المحيط الهادئ‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 01 نوفمبر 2016 - 15:54
المحيط الهادئ‎

المحيط الهادئ

المحيط الهادئ هو أكبر مسطح مائي على وجه الأرض.

يمتد من القطب الشمالي شمالاً إلى المحيط المتجمد الجنوبي جنوباً، ويحده من آسيا وأستراليا غرباً والأمريكيتان شرقاً.

يغطي مساحته 169.2 مليون كم² (64.1 مليون ميل²). أي يغطي ما يقارب 46% من إجمالي مساحة البحار و30% من المساحة الإجمالية للكرة الأرضية أي الثلث. يقسمه خط الاستواء إلى المحيط الهادئ الشمالي والمحيط الهادئ الجنوبي.[3]خندق ماريانا شمال غرب المحيط الهادئ يعتبر أعمق نقطة في العالم، يصل عمقه إلى 10911 متر (35797 قدم).

شوهد المحيط الهادئ بواسطة الأوروبيين في أوائل القرن 16، وأول من شاهده المستكشف الأسباني فاسكو نوانيز دي بالبوا عند عبوره برزخ بنما عام 1513 وأطلق عليه اسم مار ديل سور أي بحر الجنوب. منح الاسم الحالي بواسطة المستكشف البرتغالي فرديناندو ماجلان خلال البعثة الإسبانية للطواف حول العالم عام 1521، حيث واجه الهدوء للبحار خلال الرحلة وسماه مار باسوفيكو أي البحر الهادئ.

خصائص مياه المحيط الهادئ

حجم المحيط الهادئ تقريباً 622 مليون كيلومتر مكعب.

درجات الحرارة في مياه المحيط الهادئ تختلف من التجمد في المناطق القريبة من القطبين إلى حوالي 30 درجة مئوية (86 درجة فهرنهايت) بالقرب من خط الاستواء.

الملوحة تختلف باختلاف خطوط العرض. المياه القريبة من خط الاستواء أقل ملوحة من الموجودة في منتصف خطوط العرض بسبب وفرة الأمطار الاستوائية على مدار السنة.

في المناطق المعتدلة تجاه القطبين الملوحة منخفضة أيضاً، وذلك بسبب التبخر القليل لمياه البحر المناطق الباردة.

تكون حركة مياه المحيط الهادئ في اتجاه عقارب الساعة عامة في نصف  الكرة الأرضية الشمالي (شمال المحيط الهادئ المطل)، وعكس اتجاه عقارب الساعة في نصف الكرة الأرضية الجنوبي.

التيارات الاستوائية الشمالية تقود الرياح التجارية غربا على طول خط عرض 15 درجة شمالاً، وتنتقل إلى الشمال بالقرب من الفلبين لتصبح تيارات كوروشي اليابانية الدافئة.

تتحول شرقاً حوالي 45 درجة شمالاً، وتتحرك تيارات كوروشي وبعض المياه شمالاً تصبح تيارت ألوشيان، في حين أن البقية تنعطف جنوباً لتنضم إلى التيارت الاستوائية الشمالية. فروع تيارت ألوشيان تقترب لأمريكا الشمالية وتشكل قاعدة لتدور في حلقة دورانية بعكس اتجاه عقارب الساعة في بحر بيرينغ الذراع الجنوبي يصبح بارداً وبطيئاً، تصبح تيارات كاليفورنيا التي تتدفق جنوباً.

تتدفق التيارات الاستوائية الجنوب غرباً على طول خط الاستواء، وتتقلب متجهه جنوباً شرق غينيا الجديدة، وينتقل في الشرق 50 درجة جنوباً، ويتنضم إلى الحلقة الدورانية الرئيسية الغربية من جنوب المحيط الهادئ، التي تضم تيارات دائرة القطب الجنوبي. كما تقترب من الساحل الشيلي، التيارات الاستوائية الجنوبية تنقسم إلى: قسم يتدفق حول كايب هورن والآخر يتجه شمالاً ليشكل تيارات بيرو أو هامبولدت.

اليابسة في المحيط الهادئ

أكبر مساحة ليابسة كاملة في المحيط الهادئ هي جزيرة غينيا الجديدة – ثاني أكبر جزيرة في العالم. جميع الجزر الصغيرة في المحيط الهادئ غالباً منتشرة ما بين 30 درجة شمالاً و30 درجة جنوباً، وتمتد من جنوب شرق آسيا إلى جزيرة القيامة، وتكاد تكون البقية في حوض المحيط الهادئ مغمورة تماماً. خلال آخر فترة جليدية كانت غينيا الجديدة جزء من أستراليا لذلك أكبر مساحة ليابسة كانت بورنيو -بالاوان.

المثلث الكبير لبولينيزيا يربط هاواي وجزيرة القيامة ونيوزيلندا، وتشمل أقواس الجزيرة ومجموعات من جزر كوك وجزر ماركيساس،وساموا، وجزر المجتمع وتوكلو وتونغا وتواموتس وتوفالو وجزر واليس وفوتونا.

يوجد شمال خط الاستواء وغرب خط التاريخ الدولي جزر عديدة صغيرة لميكرونيزيا، تشمل جزر كارولين، جزر مارشال ,و جزر ماريانا.

في الركن الجنوب غربي من المحيط الهادئ تنتشر جزر ميلانيزيا التي تديرها غينيا الجديدة. غيرها من مجموعات الجزر المهمة لميلانيزيا تشمل أرخبيل بسمارك، فيجي، كاليدونيا الجديدة، جزر سليمان ,و فانواتو.

هناك أربعة أنواع أساسية للجزر في المحيط الهادئ هي: الجزر القارية، الجزر المرتفعة، الشعاب المرجانية والارصفة المرجانية.

الجزر القارية تقع خارج خط انديسايت وتشمل غينيا الجديدة، جزر نيوزيلندا ,و الفلبين. ترتبط بعض هذه الجزر هيكلياً مع القارات القريبة. الجزر المرتفعة هي بركانية المنشأ، وفيها العديد من البراكين النشطة. ومن بين هذه بوغانفيل، هاواي، وجزر سليمان. ألنوع الثالث والرابع من الجزر على حد سواء نتيجة لبناء جزيرة المرجانية. الشعاب المرجانية هي هياكل المنخفضة التي تكونت من تدفقات الحمم البازلتية تحت سطح المحيطات. واحد من أكثرها ضخامة هو الحاجز المرجاني العظيم قبالة شمال شرق أستراليا. النوع الرابع من الجزر التي تشكلت من المرجان هي الارصفة المرجانية، والتي عادة ما تكون أكبر قليلاً من الجزر المرجانية المنخفضة. ومن الأمثلة على ذلك بانابا،وماكاتيا في مجموعة بولينيزيا الفرنسية تواموتو.

تاريخ و إقتصاد المحيط الهادئ

حدث هجرات بشرية هامة في المحيط الهادئ في عصور ما قبل التاريخ، وباالأخص البولينيزيين من حافة آسيا إلى تاهيتي ثم إلى هاواي،ونيوزيلندا، وجزيرة القيامة.

في 1564، عبر المستكشفين الإسبان المحيط من المكسيك بقيادة ميغيل لوبيز دي ليجازبى الذي أبحر إلى الفلبين وجزر ماريانا. كان تأثير الأسبانية بالغ الاهمية للفترة المتبقية من القرن 16،، فمع رحلات السفن الشراعية من المكسيك وبيرو خلال المحيط الهادئ إلى الفلبين عبرغوام، وإقامة الهند الشرقية الأسبانية. اجرت جاليون مانيلا رحلاتها لمدة قرنين ونصف القرن ترربط مانيلا وأكابولكو في واحدة من أطول الطرق التجارية في التاريخ. اكتشفت أيضاً البعثات الأسبانية توفالو، جزر ماركيساس، وجزر سليمان وغينيا الجديدة في جنوب المحيط الهادئ.

خلال رحلة التنقيب عن تيرا أستراليا (Terra Australis) أي (الأراضي المجهولة في الجنوب) اكتشف البحارة الإسبان في القرن 17جزر بيتكيرن وأرخبيلات فانواتو في جنوب المحيط الهادئ. ابحر المستكشفون الهولنديون بالدوران حول جنوب أفريقا، وشارك أيضاً في الاسكتشاف والتجارة؛ أبيل يانسون تاسمان الذي اكتشف تسمانيا ونيوزيلندا في 1642. تميز القرن 18 بداية استكشافات المهمة من قبل الروسيين لألاسكا وجزر ألوشيان. إسبانيا ارسلت البعثات لشمال غرب المحيط الهادئ ووصلو إلى جزيرة فانكوفر جنوب كندا وألاسكا. المستكشفون الفرنسيون استقروا في بولينيزيا، وبريطانيا قامت بثلاث رحلات مع جيمس كوك إلى جنوب المحيط الهادئ وأستراليا وهاواي وأمريكا الشمالية والشمال الغربي للمحيط الهادئ.

أدى تزايد الإمبريالية خلال القرن 19 في احتلال جزء كبير من أوقيانوسيا بالقوة الأوروبية، وفيما بعد، الولايات المتحدة واليابان. رحلاتبيغل في الثلاثينات من القرن 18 قدمت مساهمات الكبيرة لمعرفة علوم المحيطات، مع تشارلز داروين على متن؛ سفينة تشالنجر خلال السبعينات من القرن 18، وكذلك رحلات تسكارور (1873-1876)، والغزال الألمانية (1874-1876).

على الرغم من أن الولايات المتحدة حصلت على غوام والفلبين من إسبانيا عام 1898، إلا أن اليابان سيطرت على معظم غرب المحيط الهادئ خلال عام 1914 واحتلت جزر أخرى كثيرة خلال الحرب العالمية الثانية. ومع ذلك، في نهاية تلك الحرب، كانت اليابان مهزومة واسطول المحيط الهادئ الأمريكي كان السيد الفعلي للمحيط منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وأصبحت العديد من المستعمرات السابقة في المحيط الهادئ دولا مستقلة.

إن ما يعوق استغلال الثروات المعدنية في المحيط الهادئ هو ألعمق العظيم. تم استخراج النفط والغاز طبيعي في المياه الضحلة في الجرف القاري قبالة سواحل أستراليا ونيوزيلندا،، وتم استخراج اللؤلؤ على طول سواحل أستراليا واليابان وبابوا غينيا الجديدة ونيكاراغوا وبنما،ولفلبين، على الرغم من من صغر حجمه في بعض الحالات.

أعظم ثروة في المحيط الهادئ هي السمك. مياه شواطئ القارات والطقس المعتد للجزر يوفراسماك الرنجة والسلمون والسردين، وسمك النهاش وسمك السيف، وسمك التونة، فضلا عن المحار.

اقرأ:




مشاهدة 157