قصة عن زواج المتعة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 20 يونيو 2017 - 12:12

لم أزل قاصراً… فهل يجوز لي؟

أحبت أحلام (14 سنة) محمداً وهو في الـ27 من العمر. كانت تعيش أياماً هادئة وروتينية الى ان دخل حياتها. بعد فترة وجيزة من علاقتها به تفاجأ الجميع بارتدائها الحجاب، هي التي لطالما رفضت الفكرة مؤجلة إياها “الى ما بعد الزواج وانجاب الأولاد”. سرّ والداها بالأمر، ولاسيما ان ابنتهما “تركت حياة الاستماع الى الأغاني والطيش والرفقة الصاخبة والتزمت خط الله”، لكنهما ما كانا يعلمان بأن ابنتهما الصغرى التي لم تبلغ بعد سنّ الـ15 وافقت على الزواج الموقت عبر عقد المتعة من شاب اقتحم حياتها فجأة ليشترط عليها إما الالتزام للدين وارتداء الحجاب وممارسة الجنس معه بإجراء العقد، وإما الانفصال نهائياً، مما يعني القضاء عليها ورميها على طريق اللاعودة، كما قالت. ترددت كثيراً في بادئ الأمر، فهي لا تعلم عن زواج المتعة سوى اسمه فقط. أما محمد فلم يخض معها في التفاصيل وإنما اكتفى بالقول: “هو الحب بالحلال، لن يسقط علينا غضب الله، وسنكون معاً مرتاحي الضمير من ارتكاب المعصية”. “لعل عبارة “سنكون معاً” هي أكثر ما استرعى انتباهي وشجعني على القبول”، تقول أحلام. وتضيف: “أحبه الى درجة تجعلني أقبل كل شروطه ولا أعتبرها أوامر أو واجبات، فحياتي بدأت معه، وأنا سعيدة بذلك رغم أنني أفضل لو لم يكن بهذا القدر من الالتزام الديني، ولكن لا بأس فأنا راضية به كما هو”. وتختم: “سمعت من صديقاتي في المدرسة بأن زواج المتعة لا يجوز ان يُعقد على قاصر من دون موافقة الأب، ولكنني لم أطلعه على الأمر مخافة ان يتركني، وانا لا أستطيع الاستمرار من دونه”. أما المهر، فكانت تحصل على مبالغ متفاوتة بحسب “التيسير”، والمبلغ الأكبر كان 50 ألفاً إذ تزامن مع نهاية الشهر الشهر وحصوله للتو على راتبه

اقرأ:




مشاهدة 12