فوائد شوربة العدس‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 12 ديسمبر 2016 - 10:38
فوائد شوربة العدس‎

شوربة العدس

هناك أنواع عديدة من العدس ويتراوح لونها من الأخضر إلى البني وحتى الأسود جميع أصناف غنية جدا في المواد الغذائية وفقا لدراسات عديدة كما أنها تجلب الكثير من الفوائد الصحية ويمكن استخدامها لصنع العشرات من أنواع حساء العدس المختلفة وتعتبر شوربة العدس وصفة شعبية من طبق صحي مكون من الدجاج أو مرق الخضار وزيت الزيتون جنبا إلى جنب مع العدس والكرفس والبصل والجزر هذا الحساء هو وجبة صحية تحتوي على مجموعة متنوعة من المواد المغذية وفي هدا المقال سوف نتطرق لاهم فوائد شوربة العدس.

القيمة الغدائية للعدس

يعتبر العدس مصدر جيد من المواد الغذائية الرئيسية .

العدس هي مصدر صحي من الكربوهيدرات، والمغذيات الكبيرة التي يحولها الجسم إلى جلوكوز الذي يوفر الطاقة.

كل حصة من حساء العدس توفر 26.7 غراما من الكربوهيدرات.

وينبغي أن تتضمن الخطط الغذائية وجبة 225 غرام من الكربوهيدرات في اليوم الواحد بالنسبة للنساء ولكن للرجال تصل الى 325 غرام.

هذا الحساء هو مصدر جيد للبروتين خصوصا للأشخاص النباتيين.

حصة واحدة توفر 8 غرام من البروتين نحو الاستهلاك اليومي المقترح من 46 غرام للنساء أو 56 جرام بالنسبة للرجال .

أكل شوربة العدس للحصول على زيادة في كمية الألياف الخاص بك كل حصة من هذا الحساء تحتوي على 11.1 غرام من الألياف والذي يعتبر جزء كبير من 25-38 غرام من الألياف التي يجب أن تستهلك كل يوم.

الألياف تفيد النظام الهضمي والأمعاء ومنع الإسهال والإمساك وانسدادات الامعاء.

البحث الذي نشر في عدد مايو 2009 مجلة الجمعية الأمريكية للتغذية إلى أنه أكل وجبة 2/1 كوب من العدس أو الفاصوليا المجففة كل يوم فإن وجباتهم الغذائية تصبح شاملة من شأنه أن يحسن جميع وظائف الجسم  ويرجع ذلك جزئيا إلى زيادة الألياف في العدس.

فوائد شوربة العدس للريجيم

فوائد شوربة العدس متعددة لصحة الإنسان لدرجة أن التوصيات بتناولها قد ارتفعت من كوب إلى ثلاثة أكواب أسبوعيا.

ويعتبر طبق شوربة العدس طبقا صحيا مليئا بالفوائد لجسم الإنسان وسنذكر فيما يأتي بعض فوائد شوربة العدس.

يعتبر طبق شوربة العدس مناسبا في الحميات الغذائية الخاصة بخسارة الوزن طالما يتم تحضيره بإضافة كمية بسيطة من الزيت.

فهو عالي المحتوى بالماء بالإضافة إلى أنه يعتبر مصدرا هاما للألياف الغذائية والبروتين.

وبالتالي فهو يساهم في تحقيق الشبع كما أنه منخفض الدهون والسعرات الحرارية كما ذكرنا.

ولذلك فهو طبق مثالي في حميات خسارة الوزن.

وجد أن العدس يقلل من السعرات الحرارية المتناولة وتعزى هذه التأثيرات إلى محتواه العالي من الألياف الغذائية.

والتي تتكون من ألياف غير ذائبة في الماء في غالبها ونسبة أقل من الألياف الذائبة في الماء.

بالإضافة إلى انخفاض مؤشره الجلايسيمي أي مؤشر ارتفاع جلوكوز الدم بعد الوجبة.

وقد وجدت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يتناولون البقوليات يكون وزنهم أقل بشكل عام بحوالي 3 كيلوجرامات من الأشخاص الذين يتجنبونها.

فوائد شوربة العدس للكوليسترول

قلل تناول العدس من كوليسترول الدم بسبب تأثيره على الأحماض الأمينية في الدم.

وذلك بحسب ما وجدته إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات.

كما وجدت العديد من الدراسات التي أجريت على الإنسان أن تناول البقوليات ومنها العدس.

يرتبط بانخفاض كوليسترول الدم الكلي والكولسترول السيء LDL والدهون الثلاثية.

في حين وجد أن له تأثيرات إيجابية على الكولسترول الجيد HDL.

وقد عزى الباحثون هذه التأثيرات للألياف الغذائية الذائبة في الماء والبروتين النباتي والسكريات القليلة التعدد ومركبات Isoflavones والفوسفوليبيدات Phospholipids  والأحماض الدهنية ومركبات الصابونين Saponins وغيرها من العوامل.

قد وجد أن محتوى العدس الأعلى من الأميلوز مقابل الأميلوبيكتين يخفض من المؤشر الجلايسيمي للعدس ويقلل من ارتفاع الكولسترول في الدم.

وقد وجدت الدراسات أنه يقلل من الكولسترول الكلي في مرضى السكر.

ولكن ليس من الكولسترول السيء أو الجيد أو الدهون الثلاثية هذا بالإضافة إلى أن العدس يرفع من محتوى العصارة الصفراء من الكولسترول ويقلل من محتواها من الفوسفوليبيدات.

فوائد شوربة العدس للقلب

يرتبط تناول البقوليات بانخفاض أمراض القلب والأوعية الدموية.

لا سيما بانخفاض الإصابة بارتفاع ضغط الدم وقد وجد أن بروتين العدس الأحمر هو المسؤول عن خفض ضغط الدم المرتبط بتناول العدس.

يخفض تناول البقوليات ومن ضمنها العدس من مستوى الهوموسيستين في الدم والذي يرتبط ارتفاعه بارتفاع فرصة الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

وقد وجد أن تناول شوربة العدس يرفع من مستوى حمض الفوليك ويقلل من مستوى الهوموسيستين في الدم.

وبالتالي يقلل تناول العدس من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ينصح بتناول شوربة العدس من قبل المصابين بالسكري.

وقد وجد ارتباط بين تناوله وانخفاض الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وفي عدة دراسات وجد أن العدس يمنع من الخلل الأيضي الذي يصاحب زيادة تناول الكربوهيدرات في حمية مريض السكري.

في إحدى الدراسات وجد أن إضافة 50 غراماً من العدس المطبوخ إلى حمية مرضى السكري تقلل من مستوى جلوكوز الدم في حالة الصيام.

كما وجدت دراسة أخرى أن العدس المسلوق يقلل من مستوى جلوكوز الدم بعد الوجبة مقارنة بالخبز الأبيض الذي يحتوي على نفس كمية الكربوهيدرات.

فوائد شوربة العدس للسرطان

تنخفض نسب سرطان القولون والثدي والبروستاتا في الشعوب المستهلكة للعدس.

وفي دراسة جمعت 90,630 سيدة، وجد أن استهلاك العدس يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وفي تركيا وجد أن العدس هو أحد الأغذية الواقية من العديد من أنواع السرطان.

كما وجدت دراسة تضمنت 186 شخص أن استهلاك البقوليات ومنها العدس يرتبط عكسيا بالإصابة بسرطان القولون والمستقيم وقد وجد للعديد من مكونات العدس تأثيرات مضادة للسرطان.

الاستخدامات الطبية للعدس

العدس الأخضر أصبحت شعبية للغاية لأن له خصائص لتطهير الجهاز الهضمي وتؤثر بشكل إيجابي على وظيفة القولون والدهون في الدم.

ويعتبر العدس الأخضر المنقوع بين عشية وضحاها يسمح لتنبت مواد ذات قيمة غذائية عالية.

العدس الأخضر قد يكون مفيدة أيضا في مكافحة مرض السكري والتهاب المفاصل الروماتويدي.

بالإضافة إلى ذلك العدس الاخضر مفيد للبشرة الجافه ويستخدم بدلا من الصابون للحفاظ على الجلد رطب.

العدس الاصفر هو سلطة معبأة مع فيتامينات ب والمعادن والمساعدة في تقوية الجسم.

العدس الأصفر سهلة الطهي ويمكن اضافته كجزء من النظام الغذائي اليومي.

العدس الأحمر هو مغذي أكثر من العدس الأصفر وغالبا ما يكون وجبة مهمة في الشرق الأوسط والبلدان الآسيوية.

 

اقرأ:




مشاهدة 2253