قصة عن عاقبة الكذب‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 20 يونيو 2017 - 14:49

القصة الاولى:
كان شاب من الشباب لا يعرف الصح من الخطأ، وكان الكذب هو أسلوبه الوحيد لينجو من أي ورطة يقع فيها.

وفي ذات يوم، كان هذا الشاب يقود سيارته بسرعة جنونية.

أمسك به الشرطي فأوقفه.
ولكنه أراد كالعادة أن يتهرب من المأزق، فماذا فعل هذا الشاب؟
قال للشرطي الذي أمسك به: اتركني أرجوك، أنا ذاهب إلى البيت لأن أمي مريضة جداً وعلى فراش الموت، ولذلك كنت مسرعاً.

فصدقه الشرطي لطيب قلبه وتركه في حال سبيله. وذهب الشاب إلى المنزل ليجد أن أمه قد دخلت المستشفى وهي في حالة خطرة، بالرغم من أن أمه لم تكن مريضة عندما تركها ولكن ليعاقبه الله على كذبه..

ومنذ ذلك اليوم، أقلع الشاب عن الكذب ولم ولن يكذب طوال حياته.

القصة الثانية :
اثنين مسيحيين واحد اسمه جورج و الثاني اسمه ميشيل تاهوا فى الصحراء وذبحهم الجوع والعطش

فجأه وجدوا جامع

قال ميشيل لجورج: انا سأقول لهم ان اسمي محمد لكي يعطوني أكل وماء و يكرموني!

جورج قال: لا يا عم . انا ساقول اسمي جورج واللي يصير يصير!
شافهم شيخ المسجد وسألهم عن اساميهم
قال ميشيل انا اسمي محمد
وجورج قال اسمي جورج

فقال الشيخ احضروا الطعام لجورج

وانت يا محمد بتعرف نحن في شهر رمضان !!

القصة الثالثه:

كانت هناك بنت جميلة نشيطة اسمها نوره ..في يوم من الأيام وبعد أن رجعت نوره من الروضة قالت لأمها : أمي أمي لقد قالت لنا المعلمة اليوم قصة مفيدة كثيرا عن الصدق .
قالت الأم : وما هي القصة يا نوره ؟

قالت نوره : كان يا ما كان كان هناك راعي يذهب كل يوم في الصباح الباكر ليرعى الأغنام ماء ماء ويعود عند الغروب وكان هذا الراعي يجلس وحيدا مع الأغنام يعزف لها على الناي .فكر وفكر وقال أنا أجلس وحيدا هنا وأهل القرية يجلسون مع بعضهم البعض هناك! فقال سوف أكذب عليهم وأخذ يصرخ وينادي ويقول :الذئب الذئب ساعدوني الذئب يأكل الأغنام

سمع أهل القرية الصراخ فحملوا العصي وجاءوا يركضون إلى الراعي ليساعدوه. ضحك الراعي وقال ها ها ها لقد كذبت عليكم لا يوجد ذئب ،وفي اليوم التالي صرخ مرة ثانيه وقال الذئب ساعدوني إنه يأكل الأغنام وعندما جاء الرجال ضحك مرة ثانية وقال ها ها لقد كذبت عليكم لا يوجد ذئب

وفي يوم من الأيام جاء الذئب وهجم على الأغنام . فخاف الراعي وأخذ يصيح ساعدوني الذئب الذئب لكن لم ياتي أحد ليساعده لأنه رجل كذب .

حزن الراعي كثيرا على الأغنام التي أكلها الذئب وقال هذا جزائي لأنني كذبت على الناس لكن لن أكذب مرة ثانية أبدا .

القصة الرابعة:

عقوبة الكذب عند (النمل) حقيقة لا خيال ؟!

قصة اعجبتني يقول صاحبها..

في أحد المرات كنت جالسا في البرية وأقلب بصري هنا وهناك أنظر إلى

مخلوقات الله وأتعجب من بديع صنع الرحمن ..

ولفت نظري هذه النملة التي كانت تجوب المكان من حولي تبحث عن شيء لا

أظن أنها تعرفه ولكنها تبحث وتبحث .. لا تكل . ولا تمل ..

يقول وأثناء بحثها عثرت على بقايا جرادة . وبالتحديد رجل جرادة

وأخذت تسحب فيها وتسحب وتحاول أن تحملها إلى حيث مطلوب منها في عالم

النمل وقوانينه أن تضعها . هي مجتهدة في عملها وما كلفت به

تحاول وتحاول ..

يقول : وبعد أن عجزت عن حملها أو جرها ذهبت الى حيث لا أدري واختفت ..

وسرعان ما عادت ومعها مجموعة من النمل كبيرة وعندما رأيتهم علمت أنها

استدعتهم لمساعدتها على حمل ما صعب عليها حمله

.. فأردت التسلية قليلا وحملت تلك الجرادة أو بالأصح رجل الجرادة

وأخفيتها . فأخذت هي ومن معها من النمل بالبحث عن هذه الرجل ..

هناوهناك حتى يئسوا من وجودها فذهبوا ..

لحظات ثم عادت تلك النملة لوحدها فوضعت تلك الجرادة أمامها .. فأخذت تدور

حولها وتنظر حولها .. ثم حاولت جرها من جديد .. حاولت ثم حاولت .. حتى عجزت .

. ثم ذهبت مرة أخرى وأضنني هذه المرة أعرف أنها ذهبت لتنادي على

أبناء قبيلتها من النمل ليساعدوها على حملها بعد أن عثرت عليها جاءت

مجموعة من النمل مع هذه النملة بطلة قصتنا وأضنها نفس تلك المجموعة .. !!

يقول : جاءوا وعندما رأيتهم ضحكت كثيرا وحملت تلك الجرادة وأخفيتها

عنهم . بحثوا هنا وهناك بحثوا بكل إخلاص .. وبحثت تلك النملة بكل

مالها من همة ..

تدور هنا وهناك .. تنظر يمينا ويسارا .. لعلها أن ترى شيئا ولكن لا شيء

فأنا أخفيت تلك الجرادة عن أنظارهم . ثم إجتمعت تلك المجموعة من النمل

مع بعضها بعد أن ملت من البحث ومن بينهم هذه النملة ثم هجموا عليها

فقطعوها إربا أمامي وأنا أنظر والله إليهم وأنا في دهشة كبيرة وأرعبني

ما حدث .. قتلوها .. قتلوا تلك النملة المسكينة .. قطعوها أمامي .

نعم قتلوها أمامي قتلت وبسببي وأضنهم قتلوها لأنهم يضنون بأنها كذبت

عليهم !!

سبحان الله حتى أمة النمل ترى الكذب نقيصة بل كبيرة يعاقب صاحبها

بالموت !! ))

اقرأ:




مشاهدة 23