دعاء الوسوسة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 31 أكتوبر 2016 - 10:20
دعاء الوسوسة‎

 الوسوسة

يعتبر الوسواس هو إعتقاد الفرد وإيمانهِ بفكرة معينة تسيطر على عقله وذاتهِ وتكون هذه الفكرة قهرّية النوع أي لا يمكن إزالتها بسهولة فتسيطر عليهِ معظم الوقت لذلك أطلقَ على بعض أنواع الوساوس بالوسّاس القهر، و والوسواس هو سيطرة فكرة ما على عقل فرد معين فتتردد هذهِ الفكرة بشكل مستمر في عقلهِ حيث يعتبر الوسواس إحدى أنواع الهوسّ وكل فرد قد يتعرض في فترة من حياتهِ لهوس ما أو فكرة تلاحقهُ بإستمرار ولكن تعتبر هذهِ حالة عرضية وبالتالي يصبح ما يسمى وواس مؤقت ناتج عن تأثير شيء ما أو فكرة على عقل الفرد لكثرة إنشغاله بها وخوفهِ من أمر ما ويعتبر هذا النوع وواس عابر حيث أن الوسواس هو عبارة عن مجموعة من الإندفاعات والأفكار والمخاوف المتكررة قد تلازمُ الفرد لفترة طويلة أو مؤقتة.

 أنواع الوسواس

  •  وسّواس الصلاة حيث يميل الفرد للشود كثيراً بالصلاة وتسيطر عليه فكرة عدم التركيز فيقوم بإعادة الصلاة مراراً وتكراراً ويلازمة الخوف بنسيان إحدى الركعات.
  •  وسواس الطهارة في هذا النوع تسيطر على الفرد فكرة عدم طهارته أو وضوئه بالشكل الصحيح فيقوم بغسل أعضائهِ أثناء الوضوء بشكل مبالغ فيه.
  •  وسواس المرض في هذه الحالة تسيطر على الفرد فكرة الخوف من المرض والعدوى من الآخرين.

دعاء الوسوسة

ورد في الأثر عن الإمام محمد بن واسع انه كان يدعوا الله كل يوم بدعاء خاص فجاءه شيطان وقال له يا إمام أعاهدك أنى لن أوسوس لك أبدا ولم آتيك ولن أمرك بمعصية ولكن بشرط أن لا تدعوا الله بهذا الدعاء ولا تعلمه لأحد فقال له الإمام كلا سأعلمه لكل من قابلت وافعل ما شئت
كان يدعوا فيقول
اللهم انك سلطت علينا عدوا عليما بعيوبنا  يرانا هو وقبيلة من حيث لانراهم
اللهم أيسه منا كما آيستـه من رحمتك وقنطه منا كما قنطـته من عـفوك – وباعــد
بيننا وبينه كما باعـدت بينه وبين رحمتك وجنتك بسم الله الرحمن الرحيم لا اله الا الله رب السموات السبع ورب العرش العظيم . ومن أدعية طرد الوسوسة والشيطان نذكر ما يلي

  • كثرة الآذان و كثرة التعوذ بالله منه .
  • هو الأول والآخر و الظاهر والباطن و هو بكل شئ عليم – سبع مرات .
  • قراءة المعوذتين – و أول سورة الصافات – و آخر سورة الحشر .
  • الاكثار من قول لا اله الا الله.
  • الاكثار من الاستغفار .
  • أعوذ بكلمات الله التامات التى لا يجاوزهن بر ولا فاجر من شر ما ينزل من السماء و ما يعرج فيها و من شر ما ذرأ فى الأرض و ما يخرج منها و من شر فتن الليل والنهار و من شر طوارق اللليل والنهار الا طارقا يطرق بخير يا رحمن .
  • أمسينا بالله الذى ليس منه شئ ممتنع و بعزة الله التى لا ترام و لا تضام و بسلطان الله المنيع نحتجب و بأسمائه الحسنى كلها , عائذ من الأبالسة و من شر شياطين الانس والجن , و من شر كل معلن أو مسر , و من شر ما يخرج بالليل و يكمن بالنهار , و يكمن بالليل و يخرج بالنهار , و من شر ما خلق و ذرأ و برأ , و من شر ابليس و جنوده , و من شر ما يبغى , أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم .
  • اللهم انى أعوذ بك اليوم …فأعذنى , و أستجيرك اليوم من جهد البلاء .. فأجرنى , و أستغيث بك اليوم فأغيثنى …و أستنصرك اليوم فانصرنى .. و أتوكل عليك فاكفنى … و آمن بك فآمنى .. و أدعوك فاذكرنى , واسترحمك فارحمنى .
  • اللهم انى أسألك بأن لك الحمد لا اله الا أنت الحنان المنان بديع السموات و الأرض ذو الجلال والاكرام
  • لا حول و لا قوة الا بالله العلى العظيم , أنجو بها من ابليس و قبيله , و رجله و شيطانه و مردته و أعوانه , و جميع الأنس و الجن و شرورهم .
  • لا حو ل و لا قوة الا بالله أستدفع بها شر من أرادنى بشر من جميع خلق الله
    لا حول و لا قوة الا بالله  أحصن بها روحى و أعضائى , و شعرى و بشرى .
  • باسم الله أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه و عقابه , و من شر عباده و من همزات الشياطين و أن يحضرون .
  • قل اللهم فاطر السموات و الأرض رب كل شئ و مليكه , أشهد أن لا اله الا أنت , أعوذ بك من شر نفسى , و شر الشيطان و شركه مرة عند الصباح و مرة عند المساء .
  • ياحى ياقيوم برحمتك أستغيث فأصلح لى شأنى كله ولا تكلنى الى .نفسىطرفة عين ولا أقل من هذا يا أرحم الراحمين .
  • الاستعاذة بالله تعالى من الشيطان الرجيم 100 مرة مع صحة النية والعزم فى الاستعاذة من شر الوسواس الخناس .
  • كثرة ذكر الله تعالى فى اليوم الواحد آلاف المرات بصيغة قوية مثل  بسم الله القدوس المهيمن بسم الله الواحد الأحد الصمد .
  • اعتياد قراءة سورة الطارق – البروج – المعوذتين فضلا عن آية الكرسى – سبعا الفاتحة – سبعا .
  • اعتياد صيغة للاستغفار يوميا الاكثار من قول لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير .
  • حسبى الله الشديد لما أهمنى – ولمن كادنى بسوء لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم أنجو بها من ابليس وجنوده لا حول و لا قوة الا بالله العلى العظيم أحصن بها روحى وقلبى.
  • أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه وشر عباده , ومن همزات الشياطين وأن يحضرون.

الضراعة إلى الله جل وعلا وسؤاله العافية من نزعات الشيطان، وإذا أكثر عليه الشيطان ينفث عن يساره ثلاث مرات ولو في الصلاة ويقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ثلاث مرات، هذا من أسباب العافية، وقد اشتكى عثمان ابن أبي العاص الثقفي – رضي الله عنه – إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وقال إن الشيطان لبس علي صلاتي! فأمره النبي – صلى الله عليه وسلم – أن يستعيذ بالله من الشيطان ثلاثاً إذا أكثر عليه في الصلاة، فإنه ينفث عن يساره ثلاث مرات ويقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ثلاث مرات، قال عثمان ففعلت فزال ذلك.

فالحاصل أن المؤمن يكثر من التعوذ بالله من الشيطان عندما يجد وساوس، ولا سيما عندما كثرة عليه فإن الواجب عليه أن يلح في الاستعاذة بالله، ويكون عنده النشاط القوي والمحاربة القوية لعدو الله، فإن الشيطان إذا رأى من الإنسان الضعف طمع فيه وآذاه بالوساوس فربما أخرجه بذلك عن صفة العقلاء. فالواجب على المؤمن والمؤمنة أن يحاربا عدو الله الشيطان بكل قوة في التعوذ بالله من الشيطان الرجيم وبعدم طاعته في تكرار الوضوء أو تكرار الغسل أو تكرار الصلاة أو التبرم من كل شي يعتقد أنه نجس فهذا كله من وساوس الشيطان، فإذا قال له الشيطان هذا الإناء نجس، يقول له في نفسه كذبت ما هو نجس ويش الدليل على أنه نجس، إذا قال ما توضيت وهو يشوف أنه متوضئ يكذِّب عدو الله، إذا قال: ما صليت وهو يعرف أنه صلى يكذب عدو الله يحاربه محاربة قوية، فلا يكرر وضوء ولا يكرر غسلا، ولا يتشكك في أوانيه ولا في ثيابه، بل يكون على الأصل وهو الطهارة حتى يعلم يقينا أن هذا الإناء أو هذا الثوب أو هذه البقعة أصابتها نجاسة، وبهذا يتخلص من عدوه وييأس منه عدوه إذا رأى منه الصدق والجد يبتعد عنه، أما إذا رأى منه الضعف وأنه يميل إليه وأنه يطاوعه فإنه يجلب عليه بخيله ورجله ويكثر عليه من الوساوس، فربما جعله في عداد المجانين بسبب الوساوس الكثيرة، فالواجب الحذر من عدو الله والاستعاذة بالله منه، والضراعة إلى الله أن يقي العبد شره.

أحد السلف كان أقرع الرأس أبرص البدن أعمى العينين  مشلول القدمين واليدين وكان يقول “الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن خلق، وفضلني تفضيلاً”. فمر به رجل فقال له مما عافاك؟؟ أعمى وأبرص وأقرع ومشلول فمما عافاك؟
فقال ويحك يا رجل؛ جعل لي لساناً ذاكراً، وقلباً شاكراً، وبدناً على البلاء صابراً، اللهم ما أصبح بي من نعمه أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكـر.

اقرأ:




مشاهدة 295