علاج الحساسية بالأعشاب‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 01 نوفمبر 2016 - 12:17
علاج الحساسية بالأعشاب‎

الحساسية

يمكن توضيح مفهوم الحساسية بأنّها ردة فعل من الجهاز المناعي ضد مواد غير ضارة داخل الجسم بطريقة من الطرق، مسببة ظهور بعض الأعراض والعلامات، والتي تختلف حسب طبيعة العضو المصاب، وهناك مجموعة من أنواع الحساسيّة التي قد يتعرّض لها الإنسان.

أنواع الحساسية 

  • حساسية الأنف وتتمثل أعراضها بالعطاس الكثير، وانسداد الأنف، إضافة للشعور برغبة في حكه.
  • حساسية العين ومن أعراضها الشعور بحرقة داخل العين، والرغبة الشديدة في فركها مع نزول الدمع.
  • حساسيّة الصدر ومن الأعراض المرافقة لها سعال مع ضيق في التنفس إضافة للكتمة الصدريّة.
  • حساسية الجهاز الهضمي ومن أبرز أعراضها الإصابة بالإسهال.
  • حساسية الجلد والتي يصاحبها تهيّج واحمرار الجلد مع حكة وطفح جلدي.

أسباب الحساسية

يقال إن الشخص المصاب بالمرض يتفاعل مع مستأرج معين أو مع عدة مستأرجات كان الجسم قد تعرض لها من قبل. ويستطيع المستأرج تحفيز الجسم لانتاج بروتينات تسمى “اجساماً مضادة” وتتفاعل المستأرجات مع الأجسام المضادة بعد ذلك، حيث تفرز خلايا الجسم مواد معينة في الدم وسوائل الجسم الاخرى، وتسبب هذه المواد التي يطلق عليها اسم “المواد الهائيه” حدوث تفاعلات في خلايا أو أنسجة اخرى ويحتمل ان يسبب كثير من المواد الهائية تفاعلات الحساسية في الناس والحيوانات. ويعد “الهستامين” المادة الهائية الرئيسية التي تسبب الحساسية عند الناس. تؤثر المواد الهائية التي تفرز في الجسم على أنسجة تحسسية مستهدفة، تشمل معظم هذه الأنسجة الشعيرات الدموية (أوعية دموية صغيرة) أو الغدد المخاطية أو العضلات الملساء (عضلات المعدة وأعضاء داخلية اخرى باستثناء القلب).

ويحدد موقع هذه الأنسجة في الجسم بالاضافة إلى استجابتها الخاصة لمواد هائية (المرض التحسسي المعين) كما يسبب الهستامين بوجه عام تضخم الشعيرات الدموية وافراز الغدد المخاطية وشداً في العضلات الملساء. والعوامل الوراثية لها دور كبير في الحساسية، فهناك أمراض حساسية مثل الربو وحمى القش والأكزيما والتهاب الأنف والتحسيسية الدائمة، وبعض انواع الصداع التحسسي، كلها أمراض تميل إلى الانتشار في بعض العائلات. فقد يصاب فرد من أفراد أسرة ما بالربو ويصاب فرد آخر بحمى القش وفرد غيرهما بالأكزيما وحمى القش. وقد لاحظ بعض الأطباء أن هناك نزعة وراثية للاصابة بالحساسية، فاذا كان الوالدان مصابين بالحساسية، فإن هناك احتمالا بنسبة 75% ان يصاب كل طفل من أطفالهما بمرض من الأمراض التحسسية. وإذا كان احد الوالدين فقط مصاباً بالحساسية فإن الاحتمال ينخفض إلى 50% أو أقل. ويبدو ان النزعة الوراثية تجاه الحساسية لا تتبع أي قاعدة وراثية ثابتة، كذلك فإنه من الأفضل ان يقال عن الحساسية في هذه الحالات انها عائلية على ان يقال انها وراثية مباشرة.

علاج الحساسية بالأعشاب

حساسية الصدر 

أهم الاعشاب التي تخفف منحساسية الصدر او ما يعرف بنوبات الربو هي

القهوة والشاي

والمته والجورو والكولا هذه الأعشاب تحتوي على مادتي الثيوبرمين والثيوفيلين بجانب الكافئين وهذه المركبات الثلاثة تنتمي إلى المجموعة الكيميائية المعروفة باسم اكزانثينز (Xanthines). هذه المواد الكيميائية تساعد كثيرا في ايقاف التقلصات التي تحدث خلال نوبة الربو وتفتح الممرات الشعبية للرئة. وطريقة الاستعمال هو تجهيز كوب من القهوة أو أي من المواد المذكورة عند حدوث ازمة الربو مع عدم التوقف عن استعمال العلاج المعطى لمريض الربو من قبل الطبيب المختص.

الأفدرا

والافدرا نبات عشبي معمر ويوجد على هيئة باقة من الاغصان تظهر على هيئة باقة ويوجد منها نبات ذكر وآخر انثى والجزء المستعمل منها جميع الأجزاء الموجودة فوق سطح التربة.

والافدرا تحتوي على مركب الافدرين وهو قلويد وتعتبر الافدرا من اقدم واشهر العقاقير التي استخدمت لعلاج الالتهاب الشعبي والربو. حيث استخدمت في الصين منذ أكثر من 5000سنة ولا زالت تستخدم بنفس القوة حتى يومنا الحاضر وهي بدون شك من اقدم ما استخدم من عقاقير في العالم لهذا الغرض.

وقد فصل مركب آخر بجانب المركب الرئيسي وهو بسودو افدرين. وقد بدأ العلماء الامريكيون ابتداء من سنة 1887م في صرف هذين المركبين كعلاج للربو والمشاكل الأخرى المتعلقة بالجهاز التنفسي.

وكان يباع تحت اسم (Sudafed) ويمكن استخدام عشب الافدرا أو مركباتها المفصولة على هيئة مركبات كيميائية نقية.

والافدرا تباع في جميع انحاء العالم كما هي ويؤخذ منها ملء ملعقة شاي من المسحوق ويضاف الى ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة عشر دقائق ثم يشرب مرة في الصباح وأخرى في المساء.

ويجب التقيد بالجرعة حيث ان الافدرا تسبب الارق وعدم الراحة في حالات الجرعات الزائدة.

ويجب عدم اعطاء الافدرا للأطفال إلا بعد استشارة المختص وكذلك عدم استعمالها من قبل النساء الحوامل والمرضعات.

القراص

من مئات السنين كان العالم النباتي الانجليزي نيكولاس كليبر ادعى ان جذور وأوراق نبات القراص عند استعمال مسحوقها مع عصير أو على هيئة شاي فإنها تفتح الممرات الهوائية الرئوية.

وقد استعمل الاستراليون هذا النبات كعلاج جيد للربو.

وقد بدأ الأمريكيون من الخمس سنوات الماضية في استخدام نبات القراص كعلاج للربو وذلك عندما قام أحد العلماء بدراسة تأثير هذا النبات على الربو فوجد انه اعطى نتائج متميزة.

والآن يستعمل القراص بشكل رسمي في الولايات المتحدة لعلاج الربو ومرض حمى القش.

اليانسون

من منا لا يعرف اليانسون والسنوت فقد لا يخلو منزل من ثمار هذين النباتين العطريين وقد استخدم الاغريق شاياً من هذين العشبين لعلاج الربو وهذين النباتين يحتويان على مواد كيميائية تعرف باسم كريزول والفاباينين وهي التي تساعد على توسعة الممرات الهوائية وتخرج الافرازات الموجودة بها ويعتبر السنوت أكثر فائدة من اليانسون ويستعمل من ثمار السنوت ملء ملعقة من مسحوق الثمار لكل كوب من الماء المغلي حيث يوضع في الكوب بعد ملئه بالماء المغلي ويترك لمدة 10دقائق مغطى ثم يصفى ويشرب مرة في الصباح وأخرى في المساء ويمكن استعمال اليانسون في حالة عدم توفر السنوت.

عرقسوس

استخدم عرقسوس من مئات السنين لعلاج امراض الحلق والكحة والربو ويعتبر عرقسوس من العقاقير المأمونة جداً في هذا الجانب حيث يمكن استخدام ثلاثة اكواب في اليوم بأمان والطريقة ان يؤخذ ملء ملعقة شاي وتوضع على ملء كوب ماء مغلي وتترك لمدة عشر دقائق ثم تصفى وتشرب بمعدل ثلاث مرات في اليوم ولكن يجب على مرضى الضغط المرتفع عدم استخدامه حيث انه يرفع ضغط الدم.

الجنكة Ginkgo لقد استخدم الآسيويون خلاصة اوراق نبات الجنكة سنين لعلاج الربو والحساسية والتهاب الشعب الهوائية والكحة.

ولقد اصبحت الجنكة مشهورة في الغرب بسبب فائدتها العظيمة في حركة الدورة الدموية لدى المسنين ووصول الدورة الدموية بشكل منتظم الى المخ وكذلك مضادتها للجلطات الدماغية.

وفي الهند تستخدم اوراق الجنكة على نطاق واسع لعلاج الربو.

والمادة الفعالة في اوراق الجنكة هو مركب كيميائي يدعى Ginkgolides.

وتوجد خلاصة الجنكة في اغلب محلات الاغذية التكميلية ويؤخذ مابين 60الى 240ملليجرام من هذه الخلاصة مرة واحدة في اليوم.

اوراق اليوكاليبتوس 

ونبات اليوكاليبتوس من الاشجار المعمرة والتي تزرع بكثرة في المملكة والتي تعرف لدى عامة الناس بالكينا او بالكافور والجزء المستخدم من نبات اليوكاليبتوس الاوراق وخاصة الاوراق المعمرة.

والمادة الفعاله في اوراق اليوكاليبتوس هو الزيت الطيار كما تحتوي الاوراق على مركب البروتين وكذلك بايوفلافونيدات وهي المسؤولة عن خفض الالتهابات في ممرات القصبة الهوائية.

وتستعمل اوراق اليوكاليبتوس على هيئة صعوط حيث تؤخذ الاوراق الطازجة او الجافة بمقدار خمس ملاعق كبيرة وتوضع في وعاء ويضاف لها لتران من الماء المغلي ثم ينكب المريض المصاب بالربو فوق الوعاء ويستنشق الابخرة المتصاعدة من الوعاء ويضع فوق رأسه غطاء يغطي الوعاء لكي لاتتسرب الابخرة الى الخارج. ويمكن شرب معدل كوب من هذا المغلي.

البصل 

يستعمل البصل لعلاج الربو وذلك بأخذ كمية من البصل وتقطيعه على هيئة شرائح رقيقة جداً ثم يوضع في برطمان ويضاف له ضعف حجمه عسلاً نقياً (ثلاثة عروق بصل متوسطة الحجم + 1.4كليو عسل) وتترك المزيج بعد تقليبه جيداً لمدة اربعة وعشرين ساعة ثم بعد ذلك يؤخذ منه ملء ملعقة كبيرة بمعدل اربع مرات في اليوم.

او يعصر البصل ويؤخذ منه ملء ملعقة وتخلط جيداً مع ملء ملعقة عسل وتؤخذ بمعدل كل ثلاث ساعات ثم بعد ذلك كل ست ساعات.

فيتامين ب 

يقول البروفسور ميلفين الاستاذ الاكلينكي في جامعة كاليفورنيا بلوس انجيلوس كلية الطب والمؤلف لكثير من كتب الطب البديل يقول ان استعمال فيتامين ب 6بجرعة يومية قدرها 200 ملجم للاطفال خفض معدل الادوية المأخوذة لعلاج الربو لدى الاطفال واما بالنسبة للكبار فيقول ان جرعة 50 ملجم من فيتامين ب 6 بمعدل مرتين في اليوم مفيد جداً لتقليص ازمات الربو ويجب استشارة المختص قبل استعمال هذا الفيتامين بجانب ادوية الربو.

حساسية التهاب الأنف التحسسي الدائم

وهو عبارة عن التهاب مؤلم لبطانة الجيوب الأنفية في الجمجمة وهي مشكلة شائعة جداً وتظهر في الغالب من حساسية حمى القش أو من الأنواع الأخرى من الحساسيات المتعلقة بالمجاري الأنفية أو تظهر بعد الإصابة بالزكام ومن أهم الأعشاب التي تخفف من هذه الالتهابات مايلي

الثوم  والبصل

يحتوي الثوم على مضادات حيوية ويعتبر الثوم من العقاقير الهامة في علاج التهابات الأنف ويأتي البصل بعده مباشرة في الأهمية حيث يؤخذ ما بين فصين إلى خمسة فصوص يومياً من الثوم أو يؤكل رأس بصل متوسط مرتين في اليوم.

خاتم الذهب 

نبات عشبي صغير معمر له جذر أصفر سميك والجزء المستخدم منه الجذور التي تحتوي على قلويدات الايزوكينولين وزيت طيار ومواد راتنجية. ويعتبر خاتم الذهب مضادا حيويا جيدا حيث تتمثل هذه القوة في مركباته الثلاثة المعروفة باسم البربرين والهيدراستين. وقد قال الدكتور مايكل موري في جامعة باشير انه خاتم الذهب هو أهم مصدر نباتي لعلاج العدوى البكتيرية الحادة والطريقة ان يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من مسحوق الجذور ويضاف الى كوب مغلي ويترك لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب مرة في الصباح وأخرى في المساء. حشيشة القنفذالأرجوانية EChinacea وهو نبات موطنه الولايات المتحدة الأمريكية ويعتبر هذا النبات الوصفة السحرية للهنود الحمر في علاج كثير من الأمراض. ويعتبر هذا النبات من النباتات المنبهة لجهاز المناعة وسريع في شفاء الأمراض البكتيرية والفطرية والفيروسات وقد قام العلماء الألمان بتحقيق هذه التأثيرات ولعلاج التهابات الأنف يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من العشب المسحوق ويضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة 10دقائق ثم يصفى ويشرب بمعدل مرتين في اليوم كما يوجد منه مستحضرات تباع في محلات الأغذية التكميلية.

البردقوش 

هذا أحد نباتات الفصيلة الشفوية ومن مجموعة النعانيع المشهورة ويعرف في المدينة باسم الدوش وفي الجنوب باسم الوزارب وهذا النبات يعتبر من النباتات المطهرة حيث يحتوي على مركبات كثيرة بها هذا التأثير. ويفيد مغليه لعلاج التهابات الأنف التحسسية.

فجل الخيل

ويعرف باسم زهرة الغطاس وهو نبات معمر صغير له عناقيد زهرية والجزء المستخدم منه الجذور والأوراق يحتوي جذر فجل الخيل على جلوكوسيلينات واسباراجين وراتنج وفيتامين ج . كما تحتوي الأوراق على الاسباراجين والراتنج وفيتامين ج ويعتبر من المضادات الحيوية المعتدلة المفعول ويستخدم لعلاج التهابات الأنف حيث يؤخذ ملء ملعقة من جذر وأوراق النبات المسحوق ويضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب مرة في الصباح وأخرى في المساء. ويوجد كبسولات من هذا النبات يباع في محلات الأغذية التكميلية. الأناناس Pineapple والأناناس يحتوي على مركب يعرف باسم بروميلين وهو مفيد جداً في علاج التهابات الأنف. ويقول الدكتور البرت أستاذ العقاقير انه يفضل استعمال عصير الأناناس مع كبسولات عرق خاتم الذهب حيث تعطي نتائج جيدة لهذا الغرض.