قصة عن سوء الظن‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 20 يونيو 2017 - 13:53

سيدة شابة كانت تنتظر طائرتها فى مطار دولى كبير– إشترت كتابا ً لتقرأ فيه
لأنها كانت ستنتظر كثيرا وإشترت أيضا علبة بسكويت
بدأت تقرأ كتابها أثناء إنتظارها للطائر
كان يجلس بجانبها رجل يقرأ في كتابه
عندما بدأت فى قضم أول
قطعة بسكويت التى كانت موضوعة على الكرسى بينها وبين الرجل فوجئت بأن الرجل بدأ فى قضم قطعة بسكويت من نفس العلبة التى كانت هى تأكل منها . بدأت هى بعصبية تفكر
أن تلكمه لكمة فى وجهه لقلة ذوقه
كل قضمة كانت تأكلها هى من علبة البسكويت كان الرجل يأكل قضمة أيضا ً
زادت عصبيتها لكنها كتمت فى نفسها
عندما بقى فى كيس البسكويت قطعة واحدة فقط نظرت
إليها وقالت فى نفسها ”ماذا سيفعل
. هذا الرجل قليل الذوق الآن
لدهشتها قسم الرجل القطعة إلى نصفين ثم أكل النصف
وترك لها النصف
قالت فى نفسها ”هذا لا
يحتمل“
كظمت غيظها أخذت كتابها وبدأت بالصعود
إلى الطائرة
عندما جلست فى مقعدها بالطائرة فتحت حقيبتها لتأخذ
نظارتها
وفوجئت بوجود علبة البسكويت الخاصة بها كما هى مغلفة
بالحقيبة !!
صدمت و شعرت بالخجل الشديد ،أدركت فقط الآن بأن علبتها كانت في شنطتها و أنها كانت تأكل مع الرجل من علبته هو !!
أدركت متأخرة بأن الرجل كان كريما جدا معها ، و قاسمها في علبة البسكويت ا لخاصة به بدون ان يتذمر أو يشتكي !! و ازداد شعورها بالعار و الخجل
أثناء شعورها بالخجل لم تجد وقت أو
كلمات مناسبة لتعتذر للرجل عما حدث من قله ذوقها !
هناك دائما ً أشياء لا يمكن
إصلاحها
لا يمكنك إسترجاع
الحجر
بعد إلقاؤه
لا يمكنك إسترجاع
الكلمات
بعد
نطقها
لا يمكن إسترجاع
الفرصة
بعد ضياعها
لا يمكن إسترجاع الشباب
أو الوقت بعد أن يمضى !

اقرأ:




مشاهدة 38