فقدان الشهية عند الاطفال‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 10 نوفمبر 2016 - 11:05
فقدان الشهية عند الاطفال‎

فقدان الشهية عند الاطفال

قبل كل شيء يجب عدم خلط الحابل بالنابل عند الاطفال الدين يعانون من النقص في الشهية, فنقص الشهية غير الاعتيادي او العابر ليس له نفس المعنى في حالة نقص الشهية الاعتيادية أو المستمر.

  • نقص الشهية العابر

ان الطفل الصحيح الذي يملك شهية جيدة يمكنه من وقت لاخر ان يحتجب عن تناوله احدى الوجبات عدة مرات او ان ياكل كمية قليلة من احدى الوجبات لمدة ايام, بدون ان يكون لذلك اي دلالة مرضية, ويجب احترام الطفل وعدم اجباره على تناول الوجبة او الطعام الذي لا يحبه.

اما عندما يكون نقص الشهية مترفقا بعوارض  مهمة مثل الحرارة, القيء, الاسهال مع او بدون عوارض اخرى فمن الضروري استشارة الطبيب بالامر, فقد يكون الطفل يعاني من امراض شائعة مثل اللتهاب اللوزتين او اللتهاب الذن, او الكريب… الخ فهنا لابد من علاج المرض وفي هذه الحالة يشفى الطفل من علته وتعود اليه شهيته.

اما اذا كان نقص الشهية موجودا لوحده فقط فهنا يجب توجب  الانظار نحو صراعات نفسية عاطفية لدى الطفل سببها حصول تغيرات في محيطه او نتيجة صراعات عائلية او قد تكون المدرسة هي السبب, او تغير حرارة الطقس المفاجئ او حتى بزوغ الاسنان الصعب.

ونكرر مرة اخرى لا يتوجب اجبار الطفل على تناول طعامه, بل يجب علاج المشكلة,اذ بحلها تنحل مشكلة نقص الشهية عند الطفل.

  • نقص الشهية المستمر

اذا كان نقص الشهية مترافقا مع ضياع في الوزن فهنا لابد من البحث عن مرض عضوي مزمن, وفي اغلب الاحيان يكون نادرا عند الطفل.

ان نقص الشهية المزمن المترافق مع بطء في اخد الوزن يجب ان ينظر اليه بواقعية, فادا كانت صحة الطفل جيدة والفحوص السريرية عليه  لم تظهر اي شيء مرضي فهنا يكون النقص في الشهية نفسي المنشأ, غالبا ما يكون سببه المعاملة القاسية من قبل الاهل او من المحيطين بالطفل بحيث يجبرونه بقوة على تناول كل الاطعمة ضاربين عرض الحائط رغبة الطفل او رفضه لتناول الطعام او ذاك.

على العكس من ذلك, قد يكون نقص الشهية عند الطفل ناتج عن تراخي الاهل بحيث يتركون الطفل ياكل اي شيء وفي اي وقت كان مهملين ابسط القواعد الصحية في اسلوب تغدية الطفل.

مهما يكن الامر فان نقص الشهية المستمر عند الطفل لا ياتي من الهواء بل هو كثيرا ما يحصل بسبب سوء تصرف الاهل في البداية, اد عندما يرفض الطفل تناول طعامه يقوم الاهل باجباره على استهلاكه, هذا الاجبار سيقود الطفل الى المزيد من الرفض من قبله, فتتحول وجبة الطعام الى حلبة صراع بين الاهل والطفل بحيث تنعكسسلبا على هذا الاخير, لذلك فعلى الاباء والامهات ان يعرفوا كيف يتصرفوا بحكمة ودية لكي يتحاشوا هذا الموقف الصعب.

عندما يرفض تناول طبقا معينا من الطعام, فلا يجب اظهار الانفعالات في هذا الصدد بل يجب ان نحاول القول له ” هذا ما لدينا بالنسبة لهده الوجبة, واذا اردت نوعا اخر فساحاول ان اجهزه لك في وجبة اخرى” وهذا الموقف يحمل الطفل على تبلغ الرسالة التالية : وهي انه لايستطيع ان يفرض رأيه لتقديم نوع اخر من الطعام.

مقتطف من كتاب: لصحة طفلك

اعداد وثوتيق: بام خالد الطيارة

مستشار طبي:الدكتور انور نعمة

اقرأ:




مشاهدة 135