اذاعة مدرسية عن البيئة والنظافة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأحد , 16 أبريل 2017 - 18:31
اذاعة مدرسية عن البيئة والنظافة‎

البيئة

هي كل ما يحيط بالإنسان من ماء وهواء وكأنات الحية والجماد ,البيئة السليمة هي البيئة التي سلمت ماءها وهواءها وترابها من التلوث .

تلوث الماء

هو التلوث الذي يصيب الماء عندما يلقي الناس كمية من المخالفات في الماء مما يؤدي إلى تلوث الماء وقد يصل هذا التلوث إلى المياه الجوفية مما يسبب أذى إلى أنواع عديدة من النباتات والحيوانات, وتسبب امراضاً تضر بصحة الاهالي.

تلوث الهواء

يحدث تلوث الهواء عندما تطلق المصانع والمركبات كمية كبيرة من الدخان في الهواء مما يعجز عمليات الطبيعية الحفاظ على توازن الغلاف الجوي, وكما أن في الآونة الأخيرة تم استخدام أسلحة متنوعة في المناطق التي تشهد اشتباكات واستخدام الحراقات مما أدى إلى تدمير البيئة نتيجة انتشار المواد السامة الناتجة من تلك الأسلحة وهذه المواد تضر بصحة الإنسان والحيوان والنباتات .

تلوث التربة

هو التدمير الذي يصيب الطبقة الرقيقة من سطح الأرض نتيجة رمي المخالفات على تربة وتركها مدة طويلة مما يؤدي إلى تسمم التربة وإفراط المزارعين في استخدام الأسمدة والمبيدات و يؤدي إلى تدمير إنتاجية التربة .

كيفية المحافظة على سلامة البيئة

للمحافظة على البيئة السليمة يجب علينا نحد من التلوث وان نجد حلول مناسبة كي نحافظ على البيئة من التدهور ,وللإنسان دور كبير في المحافظة على سلامة البيئة من التلوث, وهناك عدة حلول للمحافظة على بيئتنا من التلوث .

  • الحرص على نظافة المكان الذي نعيش فيها سوى كان مدرسة أو مدينة أو مكان العمل ,لان النظافة هي أساس الحياة وهي عنوان الحضارة.
  • الحرص على الزراعة وما حولها من الأزهار وزيادة المساحة الخضراء في المدينة من الأشجار والنباتات وتعليم أهالي المنطقة المحافظة على أشجار والنباتات والزهور في المرافق العامة وتوعيتهم بأهمية زراعة الأشجار لكي يحافظ على جمال المنطقة التي يعيشون فيها
  • التخلص من القمامة بطريقة سليمة , لحد من انتشار الإمراض التي تأثر بصورة مباشرة على صحة الإنسان , كما لا يجوز وضع القمامة إمام المنزل أو قريب منها مما يودي إلى تناثرها بصورة غير حضارية وتجمع عليها حشرات مما يضر بصحة أهل بيت ,وكذلك حرص على عدم إلقائها من شرفات ونوافذ بل على أهل المدينة إن يلقوا القمامة في حاويات مخصصة القمامة أو أخرجها بمكانها المخصص لها وفي مواعيدها
  • التخلص من المخلفات كأوراق ,وصناديق ,وقطع القماش ,وبقايا الإطعام ألانها أصبحت من أهم مصادر التلوث , ألا أن تراكمها وتجمع المياه من حولها يجعلها مرتعاً للحشرات والمكروبات ومصدر الرائحة الكريهة .
  • الحرص على استخدام المياه وعدم إسرافها ,أي عدم ترك صنبور الماء مفتوح لفترة طويلة ,عدم غسل السيارات في الشوارع ,عدم غسل الشوارع بشكل يومي لأن هدر الماء يؤدي إلى التأثر بحياة الإنسان و الإنسان لا يستطيع أن يعيش بدون الماء فلنحافظ عليها لأنها هي الحياة.
  • الحذر عند استخدام المنظفات الكيمائية ,والمواد السامة والتقليل منها بقدر الإمكان لأن هذه المواد تؤثر على طبقة الأوزون التي تحمي الأرض من أشعة الشمس الحارقة والأشعة الآخرة الضارة, ومنع استخدام حراقات النفط والمازوت في المناطق القريبة من الأماكن السكنية.
  • نشر الوعي البيئي بين أبناء المنطقة لكي تزداد محبة الناس للعالم بما فيه ,وكذلك نشر الوعي بين الجيران والأقارب وتوجيههم بطريقة صحيحة لكي يحافظوا على البيئة, ونتعاون على مواجهة هذا الخطر , الذي يهدد البيئة بالتلوث وانتشار الأمراض ونظافة البيئة هي لمصلحة الفرد وجماعة في آن واحد بل وللعالم اجمع