خطبة الجمعة عن البغضاء‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 13 أبريل 2017 - 10:01
خطبة الجمعة عن البغضاء‎

ملخص الخطبة

  • حرص الشيطان على زرع العداوة بين الناس.
  • فضل طهارة القلب وسلامته.
  • الحث على طهارة القلب.
  • مواقف من السيرة النبوية.
  • الصحابة رضي الله عنهم وطهارة القلب.
  • السلف الصالح وطهارة القلب.
  • حال الأمة اليوم.
  • أسباب الغل والشحناء.
  • آثار العداوة والبغضاء على الأفراد والمجتمعات.
  • وسائل علاج هذا المرض القلبي الخطير.

الخطبة الأولى

أما بعد: عباد الله، فإن الشيطان لما طُرد من الجنة امتلأ غِلاً وبُغضًا لآدم وذريته، وأخذ عهدًا على نفسه بإغوائهم وإشقائهم. ومِن أعظم وسائله في ذلك زرعُ الغلِّ والبغضاء في النفوس، وقد كان ذلك أوَّل ذنب عُصي الله تعالى به في الأرض، وأدّى إلى قتل ابن آدم الأوّل لأخيه.
واليومَ ومع تسارُع إيقاع الحياة وشدَّة تنافس الناس في أمور الدنيا شاع هذا المرضُ القلبيّ وانتشر، وأرهق أصحابَه، وكدّر معيشتهم، وأساء علاقاتِ الناس بعضهم ببعض. قلَّما ترى اليوم رجلاً وقد سلِم قلبه من الغلِّ والبغضاء. ومن مظاهر ذلك التقاطعُ والتهاجر والكراهية بين الناس والسخريةُ والحطُّ من أقدار الآخرين، وفي حين أن الناسَ يهتمّون بطهارة ظاهرهم وثيابهم وهيئاتهم، فإنّ القليل منهم من يهتمّ بطهارة قلبه وسلامته.
عباد الله، لقد امتدح الله أقوامًا بأنهم يدعونه تعالى أن يطهِّر قلوبهم ويسلِّمها من البغضاء والشحناء فقال: وَٱلَّذِينَ جَاءوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا ٱغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوٰنِنَا ٱلَّذِينَ سَبَقُونَا بِٱلإيمَـٰنِ وَلاَ تَجْعَلْ فِى قُلُوبِنَا غِلاً لّلَّذِينَ ءامَنُواْ[الحشر:10]. وأخبر سبحانه أنه لا نجاةَ يوم القيامة إلا لمن سلِم قلبه، وسلامةُ القلب تقتضي طهارتُه من الغلِّ والشحناء والبغضاء، يقول جل من قائل: يَوْمَ لاَ يَنفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُونَ إِلاَّ مَنْ أَتَى ٱللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الشعراء:88، 89]. كما أنه سبحانه أتمَّ النعمة على أهل الجنة بأن نزعَ ما في قلوبهم من الغلّ وجعلهم إخوانًا، ذلك أن الغلَّ يُشقي صاحبه ويتعذَّب به، يقول سبحانه عن أهل الجنة: وَنَزَعْنَا مَا فِى صُدُورِهِم مّنْ غِلّ إِخْوَانًا عَلَىٰ سُرُرٍ مُّتَقَـٰبِلِينَ [الحجر:47]. وبيَّن سبحانه أنّ من مقتضيات التقوى حصولَ ذلك الصلاح في ذات البين وطهارة القلوب وسلامتها، فقال سبحانه: فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ [الأنفال:1].
معاشر المؤمنين، إنَّ سنةَ النبي عامرةٌ بالنصوص المؤكِّدة على أهمية طهارةِ القلوب وسلامتها من الغلِّ والشحناء والبغضاء، يُسأل عليه الصلاة والسلام: أيُّ الناس أفضل؟ فيقول: ((كلّ مخموم القلب صدوق اللسان))، فيقال له: صدوق اللسان نعرفه، فما مخموم القلب؟ فيقول : ((هو التّقي النقي، لا إثم ولا بغي ولا غلَّ ولا حسد)) رواه ابن ماجه بإسناد صحيح، ويقول : ((لا تباغضوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا، ولا تقاطعوا، وكونوا عبادَ الله إخوانًا)) متفق عليه، بل إنه يقول: ((لا تدخُلوا الجنةَ حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا)) رواه مسلم، ويقول عليه الصلاة والسلام: ((ألا أخبركم بأفضلَ من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟)) قالوا: بلى، قال: ((إصلاح ذات البين، فإن فساد ذات البين هي الحالقة، لا أقول: تحلق الشعر، ولكن تحلق الدين)) رواه أبو داود بإسناد صحيح.
أيها المؤمنون، إن في سيرة النبي من المواقف العظام المؤكِّدة على هذا الأصل الكبير، أصلِ سلامة القلوب وطهارتها من الغلّ والشحناء، فمن أعظم المواقف قولُه حين استأذنه ملكُ الجبال أن يُطبق الأخشبين ـ وهما جبلان عظيمان يحيطان بمكة ـ على أهلها حين كذّبوه ، وحين ناصبوه العدَاء، فقال وقد سلِم قلبه وامتلأ بالطهارة وانعدم منه الغلّ والشحناء: ((بل أرجو الله أن يخرجَ من أصلابهم من يعبدُ الله وحده)) متفق عليه، وقال في موقفٍ آخر: ((اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون)) رواه مسلم، وقد ذكر الطبراني بإسناد صحيح قصةَ هذا الحديث الذي وقع في أعقاب إيذاءٍ عظيم حصل للنبي ، وحين دخل عليه الصلاة والسلام مكةَ فاتحًا لها وصارت تحت قبضته عليه الصلاة والسلام قال لأهلها الذين ناصبوه العداء واتهموه في عقله فقالوا عنه: مجنون، واتهموه في عدالته فقالوا عنه: كاذب، وآذوه في نفسه وفي أصحابه، قال لهم حينئذ: ((اذهبوا فأنتم الطلقاء))، وقال في موقفٍ آخر ينمّ عن مدى طهارة قلبه وسلامته من الغلّ والشحناء وعدم إرادته تكدُّرَ نفسه بشيء من ذلك: ((لا يُبلِغني أحدٌ عن أحد من أصحابي شيئًا، فإني أحبّ أن أخرج إليكم وأنا سليمُ الصدر)) رواه الإمام أحمد بإسناد صحيح.
أيها المؤمنون، ولقد فقه الصحابةُ هذا الأمرَ العظيم، فإذا بهم يحرصون على تنقية قلوبهم وسلامتها، وحين قال ذاتَ يوم لأصحابه: ((يطلع عليكم الآن رجلٌ من أَهل الجنة))، فطلع رجل تنطف لحيته ماءً من أثر الوضوء، فتبعه عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، فبات عنده ثلاث ليالٍ، فلم يرَ عنده كثيرَ صلاة ولا صيام، فسأله الخبر، فقال له: ما هو إلا ما رأيت، غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشًا، ولا أحسد أحدًا على خير أعطاه الله إياه. رواه الإمام أحمد بإسناد صحيح. بل إنه عليه الصلاة والسلام قال لصاحبه وخليفته وأفضل المؤمنين أبي بكر رضي الله عنه ذات يوم: ((يا أبا بكر، لعلَّك أغضبتهم ـ يعني أصحابه من أهل الصفة ـ، لئن كنتَ أغضبتَهم لقد أغضبتَ ربَّك))، فأتاهم أبو بكر رضي الله عنه فقال: يا إخوتاه، أأغضبتكم؟ قالوا: لا، يغفرُ الله لك يا أُخَيّ. رواه مسلم.
وقصةٌ أخرى لأبي دجانة رضي الله عنه الذي تذكّر شيئًا من أرجى أعماله في لحظاته الأخيرة فقال: كنتُ لا أتكلّم فيما لا يعنيني، وكان قلبي للمسلمين سليمًا. لم يتذكر موقفه العظيم في يوم أحد حينَ أخذ السيف بحقِّه، فجالد به المشركين، لكنه تذكّر سلامة قلبه وطهارتَه لإخوانه المسلمين. وحين قال رجلٌ لعمرو بن العاص رضي الله عنه: والله، لأتفرّغنَّ لك، قال له كلمة تنمّ عن حكمة عظيمة: إذا تقَعُ في الشُّغل. فإنّ من أشغَلَ قلبه بالآخرين غِلاً وحسَدًا وقع في الهمّ والبلاء، وأشغل نفسه ووقته بما لا يعنيه وما لا طائلَ له من ورائه.
عباد الله، إن سلفنا الصالحَ قد راعَوا هذا الأمر واهتموا به أشدَّ الاهتمام، هذا إمام السنة والجماعة الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله، وقد أوذي وسجن وعذِّب عذابًا شديدًا، لكنه بعد تلك المحنة يصفَح عن كلِّ من أساء إليه إبَّان سجنه فيقول لأحدهم: “أنت في حلٍّ، وكل من ذكرني في حلّ، إلا مبتدع، وقد جعلت أبا إسحاق في حلّ ـ يعني المعتصم أمير المؤمنين ـ رأيتُ الله يقول: وَلْيَعْفُواْ وَلْيَصْفَحُواْ أَلاَ تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ ٱللَّهُ لَكُمْ [النور:22]، وما ينفعك أن يعذَّب أخوك المسلم بسببك؟”. وله موقفٌ آخر رحمه الله حين قيل له: نكتُب عن محمد بن منصور الطوسي؟ قال: “إذا لم تكتب عنه فعمّن يكون ذلك؟!” قالها مرارًا، فقيل له: إنه يتكلّم فيك، قال: “رجل صالح، ابتلي فينا فما نعمل؟!” فلم يمنعه كونُ الرجل يتكلّم فيه من تزكيته؛ لأن قلبه قد سلم من الغلّ والبغضاء والشحناء.
وموقفٌ آخر للإمام الشافعي رحمه الله بعدَ أن ناظره يونس الصّدفي، فلما لقيه بعد ذلك أخذ بيده وقال له: “يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكونَ إخوانًا وإن لم نتّفق في مسألة؟!” وهذا ما حمل الصدفي على القول: “ما رأيت أعقل من الشافعي”.
أما شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله فقد كان له موقفٌ من أعدائه وخصومه، حيث صفح عنهم وعفَا قائلاً: “لا أحبّ أن يُنتَصَر من أحد بسبب كذبه عليّ أو ظلمه وعدوانه، فإني قد أحللتُ كلَّ مسلم، والذين كذبوا وظلموا فهم في حل من جهتي”، وذكر تلميذه ابن القيم أنه ما رأى أحدًا أجمع لخصالِ الصفح والعفو وسلامة الصدر من ابن تيمية، وأن أحد تلاميذه بشّره بموتِ أكبر أعدائه الذين آذوه، فنهره ابن تيمية وغضب عليه واسترجع وقام من فوره، فعزّى أهل الميت، وقال لهم: “إني لكم مكانَه”.
فأين هذه المواقف ـ عباد الله ـ من قلوب مُلِئت غلاً وبُغضًا؟! إنك لتجد الرجلين في مجلسٍ واحد وما بينهما أحدٌ، لكن في قلب كلِّ منهما مثل الجبل العظيم من الغلّ والحسد والبغضاء على الآخر، وإنك لتجد الجارين ليس بينهما إلا جدار واحدٌ لا يطيق أحدهم الآخر، فضلاً عما يحصل من السخرية والاستهزاء والهمز واللمز والتنابز بالألقاب والغيبة في المجالس.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ يَسْخَرْ قَوْمٌ مّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُواْ خَيْرًا مّنْهُمْ وَلاَ نِسَاء مّن نّسَاء عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مّنْهُنَّ وَلاَ تَلْمِزُواْ أَنفُسَكُمْ وَلاَ تَنَابَزُواْ بِٱلأَلْقَـٰبِ بِئْسَ ٱلاسْمُ ٱلْفُسُوقُ بَعْدَ ٱلإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلظَّـٰلِمُونَ [الحجرات:11].
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول ما تسمعون من القول، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين والمسلمات من كل ذنب فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيمًا لشأنه، وأشهد أن نبينا وإمامنا وقدوتنا محمدًا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وإخوانه، ومن سار على نهجه واقتفى أثره إلى يوم الدين، وسلم تسليمًا.
أما بعد: عباد الله، فأوصيكم ونفسي بتقوى الله عز وجل، فهي وصية الله لنا وللذين من قبلنا: وَلَقَدْ وَصَّيْنَا ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَـٰبَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّـٰكُمْ أَنِ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ [النساء:131].
أيها المؤمنون، ما هي أسباب الغلّ والشحناء؟ وما هي الآثار التي تنتُج عنه على الأفراد والمجتمعات؟ وما هي وسائل العلاج التي يُتَّقى بها هذا المرض القلبي الخطير؟ أسئلة ثلاثة هي من الأهمية بمكان.
أما أسباب هذه الظاهرة:
فأولها: تحريش الشيطان بين المؤمنين، فقد قال الله سبحانه: وَقُل لّعِبَادِى يَقُولُواْ ٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ إِنَّ ٱلشَّيْطَـٰنَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ [الإسراء:53]، وقد قال : ((إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب، ولكن في التحريش بينهم)). وقد نال من خلال هذا المسلك كثيرًا من مُراده ومبتغاه حين أكلس له كثير من الناس عنانهم، فانساقوا خلفَ هذا المرض القلبي.
ومن الأسباب الغضب، فإن الإنسان إذا عجز عن إخراج غضبه رجع إلى باطنه فصار حقدًا وغلاً، ولذلك أوصى النبي ذلك الرجلَ بأن لا يغضب، فردد مرارًا فأوصاه بهذه الوصية العظيمة.
من الأسباب كذلك الحسد، وقد قال : ((دَبّ إليكم داء الأمم قبلكم: الحسد والبغضاء)). والحسدُ هو تمنّي زوال النعمة عن الآخرين، وهو مرضٌ من أخطر أمراض القلوب.
ومن أسباب التشاحن والغلّ بين الناس الهوى والجدال والتعصّب للرأي، حين يتعصّب كلُّ أحد لرأيه، ويجادل عنه جدالاً مذمومًا، ويتقاصر عن ذلك في سبيل أن يؤدّي إلى نصرة ما أراده من هواه ورغباته الشخصية، فإنه حينئذ سوف يحمل الحقد والشحناءَ والبغضاء على من خالفه في رأيه؛ لأن الوصولَ إلى الحق لم يكن الدافع في هذا النقاش الذي دار بينهما.
ومن الأسباب كذلك ـ عباد الله ـ التنافسُ على الدنيا وحطامها، فإنها ترهِق أصحابها المتنافسين في طلبها، وتحصُل العداوات بسببها، وقد قال ذاتَ يوم لأصحابه: ((إذا فُتحت عليكم فارس والروم أيّ قوم أنتم؟)) قال عبد الرحمن بن عوف: نقول كما أمرنا الله، قال : ((أو غير ذلك، تتنافسون، ثم تتحاسدون، ثم تتدابرون، ثم تتباغضون)) رواه مسلم.
ومن الأسباب كذلك النجوى وكثرة المزَاحُ، وقد أخبر الله سبحانه أن النجوى من الشيطان، والنجوى أن يتحادث اثنان دون الثالث وليس في المجلس سواهم، فهذا مما يوغر الصدور، ويحرّش بين الناس، كما جاء في حديث النبي .
أيها المسلمون، ما هي الآثار التي تترتّب على الغلّ والشحناء؟
إن من أهمها التفرق والضعف والهوان، وقد بين لنا ربنا ذلك في قوله: وَلاَ تَنَـٰزَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ[الأنفال:46].
ومن آثارها تأخيرُ مغفرة الذنوب، وقد قال : ((تعرض الأعمال كل اثنين وخميس، فيغفر الله لكل امرئ لا يشرك به شيئًا، إلا امرأ كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال: أَنظروا هذين حتى يصطلحا)) رواه أبو داود بإسناد صحيح.
من الآثار الوعيدُ بسوء الخاتمة في حقّ من كان قلبُه يحمل الغلَّ والحسدَ والبغضاء على إخوانه، وقد قال : ((لا يحلّ لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث، فمن هجره فوق ثلاث فمات دخل النار)) رواه أبو داود بإسناد صحيح.
ومن الآثار كذلك ما يقع في القلب من الأذى والهمّ والغمّ والعذاب الذي يتلظّى به صاحبُ الشحناء والبغضاء، ولذلك كان من نعيم أهل الجنة أن نزع الله من صدورهم الغل.
عباد الله، من الآثار الغيبةُ والنميمةُ وتتبُّع الزلات والهمز واللمز، فقلّما تجد من يحمل في قلبه شحناءَ على مسلم إلا وسعى في كل مجلسٍ إلى عيْبه وهمزه ولمزه وتنقُّصه، بل وقوع في الكذب في كثير من الأحيان وفي الظلم وتجاوز الحدّ وغفلةٍ عن عيوب النفس وأخطائها.
إخوتي الكرام، أما كيفية سلامة الصدور وعلاجها من هذا الداء فإن أعظم ذلك إخلاصُ العمل لله عز وجل، بأن يكون المقصد هو وجهه سبحانه، وقد جاء في الصحيح عنه : ((ثلاث لا يغلّ عليهن قلب مسلم: إخلاصُ العمل، ومناصحة ولاة الأمر، ولزوم جماعة المسلمين، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم)) رواه الإمام أحمد.
ومن العلاج كذلك ملازمةُ الدعاء وسؤال الله عز وجل أن يطهِّر القلبَ من هذا المرض، يقول سبحانه مبينًا حال المؤمنين الممتَدَحين: وَلاَ تَجْعَلْ فِى قُلُوبِنَا غِلاً لّلَّذِينَ ءامَنُواْ [الحشر:10]، وقد جاء في دعائه : ((واسْلُل سخيمةَ قلبي))، وقال سبحانه: وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ ٱلشَّيْطَـٰنِ نَزْغٌ فَٱسْتَعِذْ بِٱللَّهِ إِنَّهُ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ [فصلت:36].
ومن العلاج حُسنُ الظن بالأخ المسلم، وإعذار المخطئ من الناس، فإن المسلمَ حين يحمل إخوانه على مبدأ حسن الظن ويعذرهم إذا أخطؤوا فإن قلبه يبقى سالمًا له من الغلّ والشحناء.
ومن العلاج كذلك صيامُ ثلاثة أيام من كلّ شهر، فقد قال : ((ألا أخبركم بما يذهب وحرَ الصدر؟! صوم ثلاثة أيام من كل شهر)) رواه النسائي.
ومن العلاج الهديةُ وإفشاء السلام، وقد جاء في الحديث: ((تهادَوا تحابّوا))، وقوله : ((أفشوا السلام بينكم)).
والصدقة كذلك والكلمة الطيبة من العلاج لهذا المرض، يقول سبحانه: خُذْ مِنْ أَمْوٰلِهِمْ صَدَقَةً تُطَهّرُهُمْ وَتُزَكّيهِمْ بِهَا [التوبة:103]، ويقول سبحانه: وَقُل لّعِبَادِى يَقُولُواْ ٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ إِنَّ ٱلشَّيْطَـٰنَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ.
إخوتي الكرام، صلوا وسلموا بعد ذلك على الهادي البشير والسراج المنير، فقد أمركم الله بأمر بدأ فيه بنفسه، وثنى فيه بملائكته المسبّحة بقدسه، وثلث بكم أيها الموحدون من جنه وإنسه، فقال قولاً كريمًا: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيمًا [الأحزاب:56].
اللهم صلِّ وسلِّم وبارك على عبدك ورسولك محمد، صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر، وارضَ اللهم عن الأربعة الخلفاء…

اقرأ:




مشاهدة 66