قصة عن ذكاء طفل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 20 يونيو 2017 - 11:50

ذات يوم خرج الخليفة العباسي لكي يصطاد مع جنوده، وفي الطريق كان يوجد أطفال يلعبون وعندما رأوه فذهبوا بعيدا نتيجة خوفهم منه عدا طفل واحد.

فاستغرب العباسي وسأل الطفل لماذا لم تهرب بعيدا مثل اصدقاءك؟ ورد الطفل انا لم افعل شيئا لكي اهرب والشارع متسع جدا ولست مضطر الى اخلاء مكان لك!

فسأله الخليفة وانت ماذا تفعل هنا؟ فأجاب الطفل بأنه يدرس القرأن فسأله العباسي ما السورة التي تدرسها؟ فقال ” إنا فتحنا لك فتحاً مبينا” واخبرالخليفه بان اسمه سعيد، فاستبشر الامام باسم الفتي وتمنى له يوما سعيدا.

وفي طريق العباسي للعودة ذهب الى المكان الذي يدرس فيه الطفل وسأل علي سعيد، ورد عليه الأستاذ بانه لا يوجد طالب بهذا الاسم هنا وأضاف بانهم يدرسون “عبس وتولى”.

فتعجب الخليفة العباسي من ذلك وذهب للأستاذ وقد رأى عنده الفتى و سأله ما اسمك ولا تكذب فرد الفتى اسمي عباس وادرس عبس وتولى.

ولكن قد قولت لك ان اسمي سعيد لاني قد علمت بانك ذاهب لكي تصطاد فاردتك ان تستبشر فدهش العباسي من الطفل وامر الجنود بان يعطوه دينار فرد الطفل بانه لا يستطيع اخذ الدينار فسأله الخليفة العباسي لماذا؟ فرد الفتى سوف تنعتني امي بالكاذب وتقول بان الخليفة العباسي لايعطي دينار فقط فابتسم الخليفه وامرالجنود بان يصرفوا له الف دينار.


دخل طفل صغير لمحل الحلاقة..

فهمس الحلاق للزبون :هذا أغبى طفل العالم …انتظر وأنا اثبت لك

وضع الحلاق درهم بيد و25 فلسا باليد الاخرى

نادى الولد وعرض عليه المبلغين اخذ الولد ال25 فلسا ومشى

قال الحلاق: ألم أقل لك هذا الولد لا يتعلم ابدا…وفي كل مرة يكرر نفس الامر

عندما خرج الزبون من المحل قابل الولد خارجا من محل الحلوى

فدفعته الحيرة أن يسأل الولد

تقدم منه وسأله لماذا تأخذ ال25 فلسا كل مرة ولا تأخذ الدرهم ؟؟؟

قال الولد: لانه فى اليوم الذي آخذ فيه الدرهم سوف تنتهي اللعبة..!!ـ

اقرأ:




مشاهدة 48