أعراض النحافة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 02 ديسمبر 2016 - 12:23
أعراض النحافة‎

النحافة

النحافة او فقدان الوزن قد يشكو منها بعض الاشخاص ويوجد اسباب عديدة للنحافة منها الاسباب المرضية والاسباب الغير مرضية والتى لا تكون مرتبطة بامراض معينة وقد تكون تلك الاسباب لفترات وجيزة وقد يشعر الشخص بعدم تغير فى الشهية ومع ذالك يشعر بالنحافة الشديدة يقول معظم الاطباء ان اسباب النحافة عديدة فمنها ما هو نتيجة طبيعية لاتباع الحمية الغذائية او كنتيجة للاصابة بمشاكل صحية معينة كما في حالات السرطان ومنها ما هو نتيجة ظروف خاصة ومؤقتة وفي مقالنا هدا سوف نتطرق لابرز أعراض النحافة وطرق علاجها.

الية حدوث النحافة

النحافة او فقدان الوزن حالة يمكن ان تنجم عن انخفاض في كمية السوائل في الجسم او انخفاض في كتلة العضلات او الدهون.

وانخفاض السوائل الجسم يمكن ان يحدث نتيجة لتناول بعض الادوية اوعدم تناول السوائل بالشكل اللازم او نتيجة للاصابة بمرض معين مثل السكري.

اما انخفاض الدهون في الجسم فيمكن ان يكون نتيجة اتباع الحمية الغذائية وممارسة الرياضة.

كما ومن الممكن فقدان الوزن السريع والطبيعي بعد الحمل والولادة.

الا انه قد تصل في بعض الحالات من النحافة وفقدان الوزن الى ان تصبح حالات مرضية وتستدعي عناية خاصة وعلاج.

أسباب النحافة

  • أسباب وراثية حيث إن أغلب العائلة تعاني من هذا المرض.
  • مشاكل نفسية تؤثر على تناول صاحبها للطعام.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي تكون النحافة أحد أعراضها أو مضاعفاتها.
  • التدخين وشرب الكحول.
  • أن يكون النظام الغدائي المتّبع لتخسيس الوزن سيئ كعمل رجيم قاسٍ بحيث يتم إنزال الوزن بشكل سري ويصبح من الصعوبة زيادته.
  • عيوب غذائيّة كنقص في وجبات الطعام بسبب الظروف الاقتصادية أو العادات الغذائية التي تم اكتسابها منذ الطفولة.

أعراض النحافة

أعراض النحافة

يعتبر فقدان الوزن من اهم أعراض النحافة ولكن هناك أعراض النحافة اخرى بعضعها يمكن ان يكون نتيجة لفقدان الوزن وبعضها يمكن ان يكون عرضا لمرض ما.

من ابرز أعراض النحافة نجد

  • الوجه الشاحب.
  • جفاف الجلد.
  • سقوط الشعر.
  • الهالات السوداء حول العين.
  • الصداع والدوخة.
  • سوء التغذية.
  • مشاكل هرمونية.
  • بعض الأمراض العضوية والنفسية.

فلا يمكن للشخص المتوتر والقلق والعصبي من زيادة وزنه مهما تناول الطعام إلا إذا تغلب على المشاكل النفسية وتخلص من التوتر والعصبية وإعطاء جسده حقاً من الراحة والاستجمام فالراحة الجسدية والنفسية هي أساس في البداية لعلاج النحافة.

علاج النحافة

من الصعب على النحيف زيادة وزنه مقارنة بالشخص العادي أو ذي الوزن الزائد. وذلك يرجع للجينات الموروثة أو بسبب زيادة نسبة البناء أو حرق الغذاء لديه.

أو لأنه يمتلك عددا أقل من الخلايا الدهنية أو بسبب زيادة طوله أو لأنه ببساطة غير حريص على الأكل.

ولذلك لا بد من العمل المستمر وعدم الملل من المحاولات.

يحتاج المصاب بالنحافة الشديدة للاستشارة الطبية للتأكد من خلوه من الأمراض المسببة للنحافة ومن ثم علاجها.

فالمصاب بفقر الدم مثلاُ يحتاج لفحوصات خاصة لمعرفة سبب الفقر وعلاجه فإن كان بسبب نقص الحديد يعطى حبوب الحديد التي تعوض النقص.

أما إذا كان بسبب النزف الشديد أثناء الدورة الشهرية عندها تحتاج السيدة للعلاج من قِبل طبيب النساء والولادة لمعرفة سبب غزارة النزف وعلاجه.

وكذلك بالنسبة للمصاب ارتفاع نشاط الغدة الدرقية فهو بحاجة لعمل تحليل لمستوى الهرمونات بالدم ثم العلاج المناسب لتثبيط الهرمون المرتفع.

بعد التأكد من سلامة النحيف من الأمراض العضوية والجسدية يأتي الدور العلاجي للتغذية والتمارين الرياضية المنتظمة للوصول إلى الوزن الطبيعي.

بعض النصائح المهمة لزيادة الوزن

مراجعة أخصائي التغذية الذي يحسب السعرات الحرارية التي يحتاجها الشخص بالنسبة لوزنه وطوله وجنسه ونشاطه والوزن الذي يرغب بزيادته أسبوعياً.

إتباع مقترحات الهرم الغذائي في الحصص التي يجب تناولها يومياً وهي كالتالي

  • من 3 الى 5 حصص من الخضراوات.
  • من 2الى4 حصص من الفاكهة.
  • من 2الى3 حصص من الحليب ومشتقاته كاللبن والزبادي والجبن.
  • من6الى11 حصة من الخبز والحبوب والأرز والمكرونة.
  • 3 حصص من اللحوم والأسماك والبقوليات.
  • تستعمل الدهون والزيوت والحلويات باعتدال وبكميات قليلة.
اقرأ:




مشاهدة 141