خطبة الجمعة عن البخل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 10 أبريل 2017 - 04:43
خطبة الجمعة عن البخل‎

ملخص الخطبة

  • حديث عظيم من جوامع الخير.
  • ذم الشح والبخل.
  • ذم الهوى وتحذير السلف منه.
  • ذم العجب وبيان مفاسده.

الخطبة الأولى

أما بعد: فاتقوا الله ـ عباد الله ـ حق التقوى، وراقبوه في السر والنجوى، فالتقوى خير زاد ليوم المعاد.
روى الطبراني في معجمه الأوسط عن ابن عمر أن رسول الله قال: ((ثلاث مهلكات، وثلاث منجيات، وثلاث كفارات، وثلاث درجات. فأما المهلكات فشح مطاع وهوى متبع وإعجاب المرء بنفسه. وأما المنجيات فالعدل في الغضب والرضا والقصد في الفقر والغنى وخشية الله تعالى في السر والعلانية، وأما الكفارات فانتظار الصلاة بعد الصلاة وإسباغ الوضوء في السبرات ونقل الأقدام إلى الجماعات، وأما الدرجات فإطعام الطعام وإفشاء السلام والصلاة بالليل والناس نيام)).
أيها الإخوة، ما أجمع هذا الحديث وما أعظمه، ولذا كان حريًّا بكل مسلم أن يتأمله ويتدبره ويسعى جاهدًا للنجاة من تلك المهلكات والظفر بالثلاث المنجيات والمبادرة إلى تلك الكفارات والترقي في تلك الدرجات.
الثلاث المهلكات أولها شح مطاع، وقد حذر النبي من الشح في أحاديث كثيرة، منها حديث عبد الله بن عمرو أن النبي قال: ((إياكم والشح؛ فإنه أهلك من كان قبلكم، أمرهم بالظلم فظلموا، وأمرهم بالقطيعة فقطعوا، وأمرهم بالفجور ففجروا)) الحديث، بل لقد عده النبي من الكبائر المهلكة، ففي حديث أبي هريرة في سنن النسائي أنه قال: ((اجتنبوا السبع الموبقات))، قيل: يا رسول الله، وما هي؟ قال: ((الشرك والشح وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق)) الحديث.
ولسوء هذا الخلق وخبثه فإنه إذا تشبّعت به النفوس فتسوّغ حينئذٍ ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وفي حديث أبي ثعلبة الخشني : ((حتى إذا رأيت شحًا مطاعًا وهوى متبعًا ودنيا مؤثرة وإعجاب كل ذي رأي برأيه فعليك بخاصة نفسك ودع العوام)) رواه الترمذي.
وهو من شر الخلال التي يتصف بها رجل، ففي سنن أبي داود وغيره عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله يقول: ((شر ما في رجل شح هالع وجبن خالع)). ولذا كان من الأخلاق التي تفشو في آخر الزمان، في الصحيحين من حديث أبي هريرة أن رسول الله قال: ((يتقارب الزمان وينقص العمل ويلقى الشح)) الحديث، ولذلك أيضًا كانت الصدقة أعظم أجرًا في حال الشح لأن الإنسان يغالب شح نفسه، جاء رجل إلى رسول الله فقال: يا رسول الله، أي الصدقة أعظم أجرًا؟ قال: ((أن تصدق وأنت صحيح شحيح، تخشى الفقر وتأمل الغنى)) الحديث. متفق عليه.
قال ابن القيم رحمه الله: “الشح شدة الحرص على الشيء والإحفاء في طلبه والاستقصاء في تحصيله وجشع النفس عليه، والبخل منع إنفاقه بعد حصوله وحبّه وإمساكه، فهو شحيح قبل حصوله، بخيل بعد حصوله، فالبخل ثمرة الشح، والشح يدعو إلى البخل، والشح كامن في النفس، فمن بخل فقد أطاع شحه، ومن لم يبخل فقد عصى شحه ووقي شره، وذلك هو المفلح، قال الله تعالى: وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ [الحشر:9]”.
أيها المؤمنون، ثاني هذه الثلاث المهلكات هوى متبع، وتلك صفة أخرى ذميمة قد تضافرت على ذمها والتحذير منها نصوص الكتاب والسنة، وما ضل من ضل عن سبيل الرشاد والهداية وأوغل في سبيل الضلال والغواية إلا وكان الهوى العامل الأساس في ذلك، وقد جاء ذم الهوى في القرآن الكريم في أربع عشرين موضعًا، منها قوله تعالى: وَإِنَّ كَثِيرًا لَيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ [الأنعام:119]، وقوله: فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنْ اللَّهِ [القصص:50]، وقوله جل شأنه: بَلْ اتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَهْوَاءَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ فَمَنْ يَهْدِي مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ [الروم:29]. وكل من ردَّ الحق ورفضه بغير برهان فإن به شبهًا بأعداء الله اليهود، وبئس المتشبّه به، قال الله حاكيًا حالهم: أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنفُسُكُمْ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ [البقرة:87]، وقال تعالى: لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلاً كُلَّمَا جَاءَهُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنفُسُهُمْ فَرِيقًا كَذَّبُوا وَفَرِيقًا يَقْتُلُونَ [المائدة:70].
بل إن الهوى ليتمادى بصاحبه ويتمكن منه حتى يعسر عليه تركه، جاء في حديث معاوية في ذكر الفرق الضالة في هذه الأمة: ((وإنه سيخرج من أمتي أقوام تجارى بهم تلك الأهواء كما يتجارى الكَلَب بصاحبه، لا يبقى منه عرق ولا مفصل إلا دخله)) خرجه أبو داود. بل أيها الإخوة، قد يصل به الأمر أن يكون عبدًا لهواه من دون الله، قال تعالى: أَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ [الفرقان:43]، قال قتادة : “إن الرجل إذا كان كلما هوي شيئًا ركبه وكلما اشتهى شيئًا أتاه لا يحجزه عن ذلك ورع ولا تقوى فقد اتخذ إلهه هواه”.
ولذلك كان من أخوف ما كان يخافه النبي على أمته، في مسند الإمام أحمد عن أبي برزة الأسلمي أن رسول الله قال: ((إن مما أخشى عليكم شهوات الغي في بطونكم وفروجكم ومضلات الهوى))، ولذلك أيضًا كان يدعو فيقول: ((اللهم إني أعوذ بك من منكرات الأخلاق والأعمال والأهواء)) رواه الترمذي. قال الشافعي : “لأن يلقى الله العبدُ بكل ذنب ما خلا الشرك خير له من أن يلقاه بشيءٍ من الأهواء”.
وقد تضافرت أقوال السلف في التحذير من أهل الأهواء الذين يخدعون الناس بمعسول القول وفصيح الكلام، قال ابن عباس : (لا تجالسوا أهل الأهواء؛ فإن مجالستهم ممرضة للقلوب)، وقال إبراهيم النخعي : “لا تجالسوا أهل الأهواء؛ فإن مجالستهم تذهب بنور الإيمان من القلوب وتسلب محاسن الوجوه وتورث البغضة في قلوب المؤمنين”، قال الحسن البصري : “لا تجالسوا أصحاب الأهواء ولا تجادلوهم ولا تسمعوا منهم”، وقال أبو قِلابة : “لا تجالسوا أصحاب الأهواء ولا تجادلوهم؛ فإني لا آمن أن يغمسوكم في ضلالتهم أو يلبسوا عليكم ما كنتم تعرفون”.
ولذلك ـ أيها المؤمنون ـ فالحذر الحذر من الأهواء التي أصبحت تبثّ في هذه الأيام ويدعى الناس لها عبر كثير من وسائل الإعلام المرئية منها والمقروءة والمسموعة.
قال ابن رجب رحمه الله: “إن جميع المعاصي تنشأ من تقديم هوى النفوس على محبة الله ورسوله، وكذلك البدع تنشأ من تقديم الهوى على الشرع، ولهذا يسمى أهلها أهل الأهواء، ومن كان حبه وبغضه وعطاؤه ومنعه لهوى نفسه كان ذلك نقصًا في إيمانه الواجب، فيجب عليه حينئذٍ التوبة من ذلك والرجوع إلى اتباع ما جاء به الرسول من تقديم محبة الله ورسوله وما فيه رضا الله ورسوله على هوى النفس ومراداتها كلِّها” اهـ كلامه رحمه الله.
أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم، إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله عَظُمَ شأنه ودام سلطانه، أحمده سبحانه وأشكره عم امتنانه وجَزَلَ إحسانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله، به علا منار الإسلام وارتفع بنيانه، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى أصحابه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد: أيها المؤمنون، ثالث هذه الخصال المهلكة المذكورة في الحديث إعجاب المرء بنفسه، وهو يورث الكبر الباطن الذي يثمر التكبر الظاهر في الأعمال والأقوال والأحوال، وهو يدعو صاحبه إلى نسيان التوبة من الذنوب، ويجعل صاحبه يستعظم العبادات والأعمال ويمن على الله بفعلها، والمعجَب بنفسه ورأيه يأمن مكر الله وعذابَه.
ومن أعظم آفات العجب فتور السعي في الأعمال الصالحة لظن صاحبه أنه قد فاز واستغنى، وهذا هو الهلاك الصريح الذي لا شبهة فيه. والعجب بالنفس يودي بصاحبه إلى الكبر، وفي حديث سلمة بن الأكوع قال : ((ما يزال الرجل يذهب بنفسه ـ أي: يترفع ويعجب بها ـ حتى يكتب في الجبارين، فيصيبُه ما أصابهم)) رواه الترمذي، وقال : ((بينما رجل يمشي في حلة تعجبه نفسه مُرَجِّلٌ جُمَّتَه إذ خسف الله به، فهو يتجلجل ـ أي: يسوخ في الأرض ـ إلى يوم القيامة)) رواه أبو داود والترمذي، قال الأحنف بن قيس: “عجبًا لابن آدم يتكبر وقد خرج من مجرى البول مرتين”.
ويكفي في ذمه أنه يشبه في ذلك إبليس لعنه الله الذي قال: أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين، ومن عواقبه وسوء مغبته أن صاحبه لا يوّفق للخير، بل يصرف عنه، قال تعالى: سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِي الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ [الأعراف:146]، وكم حال الكبر بين صاحبه وبين الحق، قال تعالى: وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ [الجاثية:7، 8]، ولذلك كان العجب والكبر سببًا للطرد من الجنة ودخول النار عياذًا بالله، قال تعالى في حق إبليس: قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا [الأعراف:13]، وقال تعالى مخاطبًا الكفار: فَادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ[النحل:29]، وفي حديث عبد الله بن عمرو أن رسول الله قال: ((يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر في صور الرجال، يغشاهم الذل من كل مكان، فيساقون إلى سجن في جهنم يسمى بُولُسَ، تعلوهم نار الأنيار، يسقون من عصارة أهل النار طينة الخبال)) رواه الترمذي وهو حديث حسن.
أيها الإخوة، بقيت في ذلك الحديث العظيم بقية، نسأل الله أن يوفّقنا لاستكمالها في خطب قادمة إن شاء الله تعالى.
نسأل الله تعالى أن يطهر نفوسنا من هذه الخصال المهلكة.
وقوموا إلى صلاتكم يرحمني ويرحمكم الله.

اقرأ:




مشاهدة 9