اذاعة مدرسية عن هجرة الرسول‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأحد , 16 أبريل 2017 - 04:40
اذاعة مدرسية عن هجرة الرسول‎

الحديث الشريف

عن ‏ ‏عبد الله بن عمرو ‏ ‏رضي الله عنهما ‏
عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏قال ‏:
{ ‏المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده
والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه‏}

كلمة الصباح

قدم وفد من المدينة في موسم الحج إلى مكة المكرمة , وحينذاك كانت تسمى يثرب , وعرض عليهم الرسول صلى الله عليه وسلم دعوته إلى الإسلام فاستجابوا له , وأرسل معهم من الصحابة رضي الله عنهم من يعلمهم دينهم ويقرأ عليهم القرآن , ثم طلب أهل المدينة من الرسول صلى الله عليه وسلم أن ينتقل إليهم , ولكنه كان عليه الصلاة والسلام ينتظر أمر ربه , ثم أذن الله سبحانه وتعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم بالهجرة من مكة إلى المدينة , فخرج إليها بعد أن استعد للرحلة الشاقة واتخذ له صديقاً مخلصاً وهو أبو بكر الصديق رضي الله عنه , فرح أهل المدينة بمقدم الرسول صلى الله عليه وسلم إليهم, وقد وجد الرسول صلى الله عليه وسلم من أهل المدينة كل الحب والإيثار والصدق بالدخول إلى الإسلام , فكانت الهجرة من بلد الشرك آن ذاك إلى بلد الإسلام , انتصاراً للحق على الباطل وقويت شوكة الإسلام وبنى الرسول صلى الله عليه وسلم أعظم دولة على مر التاريخ , فليكن لنا من الهجرة النبوية أعظم الدروس والعبر من التوكل على الله والصبر في سبيل الدعوة إلى إليه .

معلومات حول الهجرة

  • أن الله سبحانه وتعالى هو الذي أتخذ المدينة مهاجراً لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم .
  • أن أبو بكر الصديق رضي الله عنه هو الذي رافق الرسول صلى الله عليه وسلم في الهجرة
  • أن الفتى والفارس الشجاع الذي بات في فراش الرسول صلى الله عليه وسلم في ليلة الهجرة هو :علي بن أبي طالب رضي الله عنه .
  • أن الفتاة الصغيرة الشجاعة التي شاركت في الهجرة هي:أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما , وكانت تذهب إلى أبيها والرسول محمد صلى الله عليه وسلم بالطعام والشراب .

نشيد أهل المدينة

عندما استقبلوا الرسول صلى الله عليه وسلم

طلع البدر علينا من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا ما دعالله داع
أيها المبعوث فينا جئت بالأمر المطاع
جئت شرّفت المدينة مرحباً ياخير داع

اقرأ:




مشاهدة 7