اذاعة مدرسية عن الشجرة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 18 أبريل 2017 - 04:43
اذاعة مدرسية عن الشجرة‎

الشجرة

الشجر هو أحد أشكال الحياة النباتية، وهو نبات خشبي يزيد طولا عن 10 م وينمو بشكل عام على اليابسة ويحتاج إلى كميات متفاوتة من الماء.
تتميز الأشجار بشكل عام عن بقية النباتات بوجود جذور وساق وفروع، وبكبر حجمها النسبي مقارنة مع النباتات الأخرى كالحشائش والطحالب.كما أن الأشجار متعددة الأحجام فمنها الكبيرة والصغيرة.

عملية التنفس وتبادل الغازات

يتصور البعض أن الأشجار تقوم بأخذ ثاني أكسيد الكربون وطرح الأكسجين فقط وهذا اعتقاد باطل، فالأشجار و(الباتات عموماً) تقوم بأخذ الأكسجين وطرح ثاني أكسيد الكربون ليلاً ونهاراً وفي الوقت نفسه تقوم بعملية البناء الضوئي. ولما كانت عملية البناء الضوئي أسرع من التنفس فإن الناتج الصافي بالنسبة للغازات المتبادلة هو أخذ ثاني أكسيد الكربون وطرح الأكسجين

و من التراكيب الخاصة لتبادل الغازات في الأشجار البرية

  • الثغور: وهي عبارة عن فتحات تصل ما بين النسيج الداخلي للورقة والوسط الخارجي، ويحاط كل ثغر بخليتين حارسيتين تحتويان على البلاستيديات الخضراء، وتعمل الخليتان الحارستان على تنظيم فتح الثغر وإغلاقه، فّا امتلأت هاتانا الخليات بالماء فتح الثغر وإذا خرج الماء أقفل الثغر
  • العديسات : وهي فتحات توجد في الأشجار ذات السيقان الصلبة في الطبقة الخارجية وتقوم بوظيفة تبادل الغازات.
  • الجذور : تقوم بعملية تبادل الغازات حيث أن الغازات يمكن لها أن تنتشر من خلال الأغشية الرطبة للشعيرات الجذرية.

الدور الإيكولوجي (البيئي)

  • تساهم الأشجار في التوازن البيئي.
  • توفير بيئة مناسبة للحيوانات كمحمية طبيعية
  • تعمل على تثبيت التربة.
  • تمتص ثنائي أكسيد الكربون من الجو وتطرح (O2) في ضوء النهار.
  • تمتص المياه الزائدة على سطح الأرض للحيلولة دون حدوث انجرافات.
  • هناك أنواع من الأشجار قادرة على االقضاء على الجراثيم والفيروسات بما تفرزه من مواد مثل اشجار الصنوبر والحور والصفصاف والكينا والسنديان والبلوط والسرو واللزاب والموز

الدور الاقتصادي

  • إنتاج الخشب من أجل الصناعة.
  • مصدر للعديد من الأدوية.
  • تنتج الثمار والصمغ والفلين.
  • تشكل مصدرا للرعي وإنتاج الحطب.

يعتبر الخشب من أهم منتوجات الأشجار والشجيرات الحراجية وقد وجه الحراجيون التقليديون إدارة واستغلال الغابات الطبيعية والمشاجر الاصطناعية من أجل إنتاج الخشب بالدرجة الأولى لما لهذه المادة من أهمية في حياة البشر فقد استعمل الإنسان الخشب منذ القديم في الوقيد وفي البناء وفي صناعة الأثاث وفي الصناعات الحرفية، كما انتشر استعمال الخشب بكثرة في القرن الماضي في صناعة الورق والسللوز ومشتقاتها وخشب التقشير………إلخ. إضافة إلى الخشب، فإن للأشجار والشجيرات الحراجية منتوجات غير خشبية متنوعة مستخدمة في غذاء الإنسان وتغذية الحيوان وفي مجال واسع من الصناعات مثل الدباغة والفلين والصابون والغراء وفي الصناعات الغذائية والدوائية والعطرية. وهذا ما يعطي للأشجار الحراجية أهمية اقتصادية خاصة باعتبارها مصدراً للمواد الأولية التي يحتاجها الإنسان في حياته اليومية ولتنوع نشاطاتها الصناعية وتطوير اقتصاده. هذا إضافة إلى الدور الكبير الذي تلعبه الأشجار والشجيرات الحراجية في الزينة وفي تخطيط المدن وتشجير الشوارع والطرقات العامة وحمايتها من الغبار ومن الضجيج. وتعتبر الغابات الطبيعية منبعاً لا ينضب من الأنواع الخشبية التزينية بأشكال تاجها وأوراقها وجذعها وطولها وألوان أزهارها ومن الأنواع المقاومة للرياح والحرائق والتلوث الجوي والضجيج.
إن الاستعمال المتنوع الذي تجده الأشجار والشجيرات الحراجية في حياة المجتمعات المعاصرة يعطي للدندرولوجيا أو (علم الشجر) أهمية خاصة مما يجعلنا نطور دراستنا للأشجار والشجيرات الحراجية مستعينين بالطرق الحديثة في التصنيف وفي الدراسات البيئية.