شعر حب حزين‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 08 ديسمبر 2016 - 15:20
شعر حب حزين‎

شعر حب حزين

إن كثير من الناس يقعون في علاقات حب منها ما ينتهي بالفشل ليصبح صاحب العلاقة يبحث عن شيء ليعبر عن الفشل الذي بداخله ومنهم من لم يجد إنسان يبادله الحب ليبحث عن كلمات و شعر حب حزين تصف حزنه الشديد

مختارات من شعر حزين عن الحب

ربما عجزت روحي ان تلقاك
وعجزت عيني ان تراك ولكن

لم يعجز قلبي ان ينساك.

اذا العين لم تراك فالقلب لن ينساك .

احبك موت لا تسألني ما الدليل
ارايت رصاصه تسأل القتيل .

ربما يبيع الانسان شيئا قد شراه
لكن لا يبيع قلبا قد هواه

******
عودي إلي حبيبتي ..
فأنا مشتاق .. وعندي لوعة ..
ولا قدرة لي على انتظار مواعيد الرحلات المزدحمة ..
هاك عروقي .. أمسكي أطرافها .. مديها حيث أنتِ ..
ضعي أول خطوة عليها ..
سافري مهرولة إلى ولهي ..
إلى أحضان .. تتسلق قمة اللقاء ..
فلوعتي .. لا تطيق ابتعادك ..
وأشواقي .. ترفض الصبر .. في مساحات الزمن المهاجر ..
عودي إلي .. قبل أن يجف الوريد .. قبل أن يتكسر ..
قبل أن يموت على قارعة العطش ..!
******
عبر البحار والمحيطات .. عبر الكواكب ..
وتسبيح الكروان الساهر ..
جاءني صوته .. يعزف شوقاً في جمرات لهفتي ..
( وحشتيني ) …
اجتاحتني حروفه البريّه ..
وحملتني على بساط من أجنحة البلابل ..
اطوي مسافات العواصف والرياح ..
بمحركات عشقي المجنون ..
واندفاع نهمي المدفون ..
حطت رحلتي على مدرج انتظاره ..
فوجدتني اشتاق اكثر إليه ..
اقتربت منه ..
ويمين وعد بيننا ..
أن لا فراق بعد اليوم …

شعر حب حزين جدا

سأظل أذكر تلك الأشياء التي لم نبصرها ..
والطرقات التي لم نسلكها ..
والأبواب التي لم ندخلها ..
والشرفات التي لم نفتحها ..
والحدائق التي لم نزرعها ..
والألحان التي لم نسمعها ..
والأشواق التي لم نروها ..
وقلبي الذي ضاع مني عندما أخذته معك ..
إلى السماء .. إلى البقاء ..
جفت ينابيع الدموع ..
وفقدت البكاء عليك ..
يا أغلى من عمري

******

قلبي ينهرني .. ويصرخ في مشاعري
لا تبتعدي ..
وعقلي يشدني .. عالياً وقاره الثقيل ..
اذهبي بعيداً عن أرضه .. عن عالمه ..
عن مجرته .. إذا استطعت ..
تطايرت أشلائي .. في اتجاهات معاكسة ..
تنتزعك مني .. وتنتزعني من نفسي ..
ولا يزال البحث جارياً ..
عن أشلاء ضائعة .. وأحاسيس ممزقه ..
وجدوهم جميعاً .. أعادوا ترميمهم ..
وإصلاح ما أفسده الحب ..
إلا قلبي الشارد .. لم يتم العثور عليه ..
بعد أن هاجر عائداً ..
إلي أعماقك …!

******

كنت أسخر من الذين يتزوجون ..
أحضر أفراحهم .. مواسيه ..
فلم أتخيل أن هناك مخلوقاً
يستحق أن أسكب حياتي بين صباحاته ..
وأن أهدرها طاعة وسمعا .. عند مساءاته ..
في عقد أبدي .. يدمر حريتي ..
وعندما التقينا .. خطفتك بشراهة نساء العالم ..
وبحثت عن شيء أهديه إليك ..
أغلى من حريتي .. وأثمن من استقلاليتي ..
وأكبر من عمري ..
أطرحه فداء لأيامك ..
وأتحسر على لحظات لم أعشها معك ..
فمتى تهديني شهادة ميلادي ؟!

******

إن رحلت لعين الشمس ..
أصعد إليها .. لأحترق معك ..
إن هبطت في أعماق البحر ..
أغوص إليه .. لأغرق معك ..
إن دخلت كهف السباع ..
أرتمي بين فكيها .. لأهلك معك ..
ولكن … إن ذهبت ” إليها ”
سراً .. أو علناً ..
سأهجرك بالعذاب ..
وأقتلك بالفراق ..
ثم أنسى ما كتبته لي الأقدار ..
معك …!

قصائد و شعر حب حزين

هل سمعت يوماً أن رياحاً استأذنت عند الهبوب…؟
هل رأيت برقاً يعتذر قبل الوميض…؟
أو رعداً يتوسل إليك أن تسامحه بعدما صم أذنيك…؟
فلماذا تطلب مني أن أحيطك علماً قبل رحيلي…؟!

*******

خارج حدود الساعة..
استرقت الرؤية من شرفة التاريخ..
حضرت الشمس متجلية.. دون محرم..
تشهد على رؤياي.. من هامش الزمن..
وتصادق على تهمتي المبتورة..
من ضلع الأيام.. أنا الجانية..
وأنا المجني عليها..
بتهمة الوحدة.. والغربة..
وانتهاك حقها في استراق نبضة..
خلف ستائر القلب!!
*******
حروفي التي غزلتها لك.. من ضياء الروح..
ودفء القلب.. وآهة الوجدان..
تناثرت على الطرقات المسفوحة..
لا الأرض قبلت أن تبتلعها..
ولا الرياح رضيت أن تطير معها..
حتى البحار.. رفضت أن تغرقها..
خفت على دماء الحروف النازفة..
من التشرد ووطأة الأقدام.. حملتها..
عائده إلى قبري.. كي ألقي بها..
في سلة الحياة..!

*******

خذ يدي .. بين يديك ..
وضع رأسي على كتفيك ..
ثم أغفل عني دهراً .. أو زد قليلاً ..
فهناك بوح .. لا أريد قوله ..
وأحلام روض .. لا أود تفسيرها ..
فقد تحقق لي ما أردت .. دون أن تشعر…!

********

ليت نثري .. ماذا دهاني ..
يعاقبني دهري .. أم يراودني زماني ..
قلت له اذهب .. فلماذا أتاني ..
هل جاء معذباً .. أم نادماً لم يقو نسياني ..
أم نساؤه انقرضن .. فهام يقتفي أثري ليلقاني ..
سأختبئ عنه .. فلستُ جانية
بل كان دوماً .. هو الجاني !

******

عندما هاتفني ( برنارد شو ) قبل دهور ..
بادرني منفعلا .. قال : عفواً ( استاذتي )
ليتني عرفتك بعد مئات الأعوام ..
لأتعلم منك الذبح على الطريقة الأبجدية ..
فاحترس ياحياتي .. من غضب حروفي ..
ستجدها مغلفة بأسرار الحرير ..
وكتمان الزمرد .. وخجل اللآلئ
لاتجرح ولاتدمي .. لكنها تحرق ..
كجحيم مستعر .. لايبقى ولايذر ..

******

إن كنت لا تزال تتعلمني ..فواجبك الحذر
لا اختيار مسارات شائكة ..

وشن هجوم فاشل بأسلحة صدئة
تورث خدوشاً مشوهة .. لا نزيفاً يمجدها ..
أو جرحاً يشرفها ..
وخدشك .. لا يبرر أعذارك ..!

 

*****

إلى متى يحكمني ( جبروتك العادل ) ..
وتكتب ميثاقي …. عند شدو العنادل ..
وترعد في هجري …. خلف القنادل ..
وتشتهر في وجهي سيف حب لا يقاتل …

شعر حب حزين

الموجة العذراء ….
تلفني بعاصفة من الدروع المحكمة ….
لتقيني بطش قراصنة الخفقات ….
ملاح .. واحد فقط .. تسمح له بدخول قلعتها …
وفك محارتها … والإقامة في لجتها…
بعد أن تتحقق من أوراق ثبوته …
وأنه يحمل جنسية …
رجل !

*****
لا تكذب علي اليوم .. كي لا تصبح أيامك متشابهة !
عقلي الذي كنت تعتقد أنه ضاع .. في متاهات حبك .. لم يفقد الطريق .. بل تعلم أصول اللعبة .. التي كنت تمارسها بإتقان ..
أهمس في ألغام شوقي .. كي أبطل مفعولها .. كي لا تنفجر في منامات مشاعرك !.
عاد من رحلته .. بعد يوم أو أقل تقديرا
قال  لم أقو على العيش تحت سماء .. لا تتجولين فيها بعطرك ..
أو أرض .. لا تحلقين عليها بسحرك ..
طلبتك فلم تلبي ..
جئتك .. فلا تطرديني من جنتك !.
لا تضعني وسط هالة من حبك المزعوم .. فأضيع بين بريقها .. وأختفي عند أضواء المزاعم !.

*****
أقترفت السعادة مع قشور مواعيدك ..
واحترفت اللهفة على مفترق الوصال ..
فكنت بارعاً في قص أجنحة المواعيد ..
وهدم جسور الهوى فوق أنهار اللقاء ..

******
نعم قادرة أنا على الكتابة في أي مكان وكل زمان ..
ولكن أين أكتب ومتى ؟ وأنت تشغل مساحات عمري .. في كل وقت!!
يتجول وجهي .. بين مروج حضورك ..
فتخضّر أشجاري .. ويرتوي عمري .. ياجرعة الحياة !
لاتطفئ دمعتي .. فهي المرطب الوحيد .. لجفاف القهر .. وقسوة البشر !
كنت انتظر رجلاً مثلك يدخل حياتي .. فدخلتها ولم تملأها .. لم تغلق الباب خلفك ..
هل هي دعوة إلى مائدة الإهمال ؟

اقرأ:




مشاهدة 441