اهم عوارض ضغط الدم المرتفع ؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 09 نوفمبر 2016 - 11:18
اهم عوارض ضغط الدم المرتفع ؟‎

اسباب ارتفاع ضغط الدم

التقدّم في السن: خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم يزداد مع التقدّم في العمر؛ حيث إنّ النساء تزداد نسبة الإصابة لديهنّ بارتفاع ضغط الدم بعد انقطاع الدورة الشهريّة (فترة سنّ اليأس).

السمنة الزائدة (Obesity ): تؤدّي السمنة للإصابة بارتفاع ضغط الدم؛ حيث إنّ الشخص السمين يحتاج إلى كميّات دم أكثر من الشخص الضعيف، وذلك لإيصال الدم والمواد الغذائيّة لجميع أجهزة وأعضاء الجسم المختلفة، وعند زيادة كميّة الدم في الأوعية الدمويّة يزداد الضّغط على جدران الشرايين والأوردة الدمويّة.

تاريخ العائلة: حيث إنّ أغلب أسباب إصابة الشخص بارتفاع ضغط الدم هو انتقال المرض عبر الوراثة.

التدخين: جميع المكوّنات الكيميائيّة وغيرها الضارّة الموجودة في الدخان تعمل على إلحاق الضرر بجدران الأوعية الدمويّة، وبالتالي تعمل على رفع ضغط الدم لدى الشخص المدخّن.

تناول أغذية تحتوي على الملح: يعمل ملح الطعام على حبس السوائل في الجسم، وهذا الأمر يسبّب ارتفاعاً في ضغط الدم عن المستوى الطبيعي.

القلق والتوتّر.

تناول الكحول.

بعض الأمراض؛ كوجود أمراض مختلفة بالكلى، وخلل في الغدة الكظريّة، ومشاكل في القلب.

بعض الأدوية: كحبوب منع الحمل، وأدوية إزالة الاحتقان، وأدوية الرّشح والزكام.

عوارض ضغط الدم المرتفع

• ارتفاع الضغط الأساسي: لا يكون هناك أية أعراض في غالب الأحيان، غير أن بعض المرضى يتحدثون عن أعراض من مثل الصداع والدوار والإنهاك وخفقة القلب. نكتشفُ ارتفاع ضغط الدم غالباً عندما يجري المريض فحصاً لسبب لا علاقة له بارتفاع الضغط. ولأن ارتفاع ضغط الدم الأساسي لا يكون مصحوباً بأعراض غالباً، وقد يكون موجوداً منذ سنوات، فمن المهم أخذ التاريخ المرضي في حال وجود أي تلف في أحد الأعضاء.

• ارتفاع ضغط الدم الثانوي : قد يظهر المرضى أعراض وعلامات الإصابة بالمرض المُستبطن. فقد يظهر المرضى المصابون بالألدوستيرونية الأولية primary aldosteronism أعراض تشنجات وضعف عضلي. ويكون لدى المصابين بورم القواتم pheochromocytoma سوابق نقص وزن وتعرق وتسرع قلب وخفقانات وصداع انتيابي ونقص ضغط قيامي orthostatic hypotension. كما يشكو مرضى متلازمة كوشنغ Cushing’s syndrome من ازدياد وزن مفاجئ وضعف عضلي وبوال متكرر وتورم وعدم انتظام الطمث وحب الشباب.

• نوبة فرط الضغط Hypertensive crises: إما أن يكون لدى هؤلاء المرضى ارتفاع مزمن في ضغط الدم وإما أن يكونوا غير مدركين لإصابتهم بارتفاع الضغط. وقد يشكو مرضى نوبة فرط الضغط من صداع شديد أو ضيق النفس أو نزيف من الأنف أو قلق.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم

يستطيع الضغط الزائد على جدران الشرايين الناجم عن ارتفاع ضغط الدم أن يتلف الأوعية الدموية وأعضاء الجسم. وتزداد الخطورة كلما ازداد ارتفاع ضغط الدم وكلما طالت فترة بقاء ارتفاع ضغط الدم دون ضبط. فقد يؤدي عدم ضبط ضغط الدم إلى ما يلي:

نوبة قلبية أو سكتة دماغية. يمكن لارتفاع ضغط الدم أن يتسبب بتصلب وتثخن الشرايين (التصلب العصيدي)، ما قد يؤدي للإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو مضاعفات أخرى.

أم الدم Aneurysm: قد يتسبب ارتفاع ضغط الدم بضعف جدران الأوعية الدموية وحدوث انتفاخات فيها، ما يؤدي لتشكل أم الدم. وتمزق أم الدم في حال حصوله هو حالة مُهددة للحياة.

فشل عضلة القلب. تتثخن جدران القلب عند الإصابة بارتفاع الضغط لأنه سيتوجب عليها ضخ عضلة القلب بعكس ضغط الدم المزداد. وبمرور الوقت ستجد تلك الجدران صعوبة في ضخ ما يكفي من الدم لتلبية احتياجات الجسم، ما قد ينتهي بفشل القلب.

ضعف وتضيُّق الأوعية الدموية في الكليتين. وهذا قد يعيق الكليتين من أداء وظيفتهما بشكلٍ طبيعي.
تثخن أو تضيق أو تمزق الأوعية الدموية في العينين. وهذا قد يؤدي لنقص الرؤية.

المتلازمة الاستقلابية (الأيضية) Metabolic syndrome. تتألف هذه المتلازمة من تشكيلة من الاضطرابات الاستقلابية التي تصيب الجسم، بما في ذلك ازدياد محيط الخصر وارتفاع ثلاثيات الغليسريد وانخفاض البروتين الشحمي منخفض الكثافة (HDL) أو ما نعرفه باسم “الكولسترول الجيد”، وارتفاع ضغط الدم، وازدياد مستويات الأنسولين. يزداد احتمال وجود مكونات المتلازمة الاستقلابية الأخرى عند الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وتزداد خطورة الإصابة بالسكري او أمراض القلب أو السكتة الدماغية.

مشاكل في الذاكرة أو الإدراك. يمكن لارتفاع ضغط الدم غير المضبوط أن يؤثر كذلك في المقدرة على التفكير والتذكر والتعلم.

طرق العلاج

فقد الوزن الزائد ومراقبة محيط الخصر 

ضغط الدم غالبا ما يزداد كلما زاد وزنك ويمكن لفقد 10 باوند أي 4.5 كجم من وزنك أن يساعدك على خفض ضغط الدم وبشكل عام كلما خسرت المزيد من الوزن كلما انخفض ضغط الدم لديك، إضافة الى أن فقدان الوزن يجعل أدوية ضغط الدم التي تتناولها أكثر فعالية في علاج ارتفاع ضغط الدم، ويمكن لطبيبك أن يساعدك على تحديد وزنك المثالي ويرشدك إلى أفضل طريقة للوصول إليه، كما يجب أن تراقب محيط خصرك حيث يمكن لتركيز الكثير من الوزن حول خصرك أن يعرضك لخطر أكبر من ارتفاع ضغط الدم.

ممارسة الرياضة بانتظام

الرياضة لضغط الدم

ممارسة النشاط البدني بانتظام – على الأقل 30 إلى 60 دقيقة معظم أيام الأسبوع – يمكن أن يخفض ضغط الدم لديك بنسبة 4-9 ملليمتر زئبق ولن تحتاج لوقت طويل لترى الفرق حيث أن زيادة مستوى التمرين يمكن أن تخفض ضغط الدم لديك في غضون بضعة أسابيع فقط.

إذا كنت تقترب من ارتفاع ضغط الدم أي أن الضغط الانقباضي لديك بين 120 و 139 أو الضغط الانبساطي بين 80 و 89 – فيمكن لممارسة الرياضة ان تساعدك على تجنب ارتفاع ضغط الدم، أما إذا كنت فعلا تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فيمكن لممارسة النشاط البدني بانتظام إعادة ضغط الدم لديك إلى مستويات أكثر أمانا، ويمكنك التحدث مع طبيبك لوضع البرنامج الذي يناسبك. إضافة إلى أن النشاط المعتدل لمدة 10 دقائق في كل مرة، مثل المشي يمكن أن يساعد. ولكن إحذر من ممارسة التمارين بكثرة في عطلة نهاية الاسبوع للتعويض عن خمولك طيلة الأسبوع فهذه الاستراتيجية خاطئة ويمكن أن تعرضك للكثير من المخاطر.

اتباع نظام غذائي صحي

خفض ضغط الدم

يمكن لاتباع نظام غذائي غني بالحبوب الكاملة والفواكه والخضروات ومنتجات الألبان قليلة الدسم والدهون المشبعة أن تساعدك على خفض ضغط الدم بنسبة تصل إلى 14 ملم زئبق، ويعرف هذا النظام بالخطة الغدائية لوقف ارتفاع ضغط الدم ( DASH ) وليس من السهل تغيير عاداتك الغدائية، ولكن مع هذه النصائح، يمكنك اعتماد نظام غذائي صحي :

الحفاظ على مذكرة لتدوين ما تأكله لأسبوع واحد فقط حيث يعطيك ذلك فكرة عن نظامك الغدائي ورصد ما تأكله، وكم ومتى ولماذا.

النظر في زيادة البوتاسيوم : البوتاسيوم يمكن أن يقلل من آثار الصوديوم على ضغط الدم وأفضل مصدر للبوتاسيوم هو الاطعمة مثل الفواكه و الخضروات، بدلا من المكملات الغذائية ويمكنك التحدث مع طبيبك حول مستوى البوتاسيوم الأفضل بالنسبة لك.

التسوق بذكاء: قم باعداد قائمة التسوق قبل التوجه الى السوبر ماركت لتجنب التقاط الوجبات السريعة، واحرص على قراءة الملصقات الغذائية عند التسوق وتمسك بنظامك الغدائي الصحي حتى عند تناول الطعام خارج المنزل، ولكن على الرغم من أن النظام الغذائي DASH هو نظام للأكل يمكن الالتزام به مدى الحياة، فان هذا لا يعني أن تقاطع كل الأطعمة التي تحبها. يمكنك من آن الى آخر أن تتناول بعض الأطعمة التي لن تجدها على القائمة في حمية DASH، مثل الحلوى أو البطاطا المهروسة مع المرق.

تقليل الصوديوم في النظام الغذائي الخاص بك

يمكن لتخفيض صغير في كمية الصوديوم في نظامك الغذائي أن يقلل من ضغط الدم لديك بنسبة 2-8 ملم زئبق وإليك بعض النصائح للحد من الصوديوم في طعامك:

الحد من الصوديوم إلى 2،300 ملليغرام (ملغم ) يوميا أو أقل.

تناول نسبة أقل من الصوديوم – 1,500 ملغ في اليوم أو أقل مناسب للأشخاص في سن 51 سنة أو أكثر، والأفراد من جميع الفئات العمرية الذين هم من أصل إفريقي أو الذين لديهم ارتفاع في ضغط الدم، ومرض السكري أو أمراض الكلى المزمنة.

تجنب الكحول

تناول المشروبات الكحولية يسبب ارتفاع ضغط الدم كما أنه يحد من فعالية أدوية الضغط ويمكن للإكثار من تناول الكحول أن يؤدي الى زيادة كبيرة ومفاجئة في ضغط الدم، بالإضافة إلى مشاكل صحية أخرى.

تجنب منتجات التبغ و التدخين السلبي

يعتبر التدخين على رأس كل المخاطر الأخرى حيث أن النيكوتين في منتجات التبغ يمكن أن يرفع ضغط الدم بنسبة 10 ملم زئبق أو أكثر في مدة تصل إلى ساعة بعد التدخين والتدخين طوال اليوم يعني بقاء ضغط الدم مرتفعا باستمرار ويجب عليك أيضا تجنب التدخين السلبي لأن استنشاق الدخان من الآخرين أيضا يعرضك لخطر الاصابة بالمشاكل الصحية، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

تقليص الكافيين

الدور الذي يلعبه الكافيين في ضغط الدم ما زال موضع نقاش ويمكن لشرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين أن يسبب ارتفاعا مؤقتا في ضغط الدم، ولكن من غير الواضح ما إذا كان تأثيرها مؤقتا أو طويل الأمد. ولمعرفة ما إذا كان الكافيين يرفع ضغط الدم عندك عليك فحص ضغط دمك بعد 30 دقيقة من شرب فنجان من القهوة أو المشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين التي تشربها بانتظام وإذا لاحظت زيادة ضغط الدم بنسبة خمسة إلى 10 نقاط فقد تكون حساسا لتأثير مادة الكافيين على ضغط الدم.

 تقليل الإجهاد

الإجهاد أو القلق يمكن أن يرفع من ضغط الدم مؤقتا لذلك امنح نفسك بعض الوقت للتفكير في ما يسبب لك القلق، مثل العمل، والأسرة، والمشاكل المالية أو المرض وبمجرد أن تعرف ما يسبب الإجهاد، عليك النظر في طريقة القضاء أو الحد من التوتر وإذا لم تتمكن من القضاء على كل من الضغوطات يمكنك على الأقل التعامل معها بطريقة صحية وذلك بان تخلد للراحة وممارسة تمارين التنفس العميق او الحصول على تدليك أو ممارسة اليوغا أو التأمل واذا لم تنجح في هذا الامر بمفردك يمكنك طلب مساعدة أخصائي.

مراقبة ضغط الدم في المنزل والحرص على زيارة الطبيب

ضغط الدم

 

إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فقد تحتاج إلى مراقبة ضغط الدم في المنزل حيث يمكنك تعلم قياس ضغط دمك بنفسك ولكن احرص على التحدث مع طبيبك حول المراقبة الذاتية للضغط في المنزل قبل ذلك كما ان الزيارات المنتظمة لطبيبك قد تصبح جزءا من روتينك العادي أيضا، وسوف تساعدك على مراقبة ضغط دمك بشكل أفضل خاصة ان الاشخاص الذين لا يخضعون للمراقبة الطبية بشكل منتظم يجدون صعوبة في السيطرة على ضغط  الدم وبالتالي احرص على زيارة طبيبك إذا كنت لا تتحكم في ضغط دمك أو كنت تعاني من مشاكل صحية أخرى وقد تحتاج للقيام بذلك كل شهر لمراجعة العلاج وإجراء التعديلات الضرورية اما إذا كان ضغط الدم لديك تحت السيطرة، فقد تحتاج إلى زيارة الطبيب فقط كل ستة أشهر إلى 12 شهرا اعتمادا على ظروفك الصحية الأخرى.

احصل على الدعم من العائلة والأصدقاء

العائلة الداعمة والأصدقاء يمكن أن يساعدوك على تحسين صحتك. ويمكن أن يشجعوك على العناية بنفسك، ومراجعة الطبيب أو الشروع في ممارسة برنامج مشترك للحفاظ على انخفاض ضغط الدم لذلك عليك التحدث مع عائلتك وأصدقائك عن مخاطر ارتفاع ضغط الدم وإذا كنت تجد أنك بحاجة إلى دعم اكثر فربما عليك الانضمام إلى مجموعة دعم حيث ان ذلك يجعلك في اتصال مع اشخاص يمكن أن يمنحوك دفعة عاطفية أو معنوية كما يمكن أن يقدموا لك نصائح عملية للتعامل مع حالتك.

اقرأ:




مشاهدة 355