الحساسية تشخيصها وعلاجها‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 10 نوفمبر 2016 - 11:04
الحساسية تشخيصها وعلاجها‎

الحساسية

90% من مسببات الحساسية عائدة إلى الحليب والبيض والفول السوداني, الحساسية هي تفاعل يحدث في الجسم لأشخاص لديهم حساسية بعض المواد. وقد تكون احدى المواد غير الضارة لشخص غير مصاب بالحساسية سببا لحدوث اعراض تتراوح مابين شديدة وخفيفة اد تعرض لها شخص مصاب بالحساسية, والاصابة بالحساسية تحدث للشخص في أي وقت, ولكن معظم الأحيان يبدأ ظهور الاعراض في مرحلة الطفولة.

تشمل الصور العامة للحساسية الربو وحمى القش والحساسية الانفية ( التهاب الانف التحسسي الدائم) وهناك انواع اخرى وهي الاكزيما ( هي عبارة عن تورمات حمراء يصاحبها هرش على الجلد) والشرى( نوع من الطفح الجلدي يظهر فجأة ويختفي يسمى أيضا – ارتكاريا – والصداع التحسسي والاضطربات الهضمية التحسسية يطلق على المادة التي تسبب الحساسية اسم المستأرج, وتشمل المستأرجات التي تسبب معظم حالات الربو وحمى القش وحساسيلا الجهاز التنفسي الاخرى, وحبوب اللقاح, وقشو أو شعر الحيوانات الاليفة الموجودة بالمنزل كالقطط والكلاب والارانب وغيرها, وقد تسبب أغدية كثيرة تفاعلات الحساسية, وتشمل هذه الاغدية الشكولاتة ولبن البقر والبيض والقمح وبعض الاغدية البحرية وبالاخص الاسماك الصدفية , ومن المستأرجات الشائعة المواد المضافة الى الاغدية مثل ملونات الاطعمة والمواد الحافظة, كما ان عددا كبيرا من النباتات تسبب الحساسية لدة فئة كثيرة من الناس.

كيف تنشأ الحساسية؟

يقال: ان الشخص المصاب بالمرض يتفاعل مع مستأرج معين او عدة مستأرجات كان الجسم قد تعرض لها من قبل, ويستطيع المستأرج تحفيز الجسم لانتاج بروتينات تسمى ” اجساما مضادة وتتفاعل المستأرجات مع الاجسام المضادة بعد ذلك حيث تفرز خلايا الجسم مواد معينة في الدم وسوائل الجسم الاخرى, وتسبب هذه المواد التي يطلق عليها اسم ” المواد الهوائية ” حدوث تفاعلات في خلايا أو انسجة اخرى ويحتمل ان يسبب كثير من المواد الهائية تفاعلات الحساسية في الناس والحيواناتز وبعد “الهستامين” المادة الهائية الرئيسة التي تسبب الحساسية عند الناس.

تؤثر المواد الهائية التي تفرز في الجسم على انسجة تحسية مستهدفة, تشمل معظم هذه الانسجة الشعيرات الدموية, اوعية دموية صغيرة أو الغدد المخاطية أو العضلات الملساء عضلات المعدة واعضاء داخلية اخرى باستثناء القلب ويحدد موقع هذه الانسجة في الجسم بالاضافة الى استجابتها الخاصة المواد الهائية ( المرض التحسسي العين) كما يسبب الهستامين بوجه عام تضخم الشعيرات الدموية وافراز الغدد المخاطية وشدا في العضلات الملساء.

والعوامل الوراثية لها دور كبير في الحساسية, فهناك امراض الحساسية مثل الربو وحمى القش والاكزيما والتهاب النف والتحسسية الدائمة , وبعض انواع الصداع التحسسي, كلها امراض تميل الى الانتشار بعض العائلات. وقد يصاب فرد من افراد اسرة بالربو ويصاب فرد اخر بحمى القش وفرد غير لالاكزيما وحمى القش, وقد لاحظ بعض الاطباء ان هناك نزعة وراثية للاصابة بالحساسية, فاذا كان الوالدان مصابين بالحساسية, فان هناك احتمالا بنسبة 80% ان يصاب كل طفل من اطفالهما بامراض الحساسية.

ويبدو ان النزعة الوراثية تجاه الحساسية لا تتبع اي قاعدة وراثية ثابتة, وكذلك فانه من الافضل ان يقال عن الحساسية في هذه الحالات انها عائلية على ان يقال انها وراثية مباشرة.

فالحساسية ليس لديها شفاء تام, ولكن يستطيع الناس تجنب اعراض مرض تحسسي معين,وذلك بتجنب المستأرج الذي يسببه, وبالرغم من ذلك فإنهم يظلون حساسيين لهذه المادة, وعلى جانب آخر يمكن التحكم في الحساسية, حيث يمكن أن يقل معدل حدوث وخطورة النوبات, كما يمكن منع المضاعفات, وإذا ابتدأ العلاج في معظم الحالات بمجرد التعرف على الأعراض الأولية, واستمر على اسس منتظمة فان هذا يؤدي إلى نتائج علاجية طبية, ففي حالة عدم علاج الحساسية, فإنها تميل إلى الأسوأ أكثر من ميلها للأحسن, في بادئ الأمر, يفحص المختص الطفل فحصا بدنيا, ويشخص وجود مرض تحسسي من خلال أعراض المرض, وتستخدم اختبارات جلدية دقيقة للتعرف عللى المستأرجات التي سببت المرض. ويحقن المختص اكثر المواد المسببة للحساسية شيوعا, تحت الجلد مباشرة وذلك في مناطق متفرقة, وتؤدي المواد التي تسبب الحساسية احمرار الجلد وتورم خفيف في موضع الحقن ويسبب هذا الاجراء بعض المتاعب الخفيفة سرعان ما تزول .

طرق علاج الحساسية بالأعشاب

قد يتم علاج الحساسية بطرق عديدة من بينها العلاج بالاعشاب والمشتقات الحيوانية والمعادن اهمها:

  • الربو:حالة تصيب الرئة وتتميز بانسداد جزئي في القصبات الهوائية, وقد تترافق باحتقان الرئة وذمه في اغشيتها المخاطية, وتؤدي إلى تراكم الافرازات القصبية بداخلها, مما يسبب صعوبة في التنفس خاصة في أثناء عملية الزفير فيصاب الشخص بأزمة تنفسية شديدة.فمن أهم الاعشاب التي تخفف نوبات الربو

-القهوة والشاي والمته والكولا فهي تحتوي على مادة الثيوبرمين والتيوفيلين بجانب الكافيين وهذه المركبات الثلاثة تنتمي إلى مجموعة كيميائية معروفة باسم اكزانثينز هذه المواد التي تساعد كثيرا في ايقاف التقلصات التي تحدث خلال نوبة الربو وتفتح الممرات الشعبية للرئة, وطريقة استعمالها هو تجهيز كوب من القهوة أو أي من المواد المذكورة عند حدوث أزمة الربو مع عدم التوقف عن استعمال العلاج المعطى للمريض الربو من قبل الطبيب المختص.

-الافدار : نبات عشبي معمر ويوجد على هيئة باقة من الاغصان منها نبات ذكر وانثى والجزء المستعمل منها جميع الاجزاء الموجودة فوق سطح التربة فهةو يحتوي على مركب الافدار وهو قلويد من اقدر واشهر العقاقير التي استعملت لعلاج الالتهاب الشعبي والربو.

-القراص : من مئات السنين كان العالم النباتي الانجليزي نيكولاس كليبر ادعى ان جدور واوراق القراص عند استعمال مسخوقها مع عصير او على هيئة شاي فانها تفتح الممرات الهوائية الرئوية وقد بدا الامريكيون من خمس السنوات الماضية في استخدام نبات القراص كعلاج للربو قام قاموا بدراسة اعطت نتائج متميزة

المرجع:

مقتطف من كتاب:

حساسية الاطفال انواعها وكيفية الوقاية منها

للدكتور: محمد كمال