الرئيسية / الحياة الزوجية / الزواج الناجح / اختبار قوة علاقتك الزوجية

اختبار قوة علاقتك الزوجية

اختبار قوة علاقتك الزوجية

لمعرفة مدى قوة علاقتك الزوجية قومي بالإجابة على الأسئلة التالية :

هل أنت …

  • تبحتين عن شتى الاعذار كي تكوني بعيدة عن زوجك ؟
  • اهتماماتك خارج البيت و علاقتك بالأهل و الصديقات تأتي بالمقام الأول قبل الزوج ؟

إذا كانت إجابتك بنعم على هذين السؤالين يعني أن حياتك الزوجية في خطر , وعليك بذل مزيد من الجهد للتقرب من زوجك و قضاء وقت أطول معه و البحث عن مشتركات تجمعكما و تشد بعضكما لبعض.

صح ام خطأ ؟

  • زوجك دائم الإنشغال عنك مما يدفعك للبحث عما يشغل وقتك و يملأ وقت فراغك .
  • كثير من المعارف و الصديقات و المقربات إليك لا يعرفهم زوجك ولا يحاول أن يعرف عنهم شيئا.

إذا أجبت بصح عليك بذل مزيد من الجهد للتقرب من زوجك , لأن هذا التباعد يمكن أن يصدع علاقتكما الزوجية و بدلا من الشعور بالحزن على وجود عوالم أخرى لزوجك حاولي أن تكوني جزءا منها مع منحه الحق في بعض الخصوصية و الإستقلالية .

توافقين على ؟

  • تشعرين بأنك مستقلة و إيجابية و فعالة .
  • كل منكما يريد أن يقتطع وقتا كي يكون مع الاَخر بغض النظر عن مدى إنشغالكما .

هذا يعني أنكما تعرفان فن العيش كزوجين و تدركان أن الموازنة بين قضاء الوقت معا و الإستقلالية هو سر النجاح و أن شحن العلاقة الزوجية بالقوة و الديمومة مثل ملئ السيارة بالبترول , إذا عليك أنتعيدي الملء كلما فرغ الخزان .

حقائق بالأرقام 

في دراسة أجريت في بريطانيا مؤخرا ظهر أن 20 بالمئة من الأزواج يعودون من رحلات السفر وهم متأزمون نفسيا بسبب تباين الميول وو جهات النظر في ترتيب برامج الرحلة .

80 بالمئة من الأزواج البريطانين يرغبون في النوم في فراش منفصل لو كان الأمر بيدهم و أن أكثر من 50 بالمئة يشعرون بعدم الراحة بسبب الشخير او عادات النوم المزعجة التي تجعلهم يستيقضون ليلا .

مواصفات للزوج المناسب 

تكتب ساراكورونر من وقت إلى اَخر عن الرجال و همومهم , وتنشر مقالاتهم في صحف بريطانيا كما في مدونتها الخاصة , وفي احدث مقالاتها كتبت كورونر عن رؤيتها للرجل المناسب الذي يصلح لأن يكون زوجا لها , و دعت من باب الدعابة على الأقل كل شاب يرى في نفسه الكفاءة و التوافق مع تلك الرؤية , و لديه الرغبة في الحصول على زوجة جميلة و محبة أن يتصل بها , فماهي رؤيتها للرجل المناسب ؟

تقوم تلك الرؤية على مرتكزات 

أولا : يجب على ذالك الرجل أن يكون حكيما في تعامله مع المال , ويستثنى من ذالك كل رجل لديه اكثر من بطاقة ائتمان ,أو لديه بطاقة ائتمان مستنفدة الرصيد ,أو لا يمتلك القدرة على وضع مزانية تقريبية لمصروفاته الشهرية ,أو ليس لديه حساب ادخاري , و تبرير ذالك أن مثل هدا الرجل سيكون عبئا على المرأة بدلا من ان يكون عونا لها .

في المقام التاني , يجب أن يكون ذالك الرجل مطواعا للمرأة , صحيح أن شروط الرجل الجيد كثيرا ما كانت تتضمن ضرورة أن يتمتع بشخصية قوية , لكن دعونا نتنازل عن هذه الصفات يا معشر بنات حواء , فهنالك شيء مهم وشيئ أهم , وإدا كانت الشخصية القوية مهمة , فالأهم منها ألا يسبب لنا دالك الرجل صداعا متواصلا .

دعونا نتصور رجل نقول له تعالى فيأتي , اذهب فيذهب , ولنتخيل رجل يحب اللون الأصفر ويكتشف أننا نحب الأخضر ,فيتدارك الأمر قائلا الأأصفر جميل ,لكن الأخضر أجمل .

أما الشرط الثالث ,فيجب أن لا يكون الرجل متعلقا بأمه .وتتفاوت درجة التعلق بين المستوى الخفيف ,حيث يحرص الرجل أن يمر على والدته يوميا بعد عودته من الشغل ,وبين المستوى المعقد كأن ترافق الأم ابنها في رحلة شهر العسل .

أخيرا ,يجب أن يكون للرجل موقف متقدم من المرأة ,فلا يحتقرها ولا ينتقص من مكانتها , ولا يتورع عن الإعتراف بفضلها و دورها .


المرجع : مقتطف من كتاب الزواج الناجح , من تأليف محمد خالد .

عن أناس الهلالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.