَاقَةُ فِي كَفَّةٍ ، فَطَاشَتْ السِّجِلَّاتُ وَثَقُلَتْ الْبِطَاقَةُ . فَلَا يَثْقُلُ مَعَ اسْمِ اللَّهِ شَيْءٌ» .
أخرجه الترمذي في كتاب الإيمان ، باب ما جاء فيمن يموت وهو يشهد أن لا إله إلا الله، وأخرجه أحمد وابن ماجة .
وأقف أولاً مع الألفاظ الغريبة :
معنى سيخلص : يميزه عن سائر الناس ويكون في معزل عنهم .
والسجل الكتاب الكبير .
إنّ أول فائدة تشد الانتباه إليها هي فضل كلمة لا إله إلا الله . هذه الكلمة التي قال عنها نوحٌ عليه السلام لابنه عند موته :” آمرك بلا إله إلا الله ؛ فإن السماوات السبع والأرضين السبع لو وضعت في كفة ووضعت لا إله إلا الله في كفة رجَحت بهم لا إله إلا الله ، ولو أن السماوات السبع والأرضين السبع كن في حلقة مبهمة فصمتهن لا إله إلا الله”.
وعند الحاكم والنسائي في الكبرى يُروى أنّ موسى عليه السلام قال : يا رب علمني شيئا أذكرك به وأدعوك به . قال : يا موسى قل : لا إله إلا الله ، قال : يا رب كل عبادك ، يقول هذا ، قال : قل : لا إله إلا الله ، قال : لا إله إلا أنت يا رب ، إنما أريد شيئا تخصني به ، قال : يا موسى لو أنّ السماوات السبع وعامرهن غيري ، والأرضين السبع في كفة ، ولا إله إلا الله في كفة مالت بهن لا إله إلا الله ».
لهذه الكلمة المباركة قام سوق الجنة والنار كما قال العلماء، وسل سيف الجهاد في سبيل الله ، فمن قالها عُصم دمه وماله وحسابه على الله كما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
يوم القيامة كله في السؤال عنها وعن حقوقها .
ولما كانت هذه الكلمة بتلك الأهمية لم يكن مستغرباً أن أستطرد قليلاً في الحديث عنها .
إنّ خير كلمة تذكر بها ربك : لا إله إلا الله ، قال صلى الله عليه وسلم :« خَيْرُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي : لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْكُ ، وَلَهُ الْحَمْدُ ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ» أخرجه الترمذي ، وله أيضاً :« أَفْضَلُ الذِّكْرِ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ» .
وفي صحيح البخاري رحمه الله أنّ  أَبَا ذَرٍّ رضي الله عنه قَالَ: أَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم وَعَلَيْهِ ثَوْبٌ أَبْيَضُ وَهُوَ نَائِمٌ ، ثُمَّ أَتَيْتُهُ وَقَدْ اسْتَيْقَظَ ، فَقَالَ :«مَا مِنْ عَبْدٍ قَالَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، ثُمَّ مَاتَ عَلَى ذَلِكَ إِلَّا دَخَلَ الْجَنَّةَ» . قُلْتُ : وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ ؟ قَالَ :«وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ». قُلْتُ : وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ ؟ قَالَ :« وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ » . قُلْتُ : وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ ؟ قَالَ :«وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ عَلَى رَغْمِ أَنْفِ أَبِي ذَرٍّ » .
ولا يخفى على المستمع الكريم أنّ دخول الجنة على قسمين :
الأول دخول بدون عذاب .
الثاني : دخول بعذاب .
ولذا فلا ينبغي لأحد أن يتجرأ على ما حرم الله تعالى .
إنّ من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وحتى ينتفع المسلم بهذه الكلمة فينبغي عليه أن يتنبه لسبعة أمور :
1/ عليك أن تعلم أنّ معنى لا إله إلا الله أي : لا معبود بحق إلا الله . فإنّ كثيراً من الآلهة عُبدت بالباطل كما قال تعالى :} ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل{ وفي آيةٍ أخرى :} هو الباطل { . وكلمة (بحق) لابد من تقديرها، فحذف خبر لا النافية للجنس شائع سائغ ، قال في الألفية :
وشاع في ذا الباب إسقاط الخبرْ      إذ المراد مع سقوطه ظهرْ
2/ ينبغي أن لا تشط فيما دلت عليه من إفراد الله بالألوهية ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ ، لَا يَلْقَى اللَّهَ بِهِمَا عَبْدٌ غَيْرَ شَاكٍّ فِيهِمَا إِلَّا دَخَلَ الْجَنَّةَ» [أخرجه مسلم] .
3/ لابد من الإخلاص فيها ، فمن قالها رياءً لم تنفعه ، ففي البخاري حديث رسولنا صلى الله عليه وسلم :«إن الله حرم على النار من قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله عز وجل» ، فمفهوم الحديث أنّ من يخلص لم يحرمه الله على النار ، والله أغنى الشركاء عن الشرك والرياء .
4/ لابد من الصدق حتى ننتفع بها ، أن نقولها بصدق ، فمن قالها نفاقاً لم تقبل منه .
قال أنسُ بْنُ مَالِكٍ : كان معاذ رديف النبي صلى الله عليه وسلم فقَالَ :«يَا مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ » . قَالَ : لَبَّيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَسَعْدَيْكَ . قَالَ :«يَا مُعَاذُ » . قَالَ : لَبَّيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَسَعْدَيْكَ . -ثَلَاثًا – قَالَ :«مَا مِنْ أَحَدٍ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ صِدْقًا مِنْ قَلْبِهِ إِلَّا حَرَّمَهُ اللَّهُ عَلَى النَّارِ» [أخرجه البخاري] .
5/ لابد من محبة هذه الكلمة ومحبة ما دلت عليه .
ففي الصحيحن قال النبي صلى الله عليه وسلم :« ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ : أَنْ يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا ، وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لِلَّهِ ، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ» .
ولابد من الانقياد لها وقبولها .
واعلم – وفقك الله لكل خير – أنّه لابد من الكفر بالآلهة التي تعبد من دون الله ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم :« مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَكَفَرَ بِمَا يُعْبَدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَرُمَ مَالُهُ وَدَمُهُ وَحِسَابُهُ عَلَى اللَّهِ» [أخرجه مسلم] .
واسمح لي أيها المستمع الكريم أن أطرح سؤالاً قبل أن أغادر هذه الفائدة إلى فائدة أخرى من فوائد هذه القصة .
أرايت لو أنّ إنساناً قال لا إله إلا الله ولكنه يدعو غير الله هل تنفعه لا إله إلا الله ؟
لا أظنك ستقول إلا : لا . لن ينتفع بها .
لماذا ؟
الجواب : قول هذه الكلمة عمل صالح كما لا يخفى ، والأعمال الصالحة تبطل بالشرك ، قال تعالى :} وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ{ .
يا أيها المستمعون .. يا أيها الأحبة في الله .. يا أيها الأكارم، يا ايها الأخوات ..
أرايتم لو كان لأب ابنين ، سليم ومعاق . فسقط قلم الأب ، فطلب إلى الابن المعاق أن يرفعه وترك ابنه السليم ، ا تقولون في هذا . لا شك أنه سفه في العقل .
أرأيتم لو كان المعاق غائباً والسليم حاضراً وطلب إلى المعاق الغائب وترك السليم الحاضر ؟ لا شك أنه أشد سفهاً .
فكيف نترك الله المجيب القريب ونعلق حاجاتنا بغير الله ، وندعوا الأموات الذين لا يسمعون ، ولو سمعوا ما استجابوا لكم كما قال ربكم ، ويوم القيامة يكفرون بشرككم ، ولا ينبئك مثل خبير . نسأل الله العافية .
وفي هذه القصة المباركة إثبات البعث والنشور ، والإيمان بذلك من أركان الإيمان بالله .
وفيها كلام الله لعباده يوم القيامة .
وفيها أنّ الله منزه عن الظلم ؛ لكمال عدله سبحانه ، وقد ثبت في الحديث الصحيح أنّ الله قال :” يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرَّماً فلا تظالموا”.
والآيات في هذا المعنى كثيرة .
وفي الحديث إثبات الوزن والميزان ، وأنّ له كفتين ، وأنّ الذي يوزن سجل العمل ، وقد دلت بعض النصوص أنّ الذي يوزن العمل ، ودلت كذلك على أن الذي يوزن العامل ، كما في حيث ابن مسعود لما ضحك الصحابة من دقة ساقيه قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم :«إنهما في الميزان أثقل من جبل أحد» ، وسواء وزن العمل أم العامل فلا ظلم يخشاه العبد ، إنما هي أعمالنا نجدها عند ربنا ، فلنحرص على أن تثقل موازيننا.
وفي الحديث عظيم رحمة الله تعالى ، وأنّ الله واسع المغفرة .
بقيت مسألة أخيرة ، وهي أنّ كل مسلم يملك هذه البطاقة ولكنه قد لا ينتفع بها ، يقول ابن القيم رحمه الله :” فإن الأعمال لا تتفاضل بصورها وعددها وإنما تتفاضل بتفاضل ما في القلوب ، فتكون صورة العملين واحدة وبينهما في التفاضل كما بين السماء والأرض ، والرجلان يكون مقامهما في الصف واحداً وبين صلاتيهما كما بين السماء والأرض ، وتأمل حديث البطاقة التي توضع في كفة ويقابلها تسعة وتسعون سجلا كل سجل منها مد البصر فتثقل البطاقة وتطيش السجلات فلا يعذب ، ومعلوم أن كل موحد له مثل هذه البطاقة وكثير منهم يدخل النار بذنوبه ، ولكن السر الذي ثقل بطاقة ذلك الرجل وطاشت لأجله السجلات : لما لم يحصل لغيره من أرباب البطاقات انفردت بطاقته بالثقل . وإذا أردت زيادة الإيضاح لهذا المعنى فانظر إلى ذكر من امتلأ قلبه بمحبتك وذكر من هو معرض عنك هل يكون ذكرهما واحداً ؟ وتأمل ما قام بقلب قاتل المائة من حقائق الإيمان التي لم تشغله عند السياق عن السير إلى القرية وحملته وهو في تلك الحال على أن جعل ينوء بصدره ويعالج سكرات الموت ، وقريب من هذا : ما قام بقلب البغي التي رأت ذلك الكلب وقد اشتد به العطش يأكل الثرى ، فقام بقلبها ما حملها على أن غررت بنفسها في نزول البئر وملء الماء في خفها ، ولم تعبأ بتعرضها للتلف وحملها خفها بفيها وهو ملآن حتى أمكنها الرقي من البئر ، ثم تواضعها لهذا المخلوق الذى جرت عادة الناس بضربه ، فأمسكت له الخف بيدها حتى شرب من غير أن ترجو منه جزاء ولا شكوراً ؛ فأحرقت أنوار هذا القدر من التوحيد ما تقدم منها من البغاء ، فغفر لها ، فهكذا الأعمال والعمال عند الله ، والغافل في غفلة من هذا الإكسير الكيماوي الذي إذا وضع منه مثقال ذرة على قناطير من نحاس الأعمال قلبها ذهباً والله المستعان”انتهى كلامه رحمه الله بتصرف يسير.
أكتفي بهذا القدر ، وصلى الله وسلم وبارك على نبيه محمد ، وعلى آله وصحبه . والسلام عليكم ورحمة الله .

اقرأ:




مشاهدة 25