اذاعة مدرسية عن العدل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أبريل 2017 - 15:10
اذاعة مدرسية عن العدل‎

العدالة

العدالة هي مفهوم تعني عدم الانحياز في محاكمة أي إنسان لأي أمر، وهي رؤية إنسانیة للمحيط الذي يعيش فیه‌ کل فرد شرط أن ینظم هذه‌ الرؤیة قانون وضعي یشارك فی صياغتها الکل بعيدا عن التحکم. والعدالة عكس الظلم والجور والتطرف ,أهداف العدالة الانصاف والمساواة والتوازن وعدم التعدي وحماية المصالح الفردية والعامة وهي مفهوم أخلاقي يقوم على الحق والأخلاق، والعقلانية، والقانون، والقانون الطبيعي والإنصاف. نظريات العدالة لا تختلف اختلافا كبيرا من مجتمع إلى آخر ولكن تطبيق مفاهيمها يختلف وعند اختلاف المفاهيم لا يمكن أن تتواجد العدالة فالعدالة هي القوانين الطبيعية التي وجدت مع وجود الكون وتحقيقها فيما يتعلق بالبشر يرتبط بمدى ادراكهم وفهم للرسالات السماوية التي توضح ما أراد منهم خالقهم.

فان العدالة سبب تعايش الفقير والثري في مجتمع واحد وهي حق يتمتع به الفقير والثري وليس بالضرورة لتحقيقها في المجتمع أن يطبق القوانين الموجودة في المحاكم لأنها من صنع البشر وتخدم مصالح الأقوى ومصلحة من يضعها.فالقانون يختلف عن العدالة بان العدالة هي القانون الالهي اما القانون فهو من صنع البشر وقد ينسجم مع العدالة وقد لاينسجم معها.
تعتبر العدالة قاعدة إجتماعية أساسية لإستمرار حياة البشر مع بعضهم البعض، فالعدالة محور أساسي في الأخلاق وفي الحقوق وفي الفلسفة الإجتماعية وهي قاعدة تنطلق منها بحوث إيجاد المقاييس والمعايير الأخلاقية والقانونية.

الاصل اللغوي

العَدْل: ما قام في النفوس أنه مستقيم، وهو ضد الجور، والعدل هو الحكم بالحق.

قيمة العدل في الإسلام

يؤ كد الإسلام على تطبيق العدل بين الناس. لذلك كانت عملية إختيار القضاة مرتبطة بعدة شروط يجب توفرها في القاضي من أهمها التقوى والعلم بالكتاب و السنة والشريعة. وقد اشترط عمر بن الخطاب على القاضي الالتزام بمايلي:

  • تنفيد الأحكام إذا تبين الحق من الباطل.
  • تطبيق العدل بين المتقاضين على إعتبار أنهم متساوين.
  • مطالبة المدعي بالحجة والدليل و المنكر بأداء اليمين.
  • الجوء إلى الصلح بين المتقاضين إذا لم يتعارض ذلك مع الدين.
  • مراجعة الأحكام إذا تبين أنها خاطئة.
اقرأ:




مشاهدة 722