الرئيسية / اسلاميات / تفسير حلم / تفسير حلم رؤية الملك

تفسير حلم رؤية الملك

الحلم

ما أن يأوي الإنسان إلى فراشه و يغمض عينيه و يسيطر عليه النوم حتى يجد نفسه في عالم آخر يختلف تماماً عن عالم اليقظة من حيث المقاييس و الحدود و الأوصاف .

نعم يجول النائم غالباً في عالم الأحلام و الرؤى فيشاهد الماضي و الحاضر و المستقبل فإذا به تارة يرجع إلى صباه و أخرى يرى نفسه شيخاً طاعناً في السن ، و قد يدخل في حرب مدمِّرة مع عدو واقعي أو افتراضي ، أو يرى نفسه و هو يعالج سكرات الموت ، أو يرى أن لديه ثروة عظيمة و مكانة مرموقة ينعم بكل خير و يعيش بين الورود و الرياحين ، أو يرى بعض الصالحين من الأحياء أو الأموات ، إلى غير ذلك من المشاهدات العجيبة التي يرتاح الإنسان لرؤية بعضها و يتمنى لو أنها طالت و استمرت من دون انقطاع ، كما و ينزعج من مشاهدة الكثير من الأحلام المهولة و المفزعة.

الملك في الحلم

تفسير حلم رؤية الحلم

الملك أو السلطان في الحلم أو الرئيس أو حاكم الدولة أو رئيس الوزراء كما نسميه في عهدنا هذا كلهم يأتون في باب واحد وهم الحكام، أي بيدهم السلطة والقوة والأمر، ولكن قد يختلف قليلا التفسير ما بين الحاكم والسلطان والملك وما بين ما يسمى برئيس الوزراء الذي نعلمه اليوم، ولكن في مجمل الحديث فهو يعد في مرحلة الملوك والرؤساء نظرا لأن بيده مقاليد الحكم وتقليب الحكومات والتعيين والسلطة، ويرتب الأمر بأن السلطان هو الأعلى مرتبة ثم الملك ثم الرئيس ثم الحاكم ثم ما بعده، ونعود لموضوع التفسير وشرحه في هذه الصفحة.

تفسير رؤية الملك في الحلم

تدل رؤية الملك في الحلم على الله تعالى ورخاء السلطان وسخطه يدل على رضا الله تعالى وسخطه، ممن رآه عابساً من غير سبب فإن الرائي محدث في صلاته أو في دينه فساد، فإن رآه مستبشراً فإنه يصيب خيراً في دينه ودنياه، كما يحصل على رفعة وصلاح حال. وإن رأى أن الله تعالى جعله سلطاناً في الأرض فإنه ينال مجداً وعزاً، وينال الخلافة أو الإمامة إن كان أهلاً لذلك، ولكن لا ترثها أولاده، فإن رأى أنه قتل الخليفة فإنه يطلب أمراً عظيماً ويظفر به.

ينقسم عادة تفسير الرؤيا ما بين الخير والشر، فهنالك ما يفسر بأنه خير قادم وغيره يؤول بأنه مصيبة أو جزن يصاب، ونأخذ من الحالتين كل على حدا ما يفسرها من أحداث وأحوال

الحالات التي تفسر بالخير في رؤيا الملك أو السلطان

عند رؤية الشخص أنه قتل ملكا أو سلطانا فإنه سيحصل على أمر عظيم، أما من يرى أنه أصبح مثل الملك كسرى فيصبح يملك القوة والمال الوفير، وفي رؤيا أنه أصبح سلطانا أو رئيس فإنه سيحقق ما يريد من أمر يسعى إليه، وسيعلو شأنه وجاهه بين الناس ويكون تقيا، أما من كان من العبيد أو الخدم فإنه سيغنيه الله من فضله ويتحرر من ذلك، ومن كان عرافا أو فيلسوفا فله الخير في رؤيا نفسه ملك.

وفي حال رؤية الملك فرحا أو متبسما مسرورا فإنه ينال الخير في دينه ودنياه بين الناس ويعلو مقداره، وعند رؤية الشخص بأن الله وهبه ملكا في الأرض برؤياه فإنه يفسر بحصوله على العز والمجد في حياته، أو أنه يخلف الحكم إذا كان قريب منها.

ومن رأى حاكما أو سلطانا يعاتبه ويخاطبه بأسلوب لين وبحكمة أو ينصحه فإن ذلك يبشر بقربه من الملك أو نيله للقوة والمال، أما من كان يجادله بأسلوب فظ أو يخاصمه ويتشاجر معه فإن الرائي سيحصل على ما يريد من الملك، وأما من رأى أنه يرافق السلطان في سفر فإنه يخالفه في الرأي، ومن يرافقه على بسفره على ظهر دابة فإنه يتبعه بكل ما يريد في حياته أو بعد موته.

وعند رؤية السلطان يمشي على قدميه أو يتجول في مكان ما فإنها تعني الغلبة والنصر على الأعداء ويكتم الرائي سرا كبيرا ويدل على تواضعه، أما من ولاه الملك نائبا عنه في غيابه أو لفترة أو أصبح نائبه ينوب عنه بعد وفاته فذلك يدل على حصول الرائي على العز في حياته، ومن رأى أن الناس تقول في السلطان خيرا فهو عادل صالح يتغلب على أعدائه ويحقق العدل والنزاهة بين الناس وفي حاشيته، ومن يرى ملكا صالحا عادلا في مكان يعرفه فإن الرحمة والسكينة ستكون في ذلك المكان، وإن رأى أن الناس ترمي المال أو النقود والدراهم على السلطان فإنه سيسعدهم في حياتهم كذلك إن تم رمي عليه الشراب أو الخمور المسكرة.

وفي حال دخل الرائي بيت أو قصر السلطان وهو ساجد فإنه يتم العفو عنه إذا كان مذنبا في أمر وإن لك يكن مذنبا فإنه ينال منصبا رفيعا، ومن يرى أنه يطرق أبواب الحاكم والملوك فسيحصل على مراده في الدنيا من المال، وعند تناول الطعام مع السلطان فهو الحصول على العزة والشرف أما دخول قصر السلطان أو بيته ليأكل معه فهو علو الشأن والمنصب أو تولي أمر نساء الملك، ومن دخل على الملك في مكان حكمه أو بين الرعية فإنه سينال الفرح والسرور.

ومن يشعر بتغير باب بيت الملك في لونه وحجمه أو تغير مكانه فإنه إما أن يعمل في منصب يناله في حاشية الملك أو سيتزوج الملك بأخرى.

الحالات التي يؤول تفسيرها للشر في رؤيا الملك أو السلطان

من يرى في حلمه أن الملك أو السلطان حزين أو عابس الملامح بلا سبب فيدل ذلك على فساد دين الرائي أو أنه بدأ يصلي حديثا وعليه مراجعة أمر دينه والالتزام به، ومن يرى أن السلطان لا يرى أو أعمى فيدل ذلك على عم معرفته لأحوال الناس الحقيقية، وإذا رأى أن الملك يطلق زوجته فإن هذا الملك سنزل من منصبه ويتم عزله، وعند رؤية أن الملك يرمي الناس بالنار أو بما يؤذيهم فيشير إلى أن الملك يدعو الناس للبدع أو الكفر والضلال، وفي حال رؤية الشخص أنه نائم مع السلطان في نفس الغرفة فإنه سيصاب بالحسد أو السحر أو الأذى من أشخاص لهم منصب.

أما من يرى نفسه ملك على جماعة أو قائد لهم فإنه سيصاب بالحزن والهم، وإذا رأت أي مرأة أو بنت أنها أصبحت رئيسة أو ملكة أو سلطانة فيدل ذلك على أنها ستموت أو يفضح أمر مصيبة كبيرة افتعلتها وتخشى فضيحة من أحد أن يعلمها، كذلك إذا رأى الرجل أو الشاب أنه أصبح في منصب لا يليق بالرجال فيدل على قرب أجله وموته، وكل من يرى أنه ذو منصب رفيع أو ملك أو سلطان وهو ليس أهلا لذلك أو ليس بمكانه فيدل ذلك على قرب الأجل، أما إن كان أهلا لذلك فيدل على القوة والعز والمال، ومن يرى أنه أصبح سلطانا وكان في الحقيقة مريض فيدل على قرب موته، ومن كان ماكرا أو يخادع الناس أو يغشهم أو سارق فإنه يشير إلى حبسه وأسره في السجن، وإن كان ليس في أي من تلك الأمور وكان سليما معافى فهو قرب أجله.

ما من يرى أن الناس يرمون الملك بالحجارة أو مثر الدنانير فوق رأس الملك فيدل ذلك على أنه سيسمع من الرعية كلام قاسيا يدل على خيبته، ومن يرى أن الملك في حالة صحة سيئة أو مرض عارض فيشير ذلك على سوء إدارته للمك والناس، وعند رؤية أن الملك ميت ومحمول النعش على أكتاف الرجال فيدل على سطوة الملك وقوته ولكن دينه فاسد، وأما إذا رآه يصارع المرض أو ينازع الموت فيدل على كرب وكارثة يقع فيها الملك، ومن شاهد في المنام أن الملك مجنون فليعلم أن الملك مهموم بأمر كبير.

ومن يرى أن ملك أو سلطان مجهول أرسل يطلبه في الحلم فيدل ذلك أن ملك الموت اقترب في طلبه، ومن يرى الملك قد قام من مكانه وذهب بعيدا أو تنحى من مجلسه فيشير ذلك على قرب عزله أو موته أو ضعف في قوة حكمه، أما من يؤذي السلطان في منامه بكسر منبر السلطان أو هدم بيته أو نزع سيفه أو رمي سيفه على الأرض أو قطع على السلطان صلاته أو رآه يقطعها أو داست دابة على السلطان أو نطحه ثور فيفسر ذلك بأن هذا السلطان سيتم عزله من مكانه، ومن يرى من رجل أو مرأة أن جاسوسا أصبح ملك فإن أمر هذا الجاسوس سيكشف على مرأى الجميع، أو أن أمر الرائي إذا كان يخفي مصيبة كبيرة ستكشف أمام من قام بضرره وأمام الجميع وبدل على شماتة للناس به.

 

عن أناس الهلالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.