اذاعة مدرسية عن الطالب المثالي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أبريل 2017 - 14:28
اذاعة مدرسية عن الطالب المثالي‎

شروط الطالب المثالي

  • أن يكون محافظًا على الصلاة في أوقاتها، ومطيعًا لوالديه.
  • أن يكون حسن السيرة والسلوك.
  • أن يحترم مدرسه وزملاءه داخل المدرسة وخارجها.
  • أن يكون محافظًا على نظافة ملابسة ومدرسته وفصله.
  • أن يحافظ على المظهر الإسلامي في شخصه.
  • أن يحل واجباته ويحفظ دروسه.
  • أن يكون متفوقًا في مستواه الدراسي.
  • أن يشارك زملاءه في الأنشطة المدرسية.

الفشل شبح التميز والإبداع

تنهار المؤسسات وتدمر الشعوب وينهزم الأفراد حين يسقطون في براثن الفشل، أناس في هذه الحياة يعظمون النجاح والإبداع ويخشون من شبح الفشل، يتعثرون ليهبُّوا بقوة وهمة عالية جديدة، وغيرهم كسالى بطَّالون، هم قذى العين وأذاها، قد أفرغ الفشل سمه الزعاف في أحشائهم، فأضحوا صرعى قد تلاشت أحلامهم، وتحطمت أهدافهم.

فإلى كل فرد من هؤلاء جميعًا أقول: لا تيأس أبدًا أبدًا، فاليأس يمقت النجاح والإبداع، اليأس هروب البطالين، فلا تيأس واستفد من كل ما حولك.. حتى النملة.. تعلَّم منها، وانظر كيف تصنع الأمل بمعاودة العمل، وكن طموحًا؛ فالطموح كنز لا يفنى. هذا عمر بن عبدالعزيز خامس الخلفاء الراشدين يقول معبرًا عن طموحه: إن لي نفسًا توَّاقة تمنت الإمارة فنالتها، وتمنت الخلافة فنالتها، وأنا الآن أتوق إلى الجنة، وأرجو أن أنالها.

لا تخش الفشل، بل استغله ليكون طريقًا لك نحو النجاح، واعلم أنك بمحاولة فاشلة تتقدم خطوة نحو النجاح، وتذكر أن الوحيد الذي لا يفشل هو من لا يعمل، وإذا لم تفشل لن تجد فرصًا وتجارب. لا تخف من الفشل، ولا تترك محاولة فاشلة تصيبك بالإحباط.

ولقد قرأت عن أناس كانت بداياتهم مفعمة بالفشل، لكنهم لم ينهزموا؛ بل أصروا على النجاح، وتركوا بصمات جلية غيرت مجرى الحياة البشرية.

من المبدع؟

  • هو إنسان ذو أداء وإنجاز وقدرات عالية مقارنة بغيره، ممن هم في مثل عمره وخبراتهم وبيئتهم.
  • يظهر ذكاءً حادًّا، وعبقرية – في أكثر من مجال – تفوق عمره بسنوات.
  • يظهر قدرة فكرية وإبداعية أو فنية ومهارات قيادية، مع التميز في بعض الجوانب الأكاديمية.
  • دائمًا يطالب بخدمات أو أنشطة غير تقليدية.