اذاعة مدرسية عن هدي النبي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأحد , 16 أبريل 2017 - 05:42
اذاعة مدرسية عن هدي النبي‎

هدي النبي صلى الله عليه وسلم في اللباس والزينة

كان النبي يُعنى بنفسه عناية تامة، إلى حد أن عرف له نمط من التأنق على غاية من البساطة، ولكن على جانب كبير من الذوق والجمال. وهو في كل ذلك يريد من حسن منظره البشري أن يروق الخالق سبحانه وتعالى.

فالأصل في الإنفاق الحِل ما دام لا يتجاوز الإسراف والتقتير وكان خالياً من المظهرية والخيلاء. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ جَرَّ ثَوْبَهُ خُيَلاَءَ لَمْ يَنْظُرِ اللَّهُ إِلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) [1].

وأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحب التزيين والتطيب، و (أَنَّهُ كَانَ لاَ يَرُدُّ الطِّيبَ). [2]

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُعلّم المسلمين أن يُعْنَوا بهذه الأمور، وأن يلتزموها في شؤونهم الخاصة حتى يبدو المسلم في سمته وملبسه وهيئته جميلاً مقبولاً. فإن الأناقة في غير سرفِ، والتجمل في غير صناعة وتزويق، وإحسان الشكل بعد إحسان الموضوع من تعاليم الإسلام، الذي يَنشدُ لبنيه علوِّ المنزلة، وجمال الهيئة. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم… إذا رأى مسلماً يُهمل تجمّيل نفسه، وتنسيق هيئته، نهاه عن الاسترسال في هذا التبذل، وأمره أن يرتدي ألبسة أفضل[3].

ومن جملة هديه صلى الله عليه وسلم في لباسه عدم إطالة الثوب والإزار، فكان إزاره لا يتجاوز الكعبين، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( إزرة المؤمن إلى نصف الساق ولا حرج عليه فيما بينه وبين الكعبين ) رواه أبو داود ، وقال: ( ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار ) رواه البخاري .

واتخذ صلى الله عليه وسلم خاتماً من فضة، وكان يضعه في خنصر يده اليسرى، وتارة يضعه في يده اليمنى، ونهى عن التختم بالذهب.

ونهى عليه الصلاة والسلام عن لبس الحرير من الثياب، ونهى عن لبس ثوب الشهرة الذي يتميز به الإنسان على غيره حتى يشتهر به، فصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( من لبس ثوب شهرة في الدنيا ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة ثم ألهب فيه نارا ) رواه ابن ماجه .

وحرم النبي صلى الله عليه وسلم، تشبه الرجال بالنساء، وتشبه النساء بالرجال، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : ( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال ) رواه البخاري ، وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: ( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم، الرجل يلبس لبسة المرأة، والمرأة تلبس لبسة الرجل ) رواه أبو داود .

هذه طائفة من هدي نبينا صلى الله عليه وسلم في اللباس، فلا تفوت على نفسك فرصة تطبيق وإحياء سنن الحبيب صلى الله عليه وسلم.

اقرأ:




مشاهدة 111