اذاعة مدرسية عن الرضا‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 18 أبريل 2017 - 08:21
اذاعة مدرسية عن الرضا‎

فَكِّرْ واشكر

المعنى أن تذكر نعم الله عليك فإذا هي تغمرك من فوقك ومن تحت قدميك ﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ﴾ [النحل: 18] صحة في بدن، أمن في وطن، غذاء وكساء، وهواء وماء، لديك الدنيا وأنت ما تشعر، تملك الحياة وأنت لا تعلم ﴿ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً ﴾ [لقمان: 20] عندك عينان، ولسان وشفتان، ويدان ورجلان ﴿ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴾ هل هي مسألة سهلة أن تمشي على قدميك، وقد بترت أقدام؟! وأن تعتمد على ساقيك، وقد قطعت سوق؟! أحقير أن تنام ملء عينيك وقد أطار الألم نوم الكثير؟! وأن تملأ معدتك من الطعام الشهي، وأن تكرع من الماء البارد، وهناك من عكر عليه الطعام، ونغص عليه الشراب بأمراض وأسقام؟! تفكر في سمعك وقد عوفيت من الصمم، وتأمل في نظرك وقد سلمت من العمى، وانظر إلى جلدك وقد نجوت من البرص والجذام، والمح عقلك وقد أنعم عليك بحضوره، ولم تفجع بالجنون والذهول.

أتريد في بصرك وحده كجبل أحد ذهبًا؟! أتحب بيع سمعك وزن ثهلان فضة؟! هل تشتري قصور الزهراء بلسانك فتكون أبكم؟! هل تقايض بيديك مقابل عقود اللؤلؤ والياقوت لتكون أقطع؟! إنك في نعم عميمة وأفضال جسيمة، ولكنك لا تدري، تعيش مهمومًا مغمومًا حزينًا كئيبًا! وعندك الخبز الدافئ، والماء البارد، والنوم الهانئ، والعافية الوارفة، تتفكر في المفقود، ولا تشكر الموجود، تنزعج من خسارة مالية وعندك مفتاح السعادة، ومن قناطير مقنطرة من الخير والمواهب والنعم والأشياء، فَكِّرْ واشكر ﴿ وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ ﴾ (الذاريات: ٢١) فَكِّرْ في نفسك، وأهلك، وبيتك، وعملك، وعافيتك، وأصدقائك، والدنيا من حولك ﴿ يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ يُنْكِرُونَهَا ﴾ [النحل: 83] (النحل: ٨٣).

بعض الدعوات المستجابة

  • دعوة المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة.
  • دعوة المظلوم.
  • دعوة الوالد لولده أو على ولده.
  • دعوة المسافر.
  • دعوة الصائم عند فطره.
  • دعوة الإمام العادل.
  • دعوة الولد الصالح لوالديه.
  • دعوة المضطر.
  • من بات طاهرًا على ذكر الله.
  • دعوة من دعا بدعوة ذي النون: ﴿ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴾ [الأنبياء: 87] ( الأنبياء: ٨٧).
  • دعوة المستيقظ من النوم.
  • دعوة الولد البَارِّ بوالديه.
  • دعوة الحاج والمعتمر والغازي في سبيل الله.
  • دعوة الذاكر الله كثيرًا.
  • دعوة من أحبه الله ورضي عنه.
اقرأ:




مشاهدة 236