بحث عن المشروبات الغازية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 09 نوفمبر 2016 - 11:07
بحث عن المشروبات الغازية‎

المشروبات الغازيّة

تمّ اختراع ما يُعرف بالمشروبات الغازيّة في العام 1886م، بواسطة صيدلي أمريكيّ اسمه جون بامبرتون، وكان ذلك عندما حضّر وصفة مكوّنة من مشروب غازي، ومن ثمّ بدأ يروّج لهذا المشروب في أمريكا، حتى أصبح المشروب الأوّل ليس في أمريكا فحسب بل في العالم بأكمله، وعلى الرّغم من أنّ أكثر من يدمن على تناول هذه المشروبات هم الأكثر معرفةً بمخاطرها، إلا أنهم يستمرّون في ذلك؛ وسنعرض لكم الأضرار الصحيّة التي تترتب على الإكثار من شرب هذه المشروبات.

أضرار المشروبات الغازية

نسمع كثيراً أنّ المشروبا الغازيّة قد تضرّ بصحتنا أحياناُ، فهل هذا صحيح؟ وما هي أضرار المشروبات الغازيّة؟ المشروبات الغازيّة هي مشروبات صناعيّة تتكوّن من الماء والسكر والحموض والمواد الإضافية الحافظة كمواد الطعم والرائحة، ومواد اللون، وثاني أكسيد الكربون، إضافة إلى مادّة الكافايين وإنزيم الببسين.

وهذه الغازات والنكهات المضافة هي التي تعطي هذا المشروب الغازيّ طعمه المميّز والمختلف، ومن الأمثلة عليها الكولا، والمياة الفوّارة، والشاي المثّلج، إضافة إلى الليمونادة الغازيّة.

وقد أصبح هذا المشروب أحد أهم المشروبات الغازيّة التي تباع في أيّامنا هذه، وهو أيضاً أحد المشروبات التي تقدّم في الأفراح والمناسبات خاصّة المشروبات الغازيّة الباردة في فصل الصيف.

وقد بدأ إنتاج هذا المشروب الغازيّ في عام 1898م على يد الصيدلاني “كيلب برادهام”، والكولا “أو نكهة الكولا” المضافة لهذا المشروب مستخرجة من شجرة كولا حيث تكون أوراقها جافّة وتحتوي على مادة الكوكايين، تكثر الإعلانات التلفازيّة والإذاعيّة وفي كلّ مكان عن هذه المشروبات الغازيّة والتي تغري الناس لشرائها، وبعد الكثير من الأبحاث والدراسات وجد العلماء أنّ هذه المشروبات لها أضرار جسيمة على جسم الإنسان وصحّته.

فهذا المشروب الغازيّ يلعب دوراً أساسيّاً في زيادة السمنة والوزن، لإحتوائه على نسبة عالية من السكر.

كما أنّ للمشروب الغازيّ تأثير على صحّة الجسم، حيث أنّه يقلّل الشهيّة لتناول الأطعمة المغذيّة والمفيدة، فهي تزيد الشعور بالشبع سريعاً خاصّة عند تناولها مع الأطعمة المفيدة.

كما أنّ المشروبات الغازيّة تعتبر سبباً في تآكل الأسنان وتلفها، حيث أنّها تعمل على تآكل طبقة المينا التي تحمي الأسنان، مما يزيد من نسبة تسوّسها وفقدانها.

إنّ المشروبات الغازيّة تضرّ أيضاً بالأعضاء الداخليّة لجسم الإنسان، فهي تؤذي الكبد وتدمره، حيث أنّه سبب في إصابة الكبد بالتليّف الكبديّ، كما أنّها سبب في إصابة الكلى بالأمراض المزمنة. المشروبات الغازيّة تسبّب كذلك هشاشة العظام، حيث أنّها تقلّل من قدرة الجسم على إمتصاص الكالسيوم في العظام والأسنان، كما أنّها تعتبر أحد أسباب عقم الرجال وتهدّد خصوبته، حيث أنّها تقلّل من نسبة الحيوانات المنويّة لدى الرجال.

مرض النقرس هو أحد أخطر أضرار شرب هذا المشروب، فهي محلّاة بالسكّر بنسبة كبيرة مما يزيد إحتماليّة الإصابة بهذا المرض.

كما أنّ المياه الغازيّة هذه قد تصيب الجسم بأنواع عديدة من السرطانات، وذلك لإحتوائها على بنزوات الصوديوم، ومركّب البنزين الحلقيّ، والمحلّيات الصناعيّة، ومادّة الكينين ، وغيرها من الموادّ الضارّة. تعرف المشروبات الغازيّة كما لدى الكثير منّا أنّها مساعدة على الهضم، وهذا الإعتقاد غير صحيح. فهذه المشروبات لا تساعد على الهضم أبداً، وإنّما تسبّب تعسّره؛ وذلك لأنّها تقلّل من حموضة المعدة التي تساعد في الهضم.

كما أنّ مفعولها في المعدة كمفعول شرب الخلّ، حيث أنّ المواد الكيميائيّة الموجودة فيها تعمل على كشد جدار المعدة والتسبّب بالقرح.

اقرأ:




مشاهدة 200