العسل و مرض السكر‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 05 نوفمبر 2016 - 11:25
العسل و مرض السكر‎

العسل و مرض السكر

لطالما سمع مرضى السكري الكثير من التحذيرات التي تمنعهم من تناول الحلويات والسكريات فهي تحتوي الكثير من السكريات الضارة بالجسم وبالتالي ترفع مستوى السكر في الدم وقد تؤدي لمضاعفات خطيرةوفي الآونة الأخيرة كثرت التساؤلات حول العسل وأُجريت العديد من الدراسات حول العسل وتأثيره على مريض السكري.. بعضها قال أنه ضار جداً ويجب تجنبه.. والبعض الآخر قال أن العسل مفيد لمرضى السكري..

فهل يا ترى العسل يُعد من الأغذية التي يجب على مرضى السكري تجنبها؟

أم أنه لا يضر أبدا بمرضى السكري ويمكنهم تناوله في أي وقت؟

العسل الطبيعي مثله مثل أي مادة له تركيب كيميائي تم دراسته وفحصه، وتركيب عسل النحل يحتوي على (75% – 80%) سكريات يمثل الجلوكوز فيها (35%)، والفركتوز (سكر الفواكهة) (40 – 45%)، وسكر السكروز (3%)

إضافة إلى العديد من السكريات مثل (المالتوز)، وهذه ليست دائماً ثابتة كما أن هذه النسب ليست ثابتة لكل أنواع العسل ولكل نوع من أنواع العسل له تركيبة خاصة تعتمد على نوعية الرحيق وتنوع المصادر الزهرية وطرق تربية النحل والتغذية الصناعية على محاليل سكرية للنحل إضافة إلى بعض العوامل الأخرى، إذاً قد تحصل على عسل نسبة سكر الجلوكوز فيه عالية إذا غذي النحل على جلوكوز أو ثمار العنب، لكن وبالطبع فأن هناك أنواع من العسل لها مكونات أمنة لمريض السكري لهذا فأن استخدامها لا ضرر فيه ومفيد جداً لمريض السكري، واستطيع القول (وبشكل عام وقاعدة تستند إلى أصدق الكتب ألا وهو القرآن)، أن العسل الطبيعي الممتاز لا يضر مريض السكري إذا استخدم ضمن الحدود المعقولة فالقرآن ذكر العسل وقرنه بالشفاء والرسول صلى الله عليه وسلم رد الرجل الذي اشتكى أن بطن أخيه استطلق، وبهذا اعتقد ستكون الأمور أوضح ولا يستطيع أحد أن يشكك أو يجادل في القول.

استعمال العسل لمرض السكر مفيد جداً في الحالات التالية:

  •  كنوع من الحلوى ليس منها ضرر.
  •  كمادة غذائية تضاف إلى نظام المريض الغذائي، إذ أن تناول العسل لا يسعر بعده بأي رغبة في تناول أي نوع من الحلوى المحرمة عليه، وهذا عامل مهم في الوقاية.
  •  كمادة مانعة لوجود مادة الأسيتون الخطرة في الدم إذ أن ظهور الأسيتون في الدم يحتم استعمال السكريات، وأتباع نظام أكثر حرية في الغذاء، على الرغم من مضارها للمريض، وذلك للحيلولة دون استمرار وجوده، والعسل باعتباره مادة سكرية يعمل على الحؤول دون وجوده.
  •  كمادة سكرية لا تزيد، بل على العكس تنقص من إخراج سكر العنب واطراحه، وقد تم تفسير ذلك عملياً بعد أن تم اكتشاف (هرمون مشابه للأنسولين) في تركيب العسل الكيميائي، هذا وقد بين الدكتور لوكهيد الذي كان يعمل في قسم الخمائر بأوتاوا عاصمة كندا أن بعض الخمائر المقاومة للسكر وغير الممرضة للإنسان تظل تعيش في العسل.

في المؤتمر العالمي عن العسل والصحة الانسانية الذي عقد في (سكارامنتو كاليفورنيا)، قال باير الباحث وعالم الأحياء في وزارة الزراعة الأميركية أن هناك أدلة استندت إلى بعض التجارب تظهر أن استهلاك العسل مقارنة بغيره من المواد الأخرى المحلية تساعد على ضبط سكر الدم وحساسية الأنسولين.

في دراسة أجريت على العسل في المرضى البدينين وعندهم السكري، وجد أن العسل إذا استخدم بديلاً من السكر أو المحليات (التي تستخدم لتحلية الشاي أو القهوة) فإن السكر ينضبط أكثر، وإن مقاومة الأنسجة للأنسولين تقل.

كل أنواع العسل الطبيعي لها تأثير مشابه ولكن بعض النوعيات تميزت عن غيرها، ومن الأسباب المحتملة لتأثير العسل على سكر الدم ما يلي:

  •  أن العسل الطبيعي يحتوي على هرمون شبيه بالأنسولين.
  • العسل قد يحدث نوعاً من الصدمة لخلايا بيتا فينبه البنكرياس نتيجة لاحتواء العسل على سكريات عالية فيقوم بدوره بإفراز كميات أكبر من الأنسولين ومع مرور الأيام ينشط (بعد أخذ العسل بساعتين يرتفع قليلا ومن ثم ينخفض إلى مستويات أقل من المعدل السابق).
  •  قد يكون له تأثير على مستقبلات الخلايا
  •  قد يكون هناك أسباب أخرى خلاف ذلك والله بها عليم.

العسل المناسب لمريض السكري

 كل أنواع العسل الطبيعي غير المبستر لا يسبب ارتفاع في سكر الدم، خلافاً عن العسل المعالج في مصانع التعبئة والتي تقوم برفع درجة حرارة العسل لتسهيل تعبئته أو لفصل مكونات معينة منه، ولهذا يجب أن يعلم مرضى السكر أن العسل الطبيعي مفيد جدا لهم عند استخدامه بطرق علمية صحيحة، فالعسل يخفض نسبة السكر بالدم وذلك لوجود سكر الفواكه به والذي لا يحتاج للأنسولين لاحتراقه، أيضاً هناك أنواع من العسل تناسب مرضى السكر أكثر من غيرها،

فمثلا عسل السمُر الأصلي معروف بفوائده الكثيرة لمرضى السكري كونه يخلو تماماً من السكر ويحتوي على أنسولين نباتي ينشط في البنكرياس ويتحول إلى أنسولين بشري يخفض معدل السكر في الدم، وكذلك عسل سلام (السلم) الذي يتميز بأنه قليل السكر ويحتوي على أنزيمات نباتية وخمائر هامة ومفيدة لمرضى السكري مثل “الامليز” الذي يحول النشا إلى سكر ويحلل السكر إلى جزيئات يسهل على الجسم امتصاصها بفعالية أكبر من الأنسولين البشري،

ولذلك فأن عسل ســلام الأصلي من أفضل البدائل الطبيعية لتحلية الكثير من الأغذية دون أن يكون له أي تأثيرات على ارتفاع السكر في الدم كما أنه الغذاء المفضل والمأمون لمرضى السكر، وبالطبع من الضروري أن يكون العسل سواء السُمر أو ســلام من النوعية الممتازة.

طريقة استخدام المصاب بداء السكري العسل.

أفضل طريقة لتناول العسل للأغراض العلاجية هو مزجها بالماء (شراب العسل) كما علمنا الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا الطريقة النبوية تسهل امتصاص مكونات العسل، ولهذا يمكن مزج 20 جرام إلى 30 جرام أو ما يعادل ملعقة كبيرة من عسل السمُر أو عسل سلام مع نصف كوب ماء، ويشرب قبل وجبتي الإفطار والعشاء بنصف ساعة إلى ساعة، كما يمكن لمرضى السكر النوع الثاني إضافة القليل من هذا العسل الطبيعي لمشروباتهم عند رغبتهم في تناول السكريات في وجباتهم.

 

اقرأ:




مشاهدة 127