الاهمال العاطفي للاطفال‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 08 أبريل 2017 - 09:50
الاهمال العاطفي للاطفال‎

الإهمال النفسي

يرتبط الإهمال النفسي أو العاطفي ارتباطاً قوياً بالإهمال التربوي، فالتربية السليمة والسوية تؤدي إلى استقرار نفسي وعاطفي لدى الأطفال، وحين تكون أساليب التربية خاطئة وغير سوية فإن هذا يؤثر مباشرة على النمو العاطفي للطفل، وحين نقول النمو العاطفي فإن ذلك يشمل شخصية متوازنة واستقراراً داخلياً يساعد الطفل على أن يتعامل مع الآخرين بطريقة سوية ويحسن الظن بالمجتمع ويبعد عن الأساليب الخاطئة في الحياة كالكذب والغش والسرقة والاعتداء والعنف والسب والشتم وغيره من السلوكيات والقيم الخاطئة.

الإهمال العاطفي

إن الإهمال العاطفي يحدث حين يظهر الأهل عدم الاهتمام بمشاعر الطفل أو النظر إليه على أنه مخلوق له مشاعر، وتبرز مثل هذه الظواهر بشكل خاص لدى الأسر الكبيرة العدد، حيث لا يعطى الطفل اهتماماً خاصاً، ولا يُسأل عن شؤونه الخاصة أو يوجه له اهتماماً خاصاً، وتعتمد سلامة النمو الانفعالي لدى الطفل على قدرة الوالدين في مبادلة الأطفال الحب وإشعارهم بالأمن وتعزيز شعورهم بالانتماء للأسرة.

ويكون الطفل مهملاً عاطفياً عندما يحتاج الطفل إلى رعاية وحنان ويستطيع الوالدان إعطاءها، ولكنهما لا يعيران أي اهتمام لهذا الأمر، إما للجهل (سواء الجهل بسبب قلة التعليم، أو قلة الخبرة والمعرفة)، أو لعدم الاكتراث بهذا المخلوق الصغير لاعتقاد الأهل بأنه صغير وليس لديه مشاعر.

أعراض الإهمال العاطفي

وتظهر أعراض الإهمال العاطفي على شكل اضطرابات نفسية وسلوكية وعاطفية، هذه النتائج تؤدي إلى جعل الطفل جانياً أو مجنياً عليه، لأن من أهم نتائجها أنها تظهر الطفل بسلوكيات غير متكيفة في المستقبل، بالإضافة إلى ضعف عام في البنية الجسدية وتدني القدرة العامة، مما لا يعطي دلالة على نموه الطبيعي، بالإضافة إلى التردد واللا مبالاة والتعبير اللفظي عن الكره وضعف الثقة بالنفس والشعور بالذنب والتبول اللا إرادي والاتجاه نحو مخالفة كبار السن بالإضافة إلى الشعور بالذنب دون ذنب، ولا بد أن نذكر بأن الإساءة النفسية التي يتعرض لها الأطفال ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالنمو الجسدي والجنسي.

أقسام معاملة الاطفال

وبحسب الدراسات فإن المعاملة مع الأطفال تنقسم إلى ثلاثة أقسام:

  • المعاملة القاسية: وهي التي تتسم بالشدة والزجر والتهديد والضرب دون حدود أو ضوابط مشروعة بحجة ظروف أو ضغط العمل والأسرة، مما يترك آثاراً مدمرة على نمو جسم وشخصية الطفل فضلاً عن فقدان الثقة في نفسه مدى الحياة.
  • المعاملة اللينة: وهي عكس المعاملة القاسية وتتسم بتلبية جميع ما يطلبه الأطفال من مادة أو مال دون تفكير للنتائج التي تترتب عليه، وهو الأمر الذي لا يكون في مصلحة الطفل، فالإفراط في الدلال والاستجابة لكل طلباته، دون مناقشة وحوار تجعله يسلك سلوكيات قاسية أو منحرفة، بل ويتبنى عدم العمل الجاد لأن كل طلباته مجابة، وهذا التبني لعدم جدية العمل وبذل الجهد سيتحول إلى تبني فكري، مما سيجعله غير قادر على تحديد خياراته أو اتخاذ القرارات المهمة في المستقبل.
  • المعاملة المعتدلة: وتتسم بالمزج بين العقل والعواطف، وتعتمد على أسلوب التوجيه والإرشاد، وإذا لزم الأمر توبيخ وحرمان ليعرف ويدرك الطفل في وقت مبكر أن هناك عقاباً، وهناك لكل أمر عاقبة، وبذلك يبدأ معرفة كيفية التفكير العميق والجاد قبل اتخاذ أي قرار مما سيجنبه الفشل وخيبات الأمل، وهذا النوع من المعاملة هو الأسلوب الصحيح للتربية المتزنة.
    والإهمال العاطفي هو ليس نوعاً واحداً بل عدة أنواع: الشائع منها ما يسمى بـ (العزل )، أي عزل الطفل أو فصله عن التجارب الاجتماعية الطبيعية، إما بداعي الخوف المفرط عليه، أو حمايته، أو لانشغال الأبوين، مما يحرم الطفل من تكوين الصداقات، وقد يؤدي إلى الاكتئاب، فعزل الطفل يضر بنموه المعرفي والعاطفي والاجتماعي.

وهناك تحقير الطفل والحط من شأنه كأحد أنواع الإهمال العاطفي، ويؤدي هذا السلوك إلى رؤية الطفل لنفسه في الصورة المنحطة التي ترسمها ألفاظ ذويه، مما يحد من طاقة الطفل ويعطل إحساسه الذاتي بإمكاناته وطاقاته وهذا يتمثل بإطلاق أسماء على الطفل مثل غبي، أنت غلطة، خاصة إذا كانت تطلق على الطفل بصورة مستمرة.

ومن الأنواع أيضاً التدليل المفرط، وهو لا يساعد الطفل على تعلم واقع الحياة والظروف المحيطة به مما يؤدى لصعوبات في تحمل المسؤولية والتعايش مع الآخرين في الكبر، ويشمل التدليل المفرط عندما يقول أو يفعل الطفل خطأ يؤثر سلبياً على شخصيته خاصة عندما يكرر هذا التصرف ويصبح عادة عند الطفل وتكون ردة فعل الوالدين سلبية ولا يحاولان تعديل سلوك الطفل لكي لا ينزعج أو يحزن.

عكس هذا النوع تماماً القسوة، ومن المعروف أن الأطفال بحاجة إلى الشعور بالأمان والمحبة لينطلقوا في استكشاف العالم من حولهم، وليتعلموا تشكيل علاقات صحية، أما حين يتعرض الأطفال لمعاملة قاسية من ذويهم فإن العالم لا يعود له معنى بالنسبة إليهم، وستتأثر كل مجالات التعلم بتجربتهم القاسية ويتعطل نموهم العاطفي والاجتماعي والثقافي.

وأخيراً هناك الرفض كأحد أنواع الإهمال العاطفي، فعندما يرفض أحد الأبوين الطفل فإنه يشوه صورته الذاتية ويشعره بعدم قيمته، وهذا الرفض يحدث غالباً في حالات الانفصال بين الأبوين أو الخلافات الشديدة وتبادل الاتهامات، وهو الأمر الذي يعتبر مدمراً لأطفال هذه الأسرة.