قصة عن تطوير الذات‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 20 يونيو 2017 - 10:16

الجوهرة الاخيرة

في أحد الأيام و قبل شروق الشمس وصل صياد إلى النهر ، و بينما كان على الضفة تعثر بشيء ما كان عبارة عن كيس مملوء بالحجارة الصغيرة

فحمل الكيس ووضع شبكته جانباً ، وجلس ينتظر شروق الشمس ليبدأ عمله ، حمل الكيس بكسل وأخذ منه حجراً ورماه في النهر، وهكذا أخذ يرمى الأحجارحجراً بعد الآخر

أحبّ صوت اصطدام الحجارة بالماء ، ولهذا استمر بإلقاء الحجارة في الماء

سطعت الشمس فأنارت المكان كان الصياد قد رمى كلّ الحجارة ماعدى حجراً واحداً بقي في كف يده

وحين أمعن النظر فيما يحمله لم يصدق ما رأت عيناه لقد كان يحمل الماساً

نعم يا إلهي لقد رمى كيساً كاملاً من الالماس في النهر ولم يبق سوى قطعة واحدة في يده

فأخذ يبكي ويندب حظّه التّعس لقد تعثّرت قدماه بثروة كبيرة كانت ستقلب حياته رأساً على عقب و لكنّه وسط الظّلام ، رماها كلها دون أدنى انتباه

لكنه محظوظاً ؟! ما يزال يملك ماسة واحدة في يده

تذكر

عندما يخرج معجون الأسنان من عبوته يستحيل إرجاعه مره اخرى هـ.ر.هولدمان
من الحكمة أن تثير تساؤلات حول الافتراضات الواضحة والمسلم بها

 


لا تفترض فتخسر

قبل خمسين عام كان هناك اعتقاد بين رياضي الجري أن الإنسان لا يستطيع أن يقطعميل في أقل من أربعة دقائق وأن أي شخص

يحاول كسر هذا الرقم سوف ينفجرقلبه

ولكن أحد الرياضيين سأل هل هناك شخص حاول وانفجر قلبه فجاءته الإجابة بالنفي

فبدأ بالتمرن حتى استطاع أن يكسر الرقم ويقطع مسافة ميل في أقل من أربعة دقائق

في البداية ظن العالم أنه مجنون أو أن ساعته غير صحيحة ، لكن بعد أن رأوه صدقوا الأمر

استطاع في نفس العام أكثر من 100 رياضي أن يكسر ذلك الرقم وفى العام الذى يليه استطاع 300 رياضى كسر ذلك الرقم

تذكر

إذا كنت ترغب فى نتائج مختلفة ، فعليك ان تصنع شيئاً مختلفاً

امض قدماً وستحصل على أدوات أفضل مما لديك الآن نابليون هيل

اقرأ:




مشاهدة 36