اذاعة مدرسية عن الفتنة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أبريل 2017 - 17:43
اذاعة مدرسية عن الفتنة‎

تعريف الفتن

جمع فتنة ، واصلها اللغوى يتصل بمعنى الابتلاء والامتحان، (قال الأزهري وغيره : وجماع الفتن: الابتلاء والامتحان والاختبار , واصلها مأخوذ من قولك : فتنت الفضة والذهب إذا أذبتهما بالنار , لتميز ألردي من الجيد)( لسان العرب :ص 3344- مادة فتن).

ويطلق لفظ الفتن ايضا على معنى :الوقوع في المكروه و الكفر و العذاب و الإحراق بالنار و القتل و الصد عن سبيل الله و الضلال( يقول ابنُ الأعرابي ” الفتنة الإختبار، والفتنة: المحنة، والفتنة المال، والفتنة: الأولاد، والفتنة الكفر والشرك، والفتنة إختلاف الناس بالآراء والفتنة الإحراق بالنّار (لسان العرب لابن منظور). وقد ورد لفظ الفتنه فى القران الكريم بذات المعاني السابقه ، فقد ورد بمعنى: الكفر والشرك كما فى قوله تعالى تعالى ( وَالفِتْنَةُ أشَدّ مِنَ القَتْل)، وبمعنى الإبتلاء والإختبار كما في قوله تعالى: ( أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ ) ، وبمعنى الإضلال كما في قوله تعالى: ( يَوْمَ هُمْ عَلَى النَّارِ يُفْتَنُونَ) ، وبمعنى الاحراق بالنار كما فى قوله تعالى ( إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ)..

انواع الفتن

وقد اشارت النصوص الى انواع عديده من الفتن منها:

  • فتنة المحيا وفتنة الممات .
  • فتنة القبر .
  • فتنة الرجل في أهله وماله وولده.
  • فتن تموج كموج البحر.

الفتن الظاهره والباطنه

  • فتنه الهرج (القتل) :وقد وردت الاشاره اليها فى كثير من النصوص ،منها قول الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) ( يتقارب الزمان ويقبض العلم وتظهر الفتن ويلقى الشح ويكثر الهرج قالوا: وما الهرج يا رسول الله ؟ قال : القتل )( متفق عليه) ..
  • فتنه التفرق : وقد اشار اليها الامام ابن تيمية فى قوله (وإذا كان الكفر والفسوق والعصيان سبب الشر والعدوان، فقد يذنب الرجل أو الطائفة ويسكت آخرون عن الأمر والنهي، فيكون ذلك من ذنوبهم، وينكر عليهم آخرون إنكارا منهيا عنه فيكون ذلك من ذنوبهم، فيحصل التفرق والاختلاف والشر، وهذا من أعظم الفتن والشرور قديما وحديثا)
  • فتنه الدجال …
  • فتنه الرجل فى دينه : وقد اشارت اليها العديد من النصوص كقول الرسول (صلى الله عليه وسلم)( بادروا بالأعمال فتنا كقطع الليل المظلم ، يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع دينه بعرض من الدنيا ).
  • فتنه الائمه المضلين: و هم كل متبوع بلا دليل شرعي، سواء كان عالم أو حاكم أو رئيس فرقه، وهذا الإتباع بلا دليل يلزم منه الضلال والإطلاق البدعى، ومفارقه الهدايه والضبط الشرع..وقد أشارت النصوص إلى أنهم أخوف على الامه من الدجال ، فقد ورد من حديث عمر بن الخطاب و أبي الدرداء و أبي ذر الغفاري و ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) و شداد بن أوس و علي ابن أبي طالب . كنت مخاصر النبي (صلى الله عليه وسلم) يوما إلى منزله فسمعته يقول : غير الدجال أخوف على أمتى من الدجال . فلما خشيت أن يدخل قلت : يا رسول الله أي شيء أخوف على أمتك من الدجال ؟ قال : الأئمة المضلين)(الراوي : أبو ذر الغفاري/ المحدث : الألباني / المصدر : السلسلة الصحيحة – الصفحة أو الرقم ( 4/110 ، وفي مسند الفاروق عن زياد بن حدير بسند صحيح: (قال لي عمر بن الخطاب: يا زياد هل تدري ما يهدم دعائم الإسلام؟ قلت: لا. قال: زلة العالم وجدال المنافق بالقرآن وحكم الأئمة المضلين) (روي من طرق جيدة، وصحّح سنده الألباني في تخريج مشكاة المصابيح)..
اقرأ:




مشاهدة 445