أفضل التمارين الرياضية لمرضى السرطان‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 17 يونيو 2017 - 12:09
أفضل التمارين الرياضية لمرضى السرطان‎

مقدمة

هناك الكثير من الأشخاص الّذين يشتكون من مرضهم وسوء نفسيّتهم، دون أن يدركوا أنّ الحلّ سهلٌ وبسيط وهو الرّياضة، ولذلك سوف نتحدّث في هذا المقال عن الفوائد المتعدّدة التي تقدّمها الرّياضة لممارسيها.

التمارين الرياضية

تعدّ التمارين الرياضيّة بأنّها عبارة عن أيّ عمل أو نشاط أو مجهود جسمي يفعله الشخص، ويعمل على منحه اللياقة الجسدية، وتؤدّي هذه التمارين إلى حدوث فوائد كبيرة على الصحّة النفسية والجسميّة للإنسان؛ فالتدريب البدني يدفع الجسم ليستهلك قدراً من الطاقة أعلى من القدر الذي يحتاجه أثناء قيامه بأنشطة حياته الطبيعيّة.

الرياضة من أهم الأساسيات للحصول على نمط حياة صحي، هي ليست مهمة فقط لرشاقة الجسم وإنما مهمة للصحة بشكل عام، فقد تختلف الممارسات الرياضية إلى أنواع متعددة كالرياضات العنيفة والبسيطة، ولكل منّا رياضة يفضلها أو تناسب أهدافه أكثر.. فهناك شخص يكون هدفه من الرياضة هو بناء جسم رياضي، وهناك من يعزز صحته بشكل عام (كصحة القلب، وتنشيط الدورة الدموية..، وغيرها) وأناسٌ آخرون يتجهون للرياضة ليفرغوا بها كل طاقاتهم السلبية أو للتخفيف من ضغوط الحياة وتوترها، فيجب التأكد من مدى ملاءمة اختيارنا للرياضة حسب أهدافنا ومدى ملاءمتها لصحة أجسامنا، فهناك بعض الحالات الصحية لا يناسبها بعض أنواع الرياضة كمرضى السرطان مثلاً.

بينما يعتقد الكثيرون أنهم لا يستطيعون ممارسة الرياضة إما بسبب بعض علاجاتهم التي قد تسبب خمولاً قليلاً، أو بسبب نفسيتهم المتقلبة خلال فترة العلاج.. وهذا مفهوم خاطئ فمريض السرطان كأي مريض أو حتى كأي شخص يجب أن يعرف نوع الرياضة التي تلائمه.. وهذا النوع من الأمراض لا يمنعهم من ممارسة الرياضات غير العنيفة بل وقد تفيد صحته وتفيده معنوياً، فالرياضة تساعدنا على كسر الروتين والبعد عن الشعور بالملل، وتزيد من شعورنا بالحيوية والنشاط، فالرياضة شيء مهم في حياتنا، وإذا جعلناها جزءاً من نظامنا اليومي ستساعدنا كثيراً صحياً ونفسياً، فتخصيص 20 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع، ليست بالشيء الكثير لتعزيز صحتنا، وللترفيه عن أنفسنا بكسب الكثير من الطاقة الإيجابية.