افضل 5 اطباء مميزين لعلاج التأتأة سريعا في اقل من اسبوع‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 20 نوفمبر 2017 - 13:08

التأتأة

هو اضطراب كلامي حيث يتعطل تدفق الكلام بواسطة التكرارات اللاإرادية أو إطالة في الأصوات أو في المقاطع الصوتية أو في الكلمات أو في العبارات ، وأيضاً التوقفات الصامتة غير الإرادية أو عدم قدرة الشخص المصاب بالتأتأة على إنتاج الصوت. يشيع مصطلح التأتأة تكرار الصوت غير الإرادي ويشمل أيضا التردد غير الطبيعي أو التردد قبل البدء بالحديث.

افضل 5 اطباء لعلاج التأتأة

  • الدكتور طارق الحبيب
  • الدكتور عمر الميدفر
  • الدكتورة لما العوهلي : اخصائية النطق والتخاطب في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بمدينة الرياض.
  • عيادة التخاطب ومشاكل النطق
  • مركز التواصل الشامل : العنوان: طريق الامام سعود بن عبدالعزيز بن محمد الفرعي، المرسلات، الرياض

الأسباب

رغم أن العض يعزو سبب التأتأة إلى صعوبة نطق بعض الأصوات المفخمة في اللغة العربية، الا أنه بشكل عام لا يوجد اتفاق موحد على سبب لتطور التأتأة معروف حتى الآن. هناك مجموعة متنوعة من الفرضيات والنظريات تشير إلى عوامل متعددة تسهم في التأتأة. ومن بين هذه الفرضيات والنظريات يوجد هناك أدلة قوية على أن لدى التأتأة أساس وراثي( Genetic Basis).

الأطفال الذين لديهم درجة قرابة أولية مصابين بالتأتأة فإنهم احتمالية إصابتهم بالتأتأة تتضاعف ثلاثة مرات. ولكن، تشير الدراسة التوأمية والدراسات المعتمدة إلى أن العوامل الوراثية تتفاعل مع العوامل البيئية كما يحدث مع التأتأة و الكثير من الأشخاص المصابين بالتأتأة لا يوجد لديهم تاريخ عائلي بهذا الاضطراب. ويوجد هناك دليل على أنه تنتشر التأتأة أكثر شيوعا بين الأطفال الذين يصاحب معهم أيضا مشاكل في الكلام أو اللغة أو الحركة. وأشار روبرت ويست -الرائد في الدراسات الوراثية للتأتأة- أن وجود التأتأة يعني ربط للحقيقة التي تقول أن الكلام المعبر هو شيء مكتسب في تطور البشرية.
ورأي آخر هو أن المصاب بالتأتأة هو عرة أو التشنج اللارادي.

العلاج

في بعض صفات التأتأة ليست سهله بالنسبة للمستمعين للكشف. ونتيجة لذلك ، يتطلب تشخيص التأتأة مهارات معتمدة مثل علم أمراض النطق واللغة. بينما لا يوجد علاج كامل للتأتأة، وتوجد عدة خيارات للعلاج التي تساعد الأفراد على التحكم بشكل أفضل في كلامهم. الكثير من العلاجات المتاحة تركز على استراتيجيات التعليم لتقليل التأتأة خلال خفض السرعة وتنظيم عملية التنفس و تطور تدريجي من ردود أحادية المقاطع الصوتية إلى كلمات أطول وفي النهاية إلى جمل معقدة أكثر. علاوة على ذلك، يساعد بعض معالجي التأتأة على معالجة القلق الذي قد يكون عادة من أثارالتأتأة. وبالتالي يؤدي إلى تفاقم أعراض التأتأة. وتشير هذه الطريقة العلاجية إلى نهج شامل بحيث التركيز الرئيسي للعلاج هو التوجه نحو تحسين مواقف المتحدث نحو التواصل و خفض أثر التأتأة السلبي التي يمكن أن يؤثر في حياة المتحدث.

اقرأ:




مشاهدة 98