دعاء القنوت في الوتر‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 31 أكتوبر 2016 - 10:52
دعاء القنوت في الوتر‎

دعاء القنوت في الوتر

صلاة الوتر مستحبّة، وليست بواجبة، فيستحبّ للمؤمن والمؤمنة الإيتار كلّ ليلة بعد صلاة العشاء، ويستمرّ وقتها إلى طلوع الفجر، فإذا صلى المسلم أو المسلمة سنّة العشاء ركعتين، وأحبّ أن يوتر قبل النّوم، أوتر بركعتين ثمّ ركعة الشّفع والوتر، وإن أوتر بواحدةٍ فقط أجزأته بعد سنّة العشاء، وإن أوتر بخمس أو بسبع أو بأكثر فكلّه طيّب، والنّبي – صلّى الله عليه وسلّم – في الغالب كان يوتر بإحدى عشرة ركعةً، يُسلّم من كلّ اثنتين، ويوتر بواحدةٍ، يقرأ فيها الحمد وقل هو الله أحد، وقد قال عليه الصّلاة والسّلام { صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصّبح صلّى ركعةً واحدةً، توتر له ما قد صلّى}، وهذه هي سنّة الوتر، وهي مستحبة لجميع المسلمين.

وأمّا ما ورد في فضل الوتر فقد روى أبو داود، والنّسائي، وغيرهما، عن جابر رضي الله عنه، أنّ رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – قال” يا أهل القرآن أوتروا، فإنّ الله وتر يحبّ الوتر “، وروى البخاريّ ومسلم، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال” أوصاني خليلي – صلّى الله عليه وسلّم – بثلاث صيام ثلاثة أيّام من كلّ شهر، وركعتي الضّحى، وأن أوتر قبل أن أنام “. فصلاة الليل فضلها عظيم، والوتر آكد صلاةِ الليل، وقد ورد من التّرغيب فيه والتّرهيب من تركه نصوص كثيرة، منها قوله صلّى الله عليه وسلّم” الوتر حقّ “،  فمن صلّى الليل كلّه وتعمد ترك الوتر، فهو محروم بلا شكّ، وقد فاته خير كثير، ومن صلّى من الليل ركعةً أوتر بها ثمّ نام، فقد حصّل خيراً كثيراً، وإن كان قد فاته خير كثير بما ترك من صلاة الليل، وأمّا الموازنة بينهما ومعرفة أيهما أكثر أجراً، فمردّ ذلك إلى الله تعالى، وينبغي لمن فاته الوتر سواءً تعمّد تركه، أو فاته لنوم، أو نسيان، أن يقضيه بعد طلوع الفجر، ثمّ من العلماء من قال يُقضى على هيئته، ومنهم من رأى أنّه يُقضى شفعاً.

دعاء القنوت يكون في الركعة الأخيرة من صلاة الوتر بعد الركوع ، وإذا جعله قبل الركوع فلا بأس ، إلا أنه بعد الركوع أفضل .

قال شيخ الإسلام في “مجموع الفتاوى”

وَأَمَّا الْقُنُوتُ : فَالنَّاسُ فِيهِ طَرَفَانِ وَوَسَطٌ : مِنْهُمْ مَنْ لا يَرَى الْقُنُوتَ إلا قَبْلَ الرُّكُوعِ ، وَمِنْهُمْ مَنْ لا يَرَاهُ إلا بَعْدَهُ . وَأَمَّا فُقَهَاءُ أَهْلِ الْحَدِيثِ كَأَحْمَدَ وَغَيْرِهِ فَيُجَوِّزُونَ كِلا الأَمْرَيْنِ لِمَجِيءِ السُّنَّةِ الصَّحِيحَةِ بِهِمَا . وَإِنْ اخْتَارُوا الْقُنُوتَ بَعْدَهُ ; لأَنَّهُ أَكْثَرُ وَأَقْيَسُ .

ويرفع يديه إلى صدره ولا يرفعها كثيراً ، لأن هذا الدعاء ليس دعاء ابتهال يبالغ فيه الإنسان بالرفع ، بل دعاء رغبة ، ويبسط يديه وبطونهما إلى السماء  وظاهر كلام أهل العلم أنه يضم اليدين بعضهما إلى بعض كحال المستجدي الذي يطلب من غيره أن يعطيه شيئاً .

والأحسن أن لا تداوم على قنوت الوتر ، بل تفعله أحياناً ، لأن ذلك لم يثبت عن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ولكنه علّم الحسن بن علي رضي الله عنه دعاء يدعو به في قنوت الوتر ، كما سيأتي .

و فقد روى أبو داود  عن الْحَسَن بْن عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قال  عَلَّمَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَلِمَاتٍ أَقُولُهُنَّ فِي قُنُوتِ الْوِتْرِ  ( اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيمَنْ هَدَيْتَ ، وَعَافِنِي فِيمَنْ عَافَيْتَ ، وَتَوَلَّنِي فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ ، وَبَارِكْ لِي فِيمَا أَعْطَيْتَ ، وَقِنِي شَرَّ مَا قَضَيْتَ ، فإِنَّكَ تَقْضِي وَلا يُقْضَى عَلَيْكَ ، وَإِنَّهُ لا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ ، وَلا يَعِزُّ مَنْ عَادَيْتَ ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَتَعَالَيْتَ ، ولا منجا منك إلا إليك ) ثم يصلي على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

مختارات من دعاء القنوت

  • اللـهم اهـدِنا فيمَن هـديت .. وعافـِنا فيمـَن عافـيت .. وتولنا فيمن توليت .. وبارك لنا فيما أعطيت وقِـنا شـر ما قضيت .. انك
    تقضي ولا يـُقضى عليك اٍنه لا يذل مَن واليت  ولا يعـِـزُ من عاديت تباركت ربنا وتعـاليت  لك الحمد على ما قـضيت  ولك الشكر على ما أعـطيت  نستغـفـُرك اللـهم من جميع الذنوب والخطـايا ونتوب اٍليك.
  • اللهم أقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معـصيتك ومن طاعـتك ما تبلّـغـُـنا به جنتَـك  ومن اليقـين ما تُهـّون به عـلينا مصائبَ الدنيا ومتـّعـنا اللهم باسماعِـنا وأبصارِنا وقـواتـِنا ما أبقـيتنا واجعـلهُ الوارثَ منـّا  واجعـل ثأرنا على من ظلمنا وانصُرنا على من عادانا ولا تجعـل مصيبـتَـنا في ديـننا  ولا تجعـل الدنيا أكبرَ هـمِنا ولا مبلغَ علمِنا  ولا اٍلى النار مصيرنا  واجعـل الجنة هي دارنا  ولا تُسلط عـلينا بذنوبـِنا من لايخافـُـك فينا ولا يرحمـنا .
  • اللـهم أصلح لنا ديـنـَنا الذي هـو عـصمةُ أمرِنا  وأصلح لنا دنيانا التي فـيها معـاشُنا وأصلح لنا آخرتـَنا التي اٍليها معـادنـا  واجعـل الحياة زيادةً لنا في كل خير  واجعـل الموتَ راحةً لنا من كلِ شر.
  • الـلهم انا نسألـُـك فعـلَ الخيرات  وتركَ المنكرات وحبَ المساكين. وأن تغـفـر لنا وترحمنا وتتوب علينا  واٍذا أردت بقـومٍ فـتنةً فـتوَفـنا غـير مفـتونين ونسألك حبَـك وحبَ مَن يُحـبـُـك وحب عـملٍ يقـربنا اٍلى حـبـِك يا رب العــالمـين .
  • اللهم اغـفـر لجميع موتى المسلمين الذين شهـِـدوا لك بالوحدانية ولنبيك بالرسالة وماتوا على ذلك اللهم اغـفر لهُم وارحمهُموعافهم وأعـفـو عنهم واكرِم نـُزلَهم ووسِع مـُدخلهم .. واغـسلهم بالماء والثـلج والبـَرَد ونقـّهم كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وارحمنا اللهم برحمتك اذا صرنا الى ما صاروا اٍليه تحت الجنادل والتراب وحـدنا.
  • اللهم اغـفـِر لنا  وارحمـناوأعـتـق رقابنـا من النـار  اللهم اغـفـِر لنا وارحمـناوأعـتـق رقابنـا من النـار اللهم اغـفـِر لنا  وارحمـنا  وأعـتـق رقابنـا من النـار .
  • اللـهم تـقبـل منـا اٍنك أنت السميـع العـليم  وتُب علينا اٍنك أنت التواب الرحيم  وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    اللهـم أحـسِـن عاقبتنا في الأمـور كلـها وأجـرِنا من خِـزي الدنيا وعـذاب الآخـرة .. اللهـم اٍنا نسألك اٍيمانـًا كاملاً ويقـينـًا صادقـًا وقـلبًا خاشعًا ولسانًا ذاكرًا وتوبة نصوحة وتوبة قبل الموت وراحة عند الموت والعـفـو عـند الحساب ونسألك الجنةَ ونعـيمَها  ونعـوذ
    بك من النار  يارب العـالمين.
  • اللـهم اٍنا نسألـُك موجباتِ رحمتـِك  وعـزائمَ مغـفرتك والغـنيمةَ من كل بـِر والسلامة من كل
    اٍثم  والفوزَ بالجنة والنجاة من النـار  يا ذا الجلال والاكـرام.
  • اللهم اغـفـر لنا ذنوبنا  ووسـّع لنا خُـلُــقـنا وطيّب لنا كسـبنا  وقنـِّعـنا بما رزقـتنا .. ولا تـذهِب قـلوبـَـنا اٍلى شيء ٍ صرفـتَـه عـنـّـا.
  • اللـهُم اٍنا نعـوذ بك أن نَضِـل أو نـُضَـل  أو نَـزِل أو نُــزَل  أو نَجهـل أو يُجهَل علينا  أو
    نظـلِم أو نـُـظـلم .
  • اللهُـم اٍنا نسألك عـيشةً نقـيةً  وميتةً سويةً ومـَرَداً غـير مخـزٍ ولا فـاضِـح.
  • اللـهم رضِـّنا بما قضيت لنا وعافنا فيما أبقـيت  حتى لا نُحِب تعجـيلَ ما أخّـرت  ولا تأخير ما عجّـلت.
  • اللـهم اٍنـا عـبيدُك  بنوعبيدك بنو اٍمائك  نواصِـينا بيدك  ماضٍ فـينا حُكمك  عـدلٌ
    فينا قضاؤك  نسألك بكلِ اسم هـو لك  سمّيتَ به نفـسَـك أو أنزلتـَهُ في كتابك أو
    عـلّمته أحـداً من خلقـِك  أو استأثرت به في عـِلم الغـيبِ عندك أن تجعـل القرآن ربيعَ
    قلوبنا  ونورَ صدورنا وجَلاء حُـزننا وذهاب هـمِنا وغـمِنا .
  • اللـهُم اٍنا نعـوذ ُ بك من زوال نعـمتِك  وتحـوّل عافيتـِك  وفَجأةِ نِقـمتـِك وجميعِ سَخطـِك.
  • اللـهم اٍنا نعـوذ ُ بك من يومِ السوء ومن ليلةِ السوء  ومن ساعةِ السوء ومن صاحبِ
    السوء ومن جـار السوء في دار المـُقـامة.وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحـبه وسـلم.
اقرأ:




مشاهدة 249