قصة عن بر الوالدين قصيرة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 20 يونيو 2017 - 09:18

كان هنالك أب عاش حياة مليئة بالرفاهية و السعادة في بيت كبير تحفه الحدائق من كل صوب، و في

أقصى ركن من هذا البيت تقبع غرفة صغيرة بلمحقاتها. اتــدرون لمن هذه الغرفة؟ كانت هذه

الغرفة لوالد الأب المُسـن الكبير الذي بدت عليه مظاهر الشيخوخة و الخرف قد هيأهـا لـه إبنه و

وضعه فيها بعيـداً عن نظر أطفاله الصغار خوفـاً عليهم و حتى لا يتأذون و يتحرجون من تصرفات والده

المســـن على حـــد تعبيــره .

و في ذات يوم كان أصغر اطفاله و هو محمد الذي يبلغ من العمر ثلاث سنـوات يرسم و يٌلوُن في

كراستـــه فســألــه أبــاه:

ماذا تفعل يا بُني؟

فرد الإبن إنـي أرســم يا أبـي.

فقال له أباه أرنـــي ماذا رسمـــت؟

فقال محمد رسمت بيتنـا …. فـأمســك ابـاه بالكراسة ليرى لوحة إبنه ….. فقال له رسمك جميل يا

إبنـي لكــــن!

ما هذه الغرفـة التي تقع في طرف البيت يا إبُني؟

فـرد محمـد (ليته لم يقلهـا) هذه غرفتك يا أبــي لما تكبر و تصــير مثــل جـــدي ســـوف

أضــعــك فيهـا مثــل ما وضعــت أنت جـــدي (سبحـــان الله) ….. فبكـى الأب و ضـــم إبنــه إلــى

صـــدره و تــذكــر عقوق الوالدين بفضــل إبنــه و تذكر الآية (فإما أن يبلغن عندك الكٍبــر

أحدهما أو كلاهمـاإلــــخ …)فــأســرع الأب لوالـــده و هيـأ لـه غرفـــة داخــل حرم البيــت

بجــواره ….

نســأل الله أن ننـــال العفو و العافية منهم و ان يعفو و يغفر الله لنــا بفضـــل دعوات

والــدينــا و ان ننال الجنـة من تحــت أقــدامهم….

اقرأ:




مشاهدة 16