اذاعة مدرسية عن العام الدراسي الجديد‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أبريل 2017 - 15:18
اذاعة مدرسية عن العام الدراسي الجديد‎

بدأ العام الدراسى الجديد، وبين فرحة التلاميذ بدخولهم مرحلة تعليمية أكبر وبين القلق من المذاكرة والامتحانات والحصول على المجاميع الكبيرة، فإن ذهن الطلبة مشغول وأيضا أولياء الأمور، وللتسهيل على الطلبة فى عامهم الدراسى الجديد، واستذكار المواد التعليمية بدون جهد كبير ومعاناةأقدم نصائح للطلبة للتفوق من أول يوم دراسى:

  • أفضل ما يبدأ به الطلبة عامهم الدراسى الجديد مراجعة المواد أولا بأول والتحضير لدروس اليوم التالى.
  • إذا لم يستطع الطالب استذكار كل الدروس فى نفس اليوم، يمكن أن يؤجل بعضها إلى اليوم التالى أو إلى نهاية الأسبوع، على أن تكون المادة التى يؤجلها من المواد السهلة له والمحببة إلى نفسه.
  • يجب أن يدرب الطالب نفسه على الحفظ والتسميع وعلى التكرار، لأن تعليمنا لا يزال يعتمد على أسلوب التلقين فى نجاح الطالب، مع الاهتمام بمراجعة ما تم استذكاره عن طريق الكتابة حتى تنمى لديه ملكة التعبير عما فهمه.
  • الاهتمام بحل الأسئلة والتدريب على حل نماذج للامتحانات.
  • مناقشة حل الأسئلة وتصويب الأخطاء مع الزملاء فى المدرسة ومع المعلمين.
  • كل طالب يمكنه تنظيم جدوله الدراسى فى المنزل بما يناسبه على أن يهتم باستذكار المواد السهلة عنده فى أول الجدول.
  • تنظيم الوقت بما يوفر وقت مناسب للراحة والنوم والتواصل مع الأهل والأصدقاء وأيضا استعادة النشاط للمذاكرة مرة أخرى.
  • الاهتمام بأخذ قسط من الراحة بين مذاكرة مادة وأخرى، والاستمتاع بممارسة نشاط مفيد.
  • الطالب هو الوحيد على تحديد وقت قمة نشاطه، فهناك من يحب المذاكرة فى الساعات الأولى من النهار، ومنهم من يحب الاستذكار فى سكون الليل.
  • الصلاة عماد الدين فلاتنسى الصلاة ,أطلب من الله التوفيق والنجاح وأن يعينك على استذكار الدروس. ملخص بداية العام الدراسي تعتبر فرحاً عن البعض وشيء سيء عن البعض الاخر والبعض لا يهتم بهذا الامر بالاصل ، فأصحاب المحلات التجارية ينتظرون ويفرحون حين حضور بداية العام الدراسي وذلك لقيام فئة الطلاب بطلب المنتجات التي يقدمها الباعة من قرطاسية وشنت وملابس .. الخ ، ويقوم الاهل بشرائها لأبنائهم الطلبة ، حيث ان الطلبة يكونوا سعداء وذلك لانهم سيقومون بشراء العديد من الاغراض الجديدة بالاضافة الى رؤية اصدقائهم والمشاركة في انشطة المدرسة ، حيث حسب الدراسات تبين ان الطلبة الذين يدرسون في مدارس لديها برامج ترفيهية وانشطة لا منهجية لديهم رغبة شديدة ويفضلون البقاء في المدرسة وينتظرون انتهاء العطلة بفارغ الصبر ، بالمقارنة مع الطلاب الذين يدرسون في مدارس فقط تقوم على التدريس ولا تستخدم ادوات التدريس الحديثة يكون من النادر ايجاد طالب يحب الذهاب للمدرسة ، فالبيئة الدراسية لها دور في حب الطالب للدراسة ومقدار اهتمامه وتعلمه بالاضافة الى انتاج الكفاءات من الطلبة .
اقرأ:




مشاهدة 235