عادات خاطئة تؤخر الحمل‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 05 نوفمبر 2016 - 11:02
عادات خاطئة تؤخر الحمل‎

عادات خاطئة تؤخر الحمل

هناك الكتير من العادات الخاطئة التي تؤخر الحمل و ثؤتر على إتمام عملية الحمل بالسلب , وللأسف معظم هده

الأسباب ترجع إلى تقافة خاطئة موروثة , وفيما يلي سوف ندكر العادات الخاطئة مع وصف السبب الذي من أجله

أعتبرت عادات خاطئة .

أولها : أن الرجل و المرأة يظنان أن القيام بعملية الجماع عددا من المرات يوميا يزيد من فرص حدوث الحمل.

و العكس هو الصحيح , فالجماع يجب أن يكون يوم بعد يوم على أن يكون مرة واحدة في اليوم حتى نعطي فرصة

للخصية بإنتاج عدد كاف من الحيوانات المنوية كاملة النمو ونشيطة و أيضا يعتقد البعض أن الجماع بعد الدورة

الشهرية مباشرة هو الأفضل , وهدا أيضا خطأ , لأن هذه الفترة خالية من التبويض .

ومن الأخطاء الشائعة هو استخدامالفوط الشخصية بعد الجماع مباشرة و بعد القدف من الزوج بأن تضع المرأة بعد

الجماع الفوطة الشخصية على مهبلها.

ولأن هده الفوطة الشخصية من القطن وللقطن قدرة هائلة على امتصاص السوائل فإن هده الفوطة تمتص كل أو

بعض السائل المنوي الذي خرج من الرجل أثناء القدف داخل مهبل المرأة , وبعض الأطباء يعتبرون استخدام الفوط

الشخصية مباشرة بعد الجماع عند النساء وسيلة من وسائل منع الحمل .

وبعد إيضاح هده العادة الخاطئة ننصح بعدم استخدامها إلا بعد ساعة تقريبا من نهاية الجماع حتى نحافظ على

السائل المنوي كما هو بدون نقص أطول فترة ممكنة .

و أيضا من العادات الخاطئة هو قيام المرأة مباشرة بعد الجماع بالتشطيف أو أخد حمام , ونحن نوصي بأن يؤجل

الحمام أو التشطيف إلى ما بعد الجماع بساعتين , وإن كان الجماع ليلا نؤجل الحمام حتى الصباح , فلا مانع من

دالك ما دمنا نقوم بالجماع من أجل الحمل و ليس من أجل المتعة فقط.

ومن الأشياء المهمة التي يجب أن نشير إليها هي أنه على المرأة بعد أن يقدف الرجل بالسائل المنوي بداخلها أن

تضم أرجلها قدر المستطاع لكي تغلق فتحة المهبل لديها لمدة نصف ساعة على الأقل مع رفع جسدها من عند

الأرداف بوسادة أو ما شابه حتى تسهل على الحيوانات المنوية رحلة الوصول إلى البويضات أو ما شابه بفعل

الجادبية الأرضية فالجميع يعلم أن الصعود أكثر إجهادا من الهبود , لأننا عندما نضع وسادة نرفع بها الجسم من عند

الأرداف يكون الطريق الدي يسلكه الحيوان المنوي يأخد شكلا هابطا .

ومن الأشياء الخاطئة عند كثير من الرجال هو أنه بعد القدف مباشرة يخرج قضيبه من مهبل زوجته وهده العادة فعلا

من أكتر العادات شيوعا عند الرجال و أكثرها ضررا على حدوت الحمل .

هل تعلمون الفكرة التي صنعت على أساسها (السرنجة) ؟ وهي أن يكون ذراع السرنجة مساو لقطر السرنجة

بحيث لا يكون هناك أي فراغ للهواء وعند رفع الذراع تسحب السرنجة أي سائل ..

كذالك القضيب أثناء الجماع يكون منتصبا تقريبا على قدر قطر المهبل , ويزيد الإنتصاب أثناء القدف بالشكل الذي

يحول دون وجود أي فراغ من الهواء , ففي هده الحالة من الإنتصاب القوي الذي يسبق القدف و في أثنائه لو خرج

الرجل قضيبه بعد القدف مباشرة سوف يطبق بذالك فكرة السرنجة ويخرج السائل المنوي من المهبل مرة أخرى

أثناء خروج القضيب . لذالك يجب ألا يخرج الرجل قضيبه إلى بعد انكماشه و الأفضل أن ينتظر حتى يخرج القضيب من

تلقاء نفسه بعد انكماشه .

لأن هدا أفضل نفسيا للمرأة , وأفضل للحافظ على السائل المنوي بداخل المهبل …ونكرر على المرأة النصيحة بضم

أرجلها حتى تغلق فتحة المهبل مع رفع جسمها من ناحية الأرداف بوسادة , ولا يتغير هدا الوضع لمدة نصف ساعة

على الأقل .


المرجع : مقتطف من كتاب العقم وتأخر الإنجاب (المشكلة و الحل ) للدكتور خالد جبر

اقرأ:




مشاهدة 1358