اذاعة مدرسية عن الدين‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 17 أبريل 2017 - 18:08
اذاعة مدرسية عن الدين‎

الدين

الدين، مصطلح يطلق على مجموعة من الأفكار والعقائد التي توضح حسب أفكار معتنقيها الغاية من الحياة والكون، كما يعرّف عادة بأنه الاعتقاد المرتبط بما وراء الطبيعة والإلهيات، كما يرتبط بالأخلاق، الممارسات والمؤسسات المرتبطة بذلك الاعتقاد. وبالمفهوم الواسع، عرّفه البعض على أنه المجموع العام للإجابات التي تفسر علاقة البشر بالكون. وفي مسيرة تطور الأديان، أخذت عددا كبيرا من الأشكال في الثقافات المختلفة وبين الأفراد المختلفين. أما في عالم اليوم، فإن عددا من ديانات العالم الرئيسية هي المنتشرة والغالبة.
كلمة دين تستعمل أحيانا بشكل متبادل مع كلمة إيمان أو نظام اعتقاد، ولكن الدين يختلف عن الاعتقاد الشخصي من ناحية أنه يتميز بالعمومية.

معظم الأديان تنظم السلوكيات، بما في ذلك التسلسل الهرمي الديني، فهي تعريف ما يشكل الالتزام أو العضوية في هذا الدين، كمثل عقد اجتماعات منتظمة أو خدمات لأغراض تبجيل الإله أو للصلاة، بالإضافة إلى تواجد الأماكن المقدسة (الطبيعية أو المعمارية)، والكتب المقدسة.

والطقوس التي يمارسها معتنقوا الأديان ممكن أن تشمل أيضا بعض الخطب، والأنشطة والاحتفال بإله أو مجموعة آلهة، بما في ذلك التضحيات والمهرجانات والأعياد، والخدمات الجنائزية وخدمات الزواج، والتأمل والموسيقى والفن، والرقص، والخدمة العامة، بالإضافة إلى الجوانب الأخرى من الثقافة الإنسانية.
لقد تم تطوير مفهوم الدين عبر أشكال مختلفة في شتى الثقافات. فبعض الديانات تركز على الأعتقاد بإله معين، في حين تؤكد أديان أخرى على الجانب الواقعي للحياة. وبعض الديانات إقتصرت على الخبرة الدينية الذاتية للفرد، في حين يرى البعض الآخر أن أنشطة المجتمع الدينية تعتبر ذات أهمية أكثر. وبعض الديانات تدعي أنها ديانات عالمية، معتبرةً قوانينها وعلم الكونيات الذي هو طابعها أنه ملزم على كل البشر.

ويتضح ارتباط الدين مع المؤسسات العامة مثل المستشفيات، والتعليم، والأسرة، والحكومة، والسياسة. وقد قال علماء الانثروبولوجيا جون موناغان وبيتر جست: “يبدو واضحا أن شيئا واحدا (الدين أو المعتقد) يساعدنا على التعامل مع مشاكل الحياة البشرية الهامة. وهناك طريقة واحدة مهمة، في (اكتمال المعتقدات الدينية) من خلال تقديم مجموعة من الأفكار حول كيف؟ ولماذا تم وضع العالم معا؟ والتي تسمح للناس باستيعابهم والتعامل مع المحن”.