علاج عدم القدرة على النوم ليلاً‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 14 أبريل 2017 - 08:00
علاج عدم القدرة على النوم ليلاً‎

ماهو النوم

النوم من أهمّ الأمور التي يحتاجها الإنسان حتى يريح جسمه وعقله من تعب وعناء يوم طويل حافل بالأعمال والمهمّات، فالنوم ضروري حتى يستطيع الإنسان تجديد نشاطه لليوم التالي ليستطيع أن يقوم بأعماله على أكمل وجه، والشخص البالغ يحتاج إلى النوم لمدّة ثماني ساعات تقريباً في اليوم، إلا أن هذه المدّة تتفاوت من شخص لآخر، وفي بعض الأحيان قد تصيب بعض الأشخاص حالة من عدم القدرة على النوم ليلاً الأمر الذي يؤثّر سلباً على صحتهم وأجسامهم ويجعلهم يشعرون بالتعب والإرهاق وبالتالي التأثير على أدائهم لأعمالهم وإنتاجيّتهم، وتسمّى هذه الحالة بالأرق، فما هو الأرق؟ وما هي مسبباته؟ هذا ما سنتعرف عليه من خلال مقالنا هذا

صعوبة النوم مبكراً

هناك دعوات في مختلف دول العالم وخاصة في العالم الغربي لتأخير مواعيد الدراسة للمراهقين، لأن هذه الفئة من الطلاب تجد صعوبة في النوم مبكرا والاستيقاظ مبكرا. لدراسة هذا الموضوع، قامت مجموعة من الباحثين المختصين في طب النوم وفي الرياضيات من جامعتي سوري البريطانية وهارفارد الأميركية بتطوير نموذج رياضي لدراسة تأثير تأخير وقت بدء الدراسة على مدة نوم المراهقين. وبعد تحلل نتائج انموذج الرياضيات.

وجد الباحثون أن تأخير وقت الدراسة لن يحسن مدة نوم الطلاب، لأن نومهم سيبدأ في التأخر تدريجيا، وبعد عدة أسابيع سيجدون صعوبة في الاستيقاظ صباحا. ولاحظ الباحثون أن هذا يحدث عادة عند تأخير موعد بدء الدوام في التوقيت الشتوي، حيث يجد الطلاب بعد أسابيع صعوبة في الاستيقاظ صباحا. وقد درس الباحثون عدة مؤثرات تؤثر في نوم المراهقين في النموذج الرياضي مثل التعرض للضوء ومواقيت النوم وغيرها. ووجد الباحثون أن التعرض للضوء هو أكثر هذه العوامل تأثيرا في وقت نوم واستيقاظ الطلاب. وخلصت الدراسة إلى أن التعرض لضوء قوي في فترة النهار وضوء خافت في المساء هو أهم سبب علاجي لمشكلة تأخر نوم المراهقين. وهذا يتضمن عدم استخدام أجهزة الجوال والأجهزة اللوحية قبل النوم 2-3 ساعات.

علاج عدم القدرة على النوم

  • استخدام العقاقير الطبية المنومة كالفاليوم وبعض أدوية مضادات الإكتئاب.
  • اعتماد أوقات محددة للنوم والإلتزام بها يومياً وعدم السهر لساعات متأخرة.
  • تجنب شرب المنبهات كالشاي والقهوة واستبدالها بكوب من الحليب أو من الأعشاب المهدئة كالشيح أو اللافاندر أو البابونج أو اليانسون.
  • تجنب الإرهاق الشديد في العمل ، والإبتعاد عن الدوام في الشفت الليلي.
  • ممارسة الرياضة يومياً كالمشي لنصف ساعة ورياضات الإسترخاء والتأمل.
  • تناول وجبة عشاء خفيفة ومبكرة قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل.
  • عدم النوم مطلقاً خلال النهار ” تجنب القيلولة “.
  • أن تكون الغرفة مهيأة للنوم المريح ” إضاءة خافتة جداً أو مظلمة ، سرير مريح بفرشة صحية مرنة غير صلبة.

المراجع

  • موضوع دوت كوم.
  • جريدة الرياض.
اقرأ:




مشاهدة 327