المحرمات من النساء‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 24 ديسمبر 2016 - 12:39
المحرمات من النساء‎

المحرمات من النساء

جعل الله بين الناس ضروبا من الصلة يتراحمون بها وأقوى هذه الصلات صلة القرابة وصلة الرحم , لهذا حرم الزواج من القرابات القريبة, كالأم وإن علت , والبنت وإن سفلت لأن الطباع السليمة تنفر من ذلك غاية النفور وتأباه كل الإباء ولا تألف معاشرة هؤلاء معاشرة زوجية . فمن هم المحرمات من النساء ؟.

مفهوم المحرمات من النساء

المحرمات من النساء هن النساء اللاتي لا يجوز للرجل من المسلمين أن يتزوج بهن .

الإسلام فيه ذكر وأنثى , لكن الأنثى هناك زوجة وهناك أم وأخت وبنت , أعطى الإسلام قدسية للأم والبنت والأخت.

بين الله جل علا المحرمات في سورة النساء.

حرص الإسلام على أن تكون العلائق بين أفراد المجتمع عامة , والأسرة خاصة يسودها الود وتميزها المحبة.

لهذا سد كل الذرائع التي يمكن أن تضعف هذه العلاقة أو تؤدي إلى قطيعتها بين أفراد الأسرة الواحدة.

من أجل ذلك حرم الجمع بين الأختين وبين المرأة وعمتها والمرأة وخالتها.

أدلة التحريم

  •  قوله تعالى { حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ}.
  • قوله تعالى { ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمنّ }.
  • وعن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال{ الرضاعة تحرم ما تحرم الولادة}.
  • وفي رواية {يحرم من الرضاعة ما يحرم من النسب}.
  • وعن جابر رضي الله عنهما قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تنكح المرأة على عمتها أوعلى خالتها.
  • قوله صلى الله عليه وسلم لقيلان بن سلمة حين أسلم، وكان تحته عشرة نسوة {أمسك أربعا وفارق سائرهن}.

أنواع المحرمات من النساء

المحرمات تحريما مؤبدا 

المحرمات بالنسب

هن الأم و الجدة مطلقا , ومهما علت والبنت وبنتها ومهما نزلت ,وبنت الابن و بنتها مهما نزلت , والأخت مطلقا و بناتها وبنات ابنها مهما نزلن.

العمة مطلقا ومهما علت و الخالة مطلقا ومهما علت , وبنت الأخ مطلقا و بنت ابنته مهما نزلت .

ذلك لقوله تعالى {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ}.

المحرمات بالمصاهرة 

هن زوجة الأب وزوجة الجد مهما علا لقوله تعالى {وَلا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ}.

أم الزوجة وجدتها مهما علت ,وبنت الزوجة إذا دخل بالأم وكذا بنت بنت الزوجة , أو بنت ابنها لقوله تعالى {وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُوا دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ }.

المحرمات بالمصاهرة كذلك زوجة الابن أو ابن الابن.

المحرمات بالرضاع 

هن جميع من حرمن بالنسب من الأمهات و الأخوات و العنات و الخالات , وبنات الأخ وبنات الأخت.

الرضاع المحرم ما كان دون الحولين وتحقق معه حصول لبن حقيقة الى جوف الرضيع مما يعتبر إرضاعا لقوله صلى الله عليه وسلم {لا تحرم المصة و المصتان} ,لأن المصة شيء تافه قد لا يحصل معه لبن الجوف لقلته.

  • زوج المرضعة يعتبر أبا للرضيع , فأولاده من غير المرضعة إخوة له و يحرم عليه أمهات أبيه , وأخواته و عماته و خلاته كافلا.
  • المرضعة جميع أولاها من أي زوج هم إخوة للرضيع.
  • إخوة الرضيع و أخواته لا يحرم عليهم أحد ممن حرم على الرضيع لأنهم لم يرضعوا مثله فيباح للأخ أن يتزوج من أرضعت أخاه , أو أمها أو ابنتها أو أباه أو ابنه.
  • يباح للأخت أن تتزوج صاحب اللبن الذي رضع منه أخوها أو أختها , أو أباه أو ابنه مثلا.
الملاعنة 

يحرم أبدا على الرجل أن يتزوج إمرأته التي لا عنها لقوله صلى الله عليه وسلم { المتلاعنان إذا تفرقا لا يجتمعان أبدا}.

المحرمات تحريما مؤقتا 

  • أخت الزوجة الى أن تطلق أختها و تنقضي عدتها أو تموت.
  • عمة الزوجة أو خالتها , فلا تنكح حتى تطلق بنت أخيها أو بنت أختها وتنقضي عدتها أو تتوفى.
  • المحصنة أي المتزوجة حتى تطلق أو تؤيم وتنقضي عدتها.
  • المعتدة من طلاق أو وفاة حتى تنقضي عدتها ويحرم خطبتها كذلك , ولا مانع من التعريض كقوله مثلا { إني فيك لراغب}.
  • المطلقة ثلاثا حتى تنكح زوجا آخر و تفارقه بطلاق أو موت وتنقضي عدتها.
  • الزانية حتى تتوب من الزنى , ويعلم ذلك منها يقينا وتنقضي عدتها منه.

من تزوج إحدى محارمه أوجمع بين من لا يحل له الجمع بينهن , فسخ نكاحه في الحال،فإن كان جاهلا علم وإن كان عالما بالتحريم يستتاب فإن تاب وإلا قتل.

اقرأ:




مشاهدة 67