الحيوانات المفترسة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 31 أكتوبر 2016 - 10:26
الحيوانات المفترسة‎

الحيوانات المفترسة

تضم هذه الرتبة من اللبونات عددا كبيرا من الحيوانات المختلفة عن بعضها من حيث الهيئة والحجم وتتميز هذه الحيوانات من ابن عرس الى الدب بنظام إغتذاء مشترك وهي في الواقع تتغذى جميعها كليا أو جزئيا بلحم حيوانات أخرى ولها خاصيات متشابهة تجمع بين الفصائل الرئيسة مخالب قوية وفكوك مزودة بأنياب طويلة وحواس جد متطورة .

حيوانات مفترسة

لقد بدأ التاريخ الضواري مع بداية العصر الفجري اي منذ 55 مليون سنة وقد تم إكتشاف أحفور في منغوليا يبلغ أربعة أمتار وبذلك إعتبر أكبر لاحم معروف في التاريخ .

طرائق قنص متقنة

تعتبر اللواحم قبل كل شيء حيوانات قناصة بشكل مدهش وذلك بسبب ما تتميز به من رشاقة ومن سرعة في الحركة , وتشكل الكلبيات جنسا يملك حاسة شم متميزة والذئب مثل الكلب والثعلب يتصف بالصبر ودقة الملاحظة أثناء إستعداده للقنص وهكذا يتبع قطعان الأيائل الأمريكية ويظل متربصا بها منتظرا ابتعاد أيل صغير عن القطيع ليفترسه ويقتفي ابن آوى أثر السبع ويكتفي بما يتركه ملك الحيوانات من فضلات , ويعتبر الضبع مزاحما لابن آوى حيث يضطر هذا الأخير الى طرده بعيدا عن بقايا الفرائس المتروكة من طرف السنوريات والضبع حيوان مثير للاشمئزاز سواء من حيث بشاعة هيئته أو فظاعة صوته ومهما يكن فإنه يتغذى بما تستغني عنه اللواحم ويطحن بفكيه القويين كل ما يجده من جماجم وعظام .

الحيوانات المفترسة

قبل مليون سنة هربت الأسود والفهود من زحف الجليد وإرتحلت الى إفريقيا لم يكن بإمكانها البقاء في أروبا الباردة وستجد في موطنها الجديد مناخا حارا تحت سماء المناطق الاستوائية حيث تعيش حتى يومنا هذا , والسنوريات ( النمر , السبع , الفهد , الأسلوت , الكوجر , القط ) من الإصبعيات مثلها مثل جميع الكلبيات وهي مكيفة للقنص بواسطة نظر ثاقب وبنية جسمانية متطورة تؤهلها للعدو السريع وتتمتع بجسم رشيق وعضلات قوية .

وإذا كان الأسد ملك الحيوانات فهو ملك متسامح وهو لا يبدو مفرطا في الشراسة ولا في العدوانية ويقضي أغلب ساعات يومه متمددا غافيا في ظل شجرة بينما تحرص اللبؤة على تدريب أشبالها على القنص , وفي الواقع ينبغي على صغار اللواحم أن تتدرب على القنص في سن مبكرة لأن موهبة الحيوانات في هذا المجال غريزية بالنسبة لبعض الأنواع فحسب وعلى الأنواع الأخرى أن تتعلم طرائق القنص وهكذا تحمل القطة الى صغارها فأرا واهنا للتدريب على إقتناص الفريسة .

الحيوانات المفترسة

ويختار الفهد ظبيا صغيرا للغرض ذاته بينما يخفي الثعلب قوته قرب حجره وتبين أنثى ابن عرس لصغارها طريقة رفع الحجارة لإصطياد الإربيان , ومن جهتها تعلم القوارت نسلها كيفية تمييز النباتات الأكيلة وتقود أنثى الدب صغارها الدياسم على مقربة من النهر للتدرب على صيد سمك السلمون وهي تطلق صوتا حادا عندما يخطئ أحد الصغار لتحثه على الاحتراس وإذا ما حدث أن سقط ديسم مغامر في الماء فإنها تتدخل في الوقت المناسب لتعيده الى اليابسة .

تربية الدببة

توجد سبعة أنواع من الدببة لها نظام اغتذاء ققارت ( لحم حيوانات , عنبيات , بيض , عسل , سمك ) ووحده الدب الأبيض القطبي قد تكيف مع نظام اغتذاء مغاير نوعا ما ( سمك , لحم الفقمات ) ويبلغ طول الدب الماليزي مترا واحدا ويزن 45 كلغ لكن الدب غريزلي أكبر منه بثلاث مرات وهو دب شرس رمادي اللون من أمريكا , ومن أشهر الدبيات الدب الأسمر الذي يصاب بالتخمة في فصل الخريف لكثرة ما يتناول من طعام كما تصير فروته كثة وهكذا يمكنه أن يقضي فصل الشتاء نائما في خلوته في كهف صخري أو في تجاويف جذوع الأشجار محميا بطبقة من الشحم يبلغ سمكها 10 سم .

الحيوانات المفترسة

وتكون الدياسم بعد خروجها عمياء وبدون أسنان وبعد ستة أسابيع سيتضاعف وزنها أربع مرات وعند حلول فصل الربيع سيكون بإمكتنها أن تخرج لترتع في الهواء الطلق وستدوم تربية الدياسم ستة أشهر تتعلم خلالها جميع حيل القنص والصيد وطرق البحث عن العسل والبلوط ونظرا لإقبال الدببة على السكريات فإنها الوحيدة من بين الحيوانات التي تصاب بنخر الأسنان .

ويتميز القاقم بفروة لونها أسمر خلال فصل الخريف ثم تتحول الى البيض خلال فصل الشتاء وهكذا يتمتع بقدرة استثنائية على التكيف وهو يقضي على القوارض ويصطاد الأرانب والسناجب الأرضية واللاموسات لكن السموريات مجبرة بدورها على الدفاع عن نفسها لذا يملك بعضها وخاصة الضربان الأمريكي سلاحا رادعا فعلا الغدد الاستية ذات الرائحة الكريهة .

وتتوفر السموريات على جسم طويل ومرن يسمح لها بالتقدم بسهولة داخل جحور القوارض حيث تطاردها وما من شك في أن الإنسان هو أخطر أعداء هذه الحيوانات وبالفعل فهو قد إرتكب مجازر فظيعة حقا ولايزال يرتكبها من أجل جلودها وفرائها الفاخر .

الراتون الغاسل

يوجد جنس يجمع في آن واحد بين الخاصيات المورفولوجية لكل من الكلبيات والدبيات والى هذا الجنس ينتمي كل من القوطي الأمريكي والبندا والراتون الغاسل , إن البندا دبا صغيرا وهو لاحم وثامر وإن كان الراتون الغاسل بدوره يشبه دبا صغيرا بفروته ذات اللون الفاتح فإنه يثير الدهشة لأنه مقنع وبالفعل فإن عينيه السوداوين محاطتان ببقعتين كبيرتين وسوداوين وهذا القناص الحاذق يجيد أيضا تسلق الأشجار ليقطف الفواكه وهو يغطسها في الماء قبل تناولها لذلك سمي الراتون الغاسل .

الحيوانات المفترسة

يطلق على النمس في حوض البحر الأبيض المتوسط اسم فأرة الفراعنة فهو يقتات أساسا بالضفدعيات والزواحف وإذا ما تم تدجينه فإنه يساعد على إبادة الأفاعي السامة لأن له مناعة طبيعية ضد سمومها .

صيد مشترك

عندما يقسو البرد في أمريكا الشمالية يحدث أن يقتسم كل من الغريزلي والكوجر جثة أيل ويشترك القيوط والشره في اصطياد المرموط يفزع أحدهما الطريدة والآخر ينقض عليها , كما يجتمع الذئب وابن آوى لنحاصرة علند أو ظبي وإذا كانت بعض اللواحم تصيد بصفة انفرادية فإن الأسود والضباع تصيد مجتمعة وإذا حدث أن إنفصل أحدها عن المجموعة فمن أجل أن يحتوش الطرائد لا غير

لا توجد عادات عائلية مستركة بين جميع اللواحم إذ إن سلوكها يختلف من نوع لآخر ففي المناطق الاستوائية ترغب الأنثى في السفاد  مرة أو مرتين في السنة وغالبا ما يتم السفاد بسرعة و وحدها الذئاب تظل وفية للعلاقة الزوجية مدى حياتها ومدة الحمل قصيرة تختلف من نوع لآخر ستتة أسابيع عند الذءبة وستة عشر أسبوعا عند للبؤة في حين تضع أنثى الدب الشمالي بعد حمل يدوم ثمانية أشهر .

اقرأ:




مشاهدة 267