علاج البرد للحامل فى الشهور الاولى‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 22 مارس 2017 - 07:11
علاج البرد للحامل فى الشهور الاولى‎

تقل مناعة المرأة نسبيا فى شهور الحمل عن حالتها الطبيعية، ولذلك فإنها عندما تصاب بنزلات البرد العادية يجب أن تنتبه حتى لا يطول المرض ويشتد عليها

طريقة الوقاية من البرد للحامل

  • إتباع نظام غذائى صحى سليم متوازن وتهتم بتناول الخضراوات والفاكهة الطازجة التى تحتوى على العديد من الفيتامينات وخاصة فيتامين سى (المتوافر فى الليمون والبرتقال والجوافة) التى تعزز من مناعتها وتزيد مقاومتها لأى عارض مرضى أثناء الحمل.
  • التواجد فى جو صحى نظيف بعيدا عن الأماكن المزدحمة والمرضى والمدخنين.
  • الإهتمام بالنظافة الشخصية والغسيل المتكرر لليدين.
  • تجنب التعرض للتغير المفاجئ فى درجات الحرارة.

اضرار ومضاعفات البرد للحامل

  • إذا بلغت حرارة الجسد 39 درجة مئوية، من الممكن أن يتعرض الحمل لخطر الإجهاض فى الشهور الأولى أو تتسبب الحرارة فى تشوهات فى الجهاز العصبى.
  • السعال والعطس المتكرر يعرض الحامل لخطر الفتق فى السرة أو الفتق الإربى وخاصة فى الشهور الأخيرة من الحمل نتيجة كبر حجم البطن وضغط الجنين.
  • إذا استمرت أعراض البرد لمدة طويلة من الممكن أن تكون هناك إصابة بالتهاب آخر مثل التهاب الصدر الذى يطلب علاجا
    وغالبا سيصف لك الطبيب مضادا حيويا كالبنيسلين الذى يعتبر آمن على الحمل (مع مراعاة عدم وجود حساسية من مكون البنيسلين)، كما يعتبر البارامول أكثر المسكنات أمنا فى فترة الحمل وتجنبى تناول أى مضاد حيوى دون وصف الطبيب، لإن الكثير منها قد يسبب تشوهات للجنين مثل التتراسيكلين الذى يسبب تلون فى اسنان وعظام طفلك ويجب أن تكملى جرعة المضاد الحيوى كاملة حتى وإن تحسنت حتى لا يحدث انتكاسة وتضطرين لإعادة الجرعة مرة أخرى.

نصائح للحامل

في الحقيقة يفضل عدم تناول الحامل لأي أدوية فموية أو بالحقن طيلة الحمل إلا ما هو مطلوب للحمل لأن كل ما تتناوله الحامل يصل وينتقل إلى الجنين، وفي الشهور الأولى يتضاعف الخطر لأن الأدوية والعقاقير قد تتسبب في تشوهات خلقية إذ أن الشهور الأولى هي فترة التكون الأساسية لأغلب الأجهزة والأعضاء.

اقرأ:




مشاهدة 107