أهم أعراض الكوليسترول‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 02 نوفمبر 2016 - 11:55
أهم أعراض الكوليسترول‎

الكوليسترول

الكوليسترول هو عبارة عن مادّة دهنية شمعيّة وتعتبر المادة الأساسيّة في تكوين أغشية الخلايا في جميع أنسجة الكائنات الحية، ويلعب أيضاً الكوليسترول دوراً مهماً في عمليّة الاستقلاب الحيويّ أي ما يسمى بالتمثيل الغذائيّ، ويتم تصنيعه داخل الجسم عن طريق عدة أنواع من الخلايا وأهمها خلايا الكبد التي تصنع جميع ما يحتاج جسم الإنسان منه وتدفعه للدم لينتقل إلى باقي الخلايا، ولكن الكوليستيرول له مصدر آخر يدخل به إلى دم الإنسان وهو الطعام؛ حيث توجد بنسبة عالية في بعض المأكولات مثل اللحوم والمنتوجات اللبنية كاملة الدسم.

وارتفاع نسبة الكوليستيرول في الدم يؤدي إلى تكوين ترسبات داخل طبقات جدران الأوعية الشريانيّة، مما يجعلها أصلب وأقسى فيصعب على القلب ضخّ الدم فيها، ومن الممكن أيضاً تكسر هذه الترسبات لتصبح تجلطات دموية صغيرة تسبح مع الدم إلى أن تواجه شرياناً صغيراً فتسده، فمثلاً إذا كان شرياناً قلبياً تحدث ذبحة صدرية، وإذا كان شرياناً دماغياً تحدث سكتة دماغية.

أهم أعراض الكوليسترول

غالبا لا يعاني المريض من أي أعراض ، لكن في بعض الحالات قد يأتي المريض معانيا من التهاب في البنكرياس حيث يعاني المريض من ألم حاد في البطن مع ارتفاع في انزيم الأمايليز عند فحص الدم ، وفي بعض الأحيان يأتي مريض الكوليسترول بآلام في البطن مع تضخم في الكبد والطحال وغالبا ما يأتي مريض الكوليسترول بمضاعفات المرض مثل أمراض الأوعية الدموية بمختلف أنواعها ، فقد يأتي المريض معانيا من آلام في الصدر مما يدلل على إصابته بالجلطة القلبية ، أو يعاني من جلطات في مختلف أجهزة الجسم ، وعند القيام بعمل فحص سريري للمريض يلاحظ وجود ما يسمى بالتمزق الأصفر في منطقة العين ، وهي عبارة عن نتوءة تحدث عند مرضى الكوليسترول وتكون بشكل طولي وتكون صفراء اللون ، كذلك يلاحظ وجود ما يسمى الورم الأصفر الطفحي وهي عبارة انتفاخ في الجلد في منطقة المرفق غالبا وتتكون بسبب ترسب مكونات الكوليسترول وتحفيزها حدوث التهابات في المنطقة .

إن أعراض ارتفاع نسبة الكوليسترول غير واضحة أو حتى ظاهرة، ومن الممكن أن يكون شخص مصاب بارتفاع الكوليستيرول لمدة طويلة دون معرفة ذلك إلا عن طريق فحوصات الدم، إلّا إذا اقترنت بأمراض أخرى، فتسبب ما يلي

  • أمراض الشرايين التاجية وهي من أكثر المشاكل التي تصاحب ارتفاع الكوليستيرول، حيث من الممكن أن يترسب داخل جدران الشرايين التاجية، فيسبب تصلباً في هذه الشرايين ليصعب مرور الدم بها، ويضيّقها فتقل نسبة تدفق الدم فيها، وبالتالي يقل وصول الدم لعضلة القلب مما يسبب ذبحات قلبية أو احتشاء في عضلة القلب إذا انغلق الشريان كاملا.
  • السكتة الدماغية تصلب الشرايين المصاحب لارتفاع الكوليسترول قد يصيب الشرايين المغذية للدماغ، فإن أي نقص في التروية الدماغية أو انسداد أحد الشرايين الدماغية يؤدي إلى السكتة الدماغية.
  • أمراض الأوعية الطرفية أثبتت الدراسات أن هنالك علاقة قوية بين ارتفاع الكوليسترول وتضيق الشرايين الطرفية البعيدة عن القلب والدماغ، حيث تترسب الدهون على طول الأوعية الدموية التي تسبب بإعاقة تدفق الدم فيها وخصوصاً في شرايين الأرجل والأقدام.
  • ارتفاع ضغط الدم هناك علاقة وطيدة بين ارتفاع الكوليسترول وارتفاع الضغط حيث يؤدي تصلّب الشرايين وتضيقها بسبب ترسبات الكوليسترول والكالسيوم إلى زيادة الجهد على عضلة القلب، ويجعلها تنقبض بشدة أكبر لتدفع الدم في هذه الأوعية، ولأن ضغط الدم يعتمد على عاملين وهما قوة التدفق من القلب، ومقدار مقاومة الأوعية الدموية، فلذلك فإن ارتفاع الكوليسترول يرفع هذين العاملين مما يؤدي لارتفاع الضغط بشكل ملحوظ، مما يزيد من الأخطار حول عضلة القلب.
  • السكري ترفع نسبة سكر الجلوكوز في الدم نسبة الكوليسترول الضار وتقلل نسبة المفيد، مما يرفع خطورة الإصابة بأمراض القلب ويسرع حدوثها.
  • التدرنات الصفراء (الأورام الصفراء) فرط كوليسترول الدم العائلي وهو من أحد أسباب ارتفاع الكوليسترول بنسبة عالية جداً، حيث إن هذا الارتفاع الحاد فوق(300 ملغ/ ديسيلتر) يؤدي إلى ظهور تدرنات جلدية مليئة بالكوليسترول صفراء اللون إما فوق الأوتار العضلية وخصوصاً وتر أخيل (Achilles tendons) في القدم، أو حول جفون العين.
  • الضعف الجنسي للرجال: إن ارتفاع الكوليسترول كما ذُكر سابقاً يؤدي إلى أذية الأوعية الدموية وهذا يتضمن الأوعية المغذية للعضو التناسلي مما يؤدي إلى ضعفه وعدم قدرته على الانتصاب.

أنواع الكوليسترول

  • كوليسترول التغذية الموجود في الطعام والغذاء الذي نتناوله مثل الأطعمة الحيوانية، حيث إن البيضة الواحدة تحتوي على 279 مل كوليسترول أما حبة التفاح فلا تحتوي على أي من الكوليسترول .
  • كوليسترول الدم هو المتوافر في الدم .
  • كوليسترول البروتين الدهنيّ عالي الكثافة هو موجود في الدم وله وظيفة التنظيف وتطهير الأوردة الدموية، وكلما ارتفعت نسبته كان أفضل من الجسم.
  • كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة وهوالنوع المضر الذي يؤدي إلى إغلاق الشرايين ومن الأفضل أن تنخفض مستوياته في الجسم .

علاج الكوليسترول

يستطيع المريض علاج الكوليسترول عن طريق تغيير نمط الحياة وذلك بوقف التدخين والمشروبات الكحولية وبممارسة الرياضة اليومية وتقليل الوزن والتقليل من أكل الغذاء الذي يحتوي على الدهون وخصوصاً الدهون الثقيلة.

علاج الكوليسترول بالأدوية 

يعتبر دواء الستاتين (Statins) من أكثر الأدوية شيوعاً في علاج الكوليسترول وخاصة مع المرضى الذين لم يلاحظوا أي تحسن في مستوى الكوليسترول بعد اتباع الحمية وممارسة الرياضة ويقلل الستاتين ( Statins) نسب الكوليسترول إلى 50% وذلك يعتمد على جرعة الدواء، ويقلل خطر الإصابة بأمراض القلب وخصوصاً المرضى الذين لهم تاريخ مرضي سابق في أمراض القلب.

نصائح لتخفيف الكوليسترول

  • التخفيف من تناول اللحوم والدواجن .
  • عدم تناول أكثر من 4 بيضات في الأسبوع .
  • المداومة على التمارين الرياضية .
  • الطبخ في زيت الزيتون وزيت دوار الشمس فقط من دون الزيوت.
  • تناول الخضراوات والفواكه والنشويات بكثرة .
  • التخلص من السمنة لما لها من آثار جانبية ضارة.
  • تناول تفاحتين إلى 3 تفاحات يومياً لاحتوائه على البكتين المزيل للكوليسترول .
  • تناول الثوم والبصل المعالجين للكوليسترول في الجسم .
  • الجنسنج يعمل على تخفيض الكوليسترول في الدم .
  • الخردل يحوي كميات كبيرة من المغنيسيوم المفيد في علاج الكوليسترول.

خاتمة

إن ارتفاع كوليسترول الدم هوأحد الأسباب الرئيسة التي تقوم بتصلب الشرايين في الجسم، وذبحة صدرية أو جلطة في المخ أو سكتة في القلب|، وليس هناك أساس من الصحة للمعلومة، التي تقول بأن انخفاض الكولسترول يزيد من سرطان القولون أو من السكتة الدماغية، لذلك يجب المحافظة على نسبة الكوليسترول بشكل متوازن.

اقرأ:




مشاهدة 409