أفضل غداء صحي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 02 نوفمبر 2016 - 11:25
أفضل غداء صحي‎

الغداء الصحي

نظام الغذاء الصحي هو واحدٌ من أهمِّ العادات الصحية التي يجب على جميع الأفراد اتباعها نظراً للفوائد العديدة التي يمكن أن نحصل عليها نتيجة لذلك. والغذاء الصحي لا يتبع فقط عند الإصابة بالأمراض لا قدَّر الله بل يعتبر أسلوباً وقائياً هاما يقي الإنسان من مضار عديدة ومتنوعة قد تسبب خطراً كبيراً ومضاعفاً في ظل توافر عوامل أخرى وعلى رأسها قابلية الإصابة بالأمراض المزمنة كداء السكري.

نصائح لغداء صحي مفيد

  • تنويع الطعام وعدم الاستمرار في تناول نوع واحد فقط. تناول كميّات جيّدة من الفواكه، والخضروات، كما ويفضل تخيُّر الطازج منها.
  • المواظبة على تناول الطعام بشكل منتظم، وباعتدال.
  • عدم إغفال السوائل، وشرب الكافي منها. تناول الألياف باستمرار.
  • تناول أطعمة قليلة الدسم.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة المقلية.
  • المواظبة على تناول الحليب، والألبان، ومنتجاتهما.
  • التقليل قدر الإمكان من تناول السكر، والحلويات.
  • التقليل من تناول المالح، والمدخن من الأطعمة.
  • تناول الكربوهيدرات وجعلها أساس التغذية

أفضل غداء صحي

يجب أن يحتوي الطعام والغذاء الذي يتناوله الشخص يومياً على جميع العناصر الغذائيّة المهمّة وبالكميّات المناسبة حسب احتياجات الجسم، وهضمه وامتصاصه للطّعام، بالإضافة لعمر الشخص ونشاطه وجنسه وكل هذه المعايير المختلفة من شخص إلى آخر، لذلك يجب التأكد من تناول الأطعمة التي تحتوي على العناصر الغذائية الأساسية والمهمة مثل الدهون، والبروتينات، والفيتامينات، والماء، والعناصر المعدنية، والكربوهيدرات لأنّ الغذاء المتناول والمتّبع بشكل يومي يؤثّر على صحة الشخص العقليّة والجسميّة، كما أنّه يؤثّر أيضاً على الشخص في مرحلة الشيخوخة، بالإضافة إلى ضرورة الحرص على تناول الأطعمة المحتوية على الأملاح المعدنية مثل الكالسيوم، والمغنيسيوم، واليود، والحديد، والنحاس وذلك كي تنمو العظام بشكل سليم وصحي، ولتفادي الإصابة بالأنيميا، وفقر الدم وضبط دقات القلب.

بعض التعليمات للحصول على نظام غدائي سليم

  • تناول كمية مناسبة من الطعام والتي بدورها تتناسب مع كميّة الدهون التي يحرقها جسم الشخص.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على النشويات لأنها تزيد من الطاقة ونشاط الجسم.
  • الابتعاد عن المنتجات الخالية الدسم والخاصة بالدايت بدون استشارة أخصائي التغذية.
  • التقليل من الملح المضاف إلى الأطعمة بحيث جب أن تكون حصة الشخص من الملح بشكل يومي لا تتعدى الستة غرامات للأشخاص البالغين.
  • عدم إهمال وجبة الإفطار إذ أنها تعد من أهم الوجبات الغذائية الرئيسية لأنها تعطي الجسم الطاقة اللازمة له خلال النهار.
  • الإكثار من تناول الخضراوات النيئة مثل البروكلي، والطماطم، والفليفلة فكل هذه الأطعمة تعد مفيدة للجسم وتحتوي على الكثير من الفيتامينات التي يحتاجها الجسم.
  • الإكثار من تناول الفواكه مثل التفاح، والموز، والعنب، والبرتقال المفيدة جداً للجسم ويجب أن يتناول الشخص يوميّاً خمس حصص من الفواكه.
  • تناول الحليب ومشتقاته مثل الجبنة، واللبنة، واللبن لأنّ هذه الأطعمة تحتوي على الكالسيوم المفيد لصحة العظام خاصة عند الأطفال.
  • تناول الأسماك بكثرة وجعل السمك من المكونات الأساسية لوجبة الغداء، حيث يجب الحرص على أكل السمك مرتيّن على الأقل في الأسبوع، كونه يعد غني جداً بالأوميجا.
  • التخفيف من الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون وتجنّب الوجبات السريعة، والأطعمة المقلية.
  • التقليل من الأطعمة التي تحتوي على السكريات لأنها مضرّة بالصحة.
  • تناول البيض بشكل يومي.
  • الإكثار من تناول الحبوب على وجبة الغداء مثل العدس، والحمص، والفاصولياء لاحتوائها على الكثير من العناصر المهمة والمفيدة للصحة.
  • تناول العصائر الطبيعية مثل عصير الجزر وعصير الطماطم.

أهم العناصر في الغداء الصحي

العناصر المهمة في الغداء الصحي هي

البروتينات

هي المسؤولة عن النموّ العضليّ للإنسان، منها بروتينات حيوانيّة تتواجد في اللحوم الحمراء والبيضاء، ومنها بروتينات نباتيّة تتواجد في النباتات والبقوليّات مثل العدس والفول والحمّص.

الدهون

هي المسؤولة عن إنتاج الطاقة في الجسم، وتعد من أكثر المجموعات الغذائية ضرراً على صحّة الإنسان لما تسبّبه من أمراض للقلب والشرايين، وهناك دهون مشبعة تتراكم في الشرايين وتسبب الجلطات والأمراض بسبب صعوبة هضمها إذا تم تناولها بكميات كبيرة، وهي موجودة في السمنة والزبدة والقشطة، أمّا الدّهون غير المشبعة فتكون مفيدةً للجسم، ولا تسبب زيادتها أي ضرر على الجسم، وتوجد في زيت الزّيتون، وزيت السمك، وزيت بذرة الكتّان.

الكربوهيدرات

وهي مسؤولة عن إنشاء الطّاقة في الجسم، ويجب أن تشكّل ما نسبته ثلث الوجبة المتناولة، وتوجد في النخّالة (الطبقة الخارجيّة للحبوب) والأرز والمعكرونة.

الحليب ومشتقاته

يساهم في بناء العظام، ويعتبر وجبةً غذائيّةً متكاملةً؛ لأنّه يحتوي على الكالسيوم والفيتامينات والمعادن والدّهون، ويتواجد في اللبن والجبنة وغيرها.

الفواكه والخضار

تتحكم في العمليات الحيوية في الجسم، وتقوّي المناعة لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن والألياف المفيدة.

المياه

تشكل المياه نسبة 80 % من جسم الإنسان، وتحافظ المياه على الجسم من الجفاف، وتنقل المواد الغذائيّة إلى الخلايا، وتعد سبباً للحياة.

السكريات

يتم الحصول على السكر إما من الشمندر أو من قصب السكر، وتعد السكريات مفيدة إذا تم تناولها بالكمية الصحيحة، وتكون مضرة فيما لو تمّ تناولها بكميات كبيرة؛ لأنها تؤثر على صحة الأسنان ونشاط الجسم.

اقرأ:




مشاهدة 97