أهم علاج الروماتيزم ؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 10 نوفمبر 2016 - 11:09
أهم علاج الروماتيزم ؟‎

الروماتيزم

الروماتويد (التهاب المفاصل الرَوماتويدي أو الداء الرثياني) هو أحد الأمراض المزمنة التي ينبغي علينا أن نرفع وعينا بأسباب الإصابة بها. وينتمي لفئة الأمراض الانضدادية التي تخترق الجهاز المناعي لجسم الإنسان وتجعله يصدر أوامر عكسية لمهاجمة المفاصل، وهو يؤثر بشكل كبير في الغشاء السينوفي للمفاصل والأنسجة المحيطة بها، وتنتج عنه التهابات متعددة، قد تنتهي بتدمير تلك المفاصل. ومن الممكن أيضا أن يصيب جهاز المناعة أعضاء أخرى في الجسم مثل الرئتين، القلب، العيون، الأعصاب، الجلد و غيرها. وفي بعض الحالات يسبب المرض الإعاقة، مما يؤدي إلى فقدان القدرة على الحركة والإنتاجية.

تشخيص مرض الروماتيزم

يتم تشخيص المرض عن طريق أخذ تاريخ الحالة المرضية بالتفصيل وكذلك الفحص السريري للمفاصل من قبل الطبيب المختص. ولا يوجد فحص خاص لتشخيص المرض.

هناك بعض الفحوصات المخبرية التي تساعد على التشخيص مثل:

اختبارات صورة الدم ووظائف الكبد والكلى وكذلك سرعة ترسب الكريات الحمراء والبروتين التفاعلي.

العامل الرثوي (Rheumatiod Factor) وهو عبارة عن جسم مضاد يوجد في الدم ويمكن قياسه مخبرياً ويكون إيجابياً في 70 بالمئة من الحالات تقريباً. وأهمية العامل الرثوي في التشخيص تكمن في وجوده مع وجود أعراض وعلامات خاصة بهذا المرض.

عامل السي سي بي((Anti-CCP

وهو ايضاً عبارة عن جسم مضاد يوجد في الدم ويمكن قياسه مخبرياً وهو تحليل حديث نسبياً واكثر دقة من العامل الرثوي في تشخيص المرض.

سحب السائل المتجمع في المفصل وإجراء فحوص مخبرية عليه وهو اجراء لا يسبب أي أضرار أو آثار جانبية كما يعتقد بل العكس قد يكون له أثار إيجابية حيث يؤدي إلى تخفيف الألم وتخفيف التورم.

الأشعة السينية: قد تعطي صورة عن مدى تأثر المفاصل وتطور المرض.

أشعة الموجات فوق الصوتية واشعة الرنين المغناطيسي للمفاصل ((MRI مفيدة في التشخيص المبكر، حيث يمكن اكتشاف التآكلات العظمية خلال ثلاثة اشهر من بداية المرض في حين قد يستغرق اكتشاف ذلك بالأشعة السينية العادية.

علاج الروماتيزم

خطوات العلاج 

تخفيف الألم.

إيقاف سير المرض ومنع تطوره.

تاهيل المريض.

ينصح المريض ب :

  • الراحة التامة وخصوصاً أثناء مرحلة ازدياد نشاط المرض.
  • الاهتمام بالغذاء الغني بالعناصر الغذائية.
  • الامتناع عن التدخين لما له من تأثير سلبي على المرض بالإضافة لكونه عاملا مثبطا للعلاج.
  • تخفيف الوزن وتجنب السمنة.
  • للرياضة تأثير إيجابي على التهاب المفاصل ولكن لابد من اختيار الرياضة المناسبة ويفضل ممارستها أثناء فترة هدوء المرض وبشكل تدريجي

وتعتبر السباحة من أفضل الرياضات التي تزيد من لياقة الجسم بدون إجهاد للمفاصل وكذلك المشي الخفيف

  • الاهتمام بالصحة العامة.
  • الاهتمام بعلاج مرض السكر وارتفاع الضغط وكذلك ارتفاع الكوليسترول إذا كان المريض يعاني من تلك الأمراض.
  • الإسراع في علاج الالتهابات الجرثومية عند حدوثها وخصوصاً أن مرضى التهاب المفاصل الرثوي اكثر عرضة لتلك الالتهابات.
  • الالتزام بالتطعيمات اللازمة ولكن بعد استشارة الطبيب لأن بعض التطعيمات غير مناسبة للمريض.

علاج العلاج الرئيسي للمرض ينقسم إلى شقين، هما

العلاج الدوائي

هناك الأدوية والعقاقير المضادة للالتهابات العظمية، والتي تساعد في تخفيف حدة الألم وتقليل الأعراض.

حقن المفاصل: عندما يسود المرض في عدد قليل من المفاصل، فإنّ الطبيب يلجأ إلى حقن هذه المفاصل بالكورتيزون، ويتمر تأثير هذه العلاج مدة طويلة.

هناك عقاقير تسمى سلفاسالازين أو المثوتركسات، ويظهر تأثير مثل هذه العقاقير الفعالة بعد مدّة تتراوح إلى عدة أسابيع من بدء العلاج.

الأدوية المضادة الغير استرودية، والاسترودية، مثل الكورتيزون.

مضادات الروماتيزم المختلفة.

أدوية الملاريا فعالة في علاج روماتيزم العظام.

مضادات السرطان، ومكافحات عدائية الجهاز المناعي.

العلاج الطبيعي

يعتبر العلاج الطبيعي مهم في علاج روماتيزم المفاصل، ومن الأفضل أن يتم تطبيق هذه العلاجات بشكل فوري عندما تظهر الالتهابات في العظام، لأنّ هذا العلاج جزء مهم ولا بدّ من أن يقوم به الطبيب، حيث تعقد الجلسات الخاصة بذلك وبشكل دوري، إذ إنّ هذه العلاجات تساعد في تقوية العضلات، وكذلك عضلات التنفس، وأن ّممارسة الرياضة تعدّ مهمّة للتخلّص من تيبس العظام، ويجب على المريض الالتزام بالتمارين التي يصفها له متخصص العلاج الطبيعي، فهناك تمارين قاسية قد تزيد من الالتهابات.

أهمية العلاج

أهمية العلاج المبكر

أثبتت الأبحاث أن مرض الروماتيزم يمكن أن يتطور بشكل سريع مسبباً تآكلاً في المفاصل وتشوهات لا يمكن تداركها، حيث إن معظم الضرر الذي يصيب المفصل يحدث في أول سنتين إلى ثلاث سنوات من بداية المرض لذلك يبادر الأطباء لعلاج هذا المرض بشكل مبكر ومكثف من أجل السيطرة عليه ومنع حدوث ضرر دائم في المفاصل. كما أثبتت نتائج الداسات الطبية الحديثة أيضاً أن السيطرة المبكرة على التهاب المفاصل الرثوي تمنع حدوث مضاعفات مثل الوفاة المبكرة والاصابة بالأورام.

خلاصة عن مرض الروماتيزم

من أهمّ أعراض هذا المرض إحساس المريض بالحرارة مع فقدان الشهيّة، والضعف العام، وخفقان القلب، وآلام المفاصل، وقد يصاب المريض في بعض الأحيان بما يسمّى الرقص، ويتركّز علاج المرض على الرّاحة التامّة، والأسبرين، والكورتيزون كذلك. أمّا الوقاية من المرض فترتكز على استعمال البنسلين لخمس سنوات على الأقل بعد المرض أو للعشرين من العمر. أمّا أهم مضاعفات المرض فهي تأثيره على الصمّام التاجي مؤدّياً إلى ارتجاعٍ فيه .

اقرأ:




مشاهدة 305