قصة عن رحمة الله‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 20 يونيو 2017 - 12:02

في أحد الأيام كان هناك شاب قد اصيبت أمه بمرض فدخلت في غيبوبة..وبعد أن أدخلت للمستشفى ذهبوا بها سريعا للعناية المركزة.. وبقيت على هذه الحال لفترة طويله ..وفي يوم من الأيام صارح الأطباء هذا الشاب عن حالة والدته بأنها ميؤوس منها وأنها قد تفارق الحياة بأي لحظه فحزن هذا الشاب حزنا شديدا..وأثناء عودته لزيارة والدته مرة أخرى ذهب لمحطة البنزين وبينما هو ينتظر العامل ليضع له البنزين في سيارته قد رأى هذا الشاب تحت قطعة الكرتون قططا صغارا حديثي الولادة وهم لايستطيعون المشي فتسائل من يأتي لهم بالطعام وهم في هذه الحال وأمهم غير موجودة.. فدخل إلى البقاله واشترى علبة تونة وقام بفتحها واعطاها للقطط الصغار..ثم انصرف ذاهبا لزيارة والدته..وبعد عدة أيام وبينما هو داخل للعناية المركزه لزيارة أمه فلم يجدها على السرير فسقط كل ما بيده وذهب مسرعا للممرضه وسألها أين أمي؟ فقالت له لقد تحسنت حالتها وفاقت من غيبوبتها فأخرجناها للغرفة المجاورة..فذهب لوالدته فرحا ليسلم عليها..فقالت له والدته يابني عندما كنت مغمى عليا رأيت قطة وأولادها رافعين ايديهم ويدعون الله لها بالشفاء فتعجب هذا الشاب …. فسبحان من وسعة رحمته كل شي ..سبحان الله دفع البلاء ..”داوا مرضاكم بالصدقات فهذه فقط علبة تونة والرسول صلى الله عليه وسلم قال ( اتقوا الله ولو بشق تمرة).. وقال تعالى ” وإن من شيئ إلا يسبح بحمده ولكن لاتفقهون تسبيحهم”.. .

اقرأ:




مشاهدة 50