اليوم الأحد 19 سبتمبر 2021 -

أجمل دعاء للمريض بالشفاء

كتب : اَخر تحديث : الأحد 19 سبتمبر 2021 - 2:08 مساءً 32 مشاهدة لا توجد تعليقات

يمكن تعريف الدعاء بأنّه اللجوء إلى الله تعالى في السراء والضرّاء والخضوع له، طلباً في تحقيق أمور دنيويّة وأخرويّة يتمنّى المرء حدوثها، ويعتبر الدعاء من العبادات المحبّبة إلى الله تعالى، وينال العبد على هذه العبادة الكثير من الأجر والثواب. قال تعالى:{ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}.

أجمل دعاء للمريض

  • لا إله الا الله الحليم الكريم، لا اله الا الله العلّي العظيم، لا إله الا الله رب السماوات السبع ورب العرش العظيم، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، الحمد لله الذى لا إله إلا هو، وهو للحمد أهلٌ، وهو على كلّ شيء قدير، وسبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوّة إلا بالله.
  • سبحان الله وبحمده، لا قوة إلا بالله، ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، أعلم أن الله على كل شيء قدير، وأن الله قد أحاط بكلّ شيء علماً.
  • سبحان الله وبحمده، لا قوة إلا بالله، ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، أعلم أن الله على كلّشيء قدير، وأنّ الله قد أحاط بكلّ شيء علماً.
  • أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك، أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك،أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك،أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك، أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك، أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك، أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك.
  • لا إله إلّا الله الحليم الكريم، لا إله إلّا الله العلي العظيم، لا إله إلّا الله ربّ السّماوات السّبع وربّ العرش العظيم، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيءٍ قدير، الحمد لله الّذي لا إله إلا هو، وهو للحمد أهل وهو على كلّ شيءٍ قدير، وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر، ولا حول ولا قوّة إلّا بالله.
  • أذهب البأس رب الناس، واشفِ أنت الشّافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً. أذهب البأس رب الناس، بيدك الشّفاء، ولا كاشف له إلا أنت يا رب العالمين، آمين. اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل، أن تشفيه وتمده بالصحة والعافية. اللهمّ لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنك على كلّ شيءٍ قدير. رب إني مسني الضر، وأنت أرحم الراحمين. اللهمّ ألبسه ثوب الصحة والعافية، عاجلاً غير آجلٍ يا أرحم الرّاحمين.
  • اللهم لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك إنّك على كلّ شيءٍ قدير، ربّي إنّي مسّني الضرّ وأنت أرحم الراحمين.
  • اللهم ألبسه ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجلاً يا أرحم الراحمين.
  • اللهم اشفه، اللهم اشفه، اللهمّ اشفه، اللهمّ آمين.
  • اللهم إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية.
  • اللهم يا مسهل الشديد وملين الحديد ويا منجز الوعيد ويا من توكل كل يوم فى أمر جديد ، أخرج مرضانا ومرضى المسلمين من حلق الضيق إلى أوسع الطريق.
  • بسم الله أرقي نفسي من كلّ شيء يؤذيني، من شر كلّ نفس أو عين حاسد، بسم الله أرقي نفسي الله يشفيني، ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ولا حول ولا قوة إلّا بالله، أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ويشفي مرضى المسلمين.

دعاء المريض لنفسه

  • اللهم تقبل يا رب العالمين,ليس لي إله غيرك أدعوه, ولا كريم قادر غيرك أشكو إليه وأرجوه, إني مسني الشيطان بنصب وعذاب, إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين.
  • ربّنا الله الذي في السّماء، تقدّس اسمك، أمرك في السّماء والأرض، كما رحمتك في السّماء، اجعل رحمتك في الأرض، اغفر لنا حوبنا وخطايانا، أنت ربّ الطيبين، أنزل رحمةً من رحمتك، وشفاءً من شفائك على هذا الوجع فيبرا.
  • اللهم اني عبدك , وبك املي فاجعل الشفاء في جسدي , واليقين في قلبي , والنور في بصري , والشكر في صدري , وذكرك بالليل والنهار مابقيت على لساني , وارزقني منك رزقا غير محظور ولا ممنع . يامسهل الشديد , وياملين الحديد , ويامنجز الوعيد , ويامن هو كل يوم في امر جديد , اخرجني من حلق المضيق الى اوسع طريق , بك ادفع ما لا اطيق , ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
  • اللهم عافني وأعفوا عني . واكشف غمي . وفرج كربي . وطمئن قلبي . وقوي بدني . واشفني ونقني ونجني من جميع مرضي . بسر قولك على لسان عبدك ونبيك وخليلك إبراهيم عليه السلام : { وإذا مرضت فهو يشفين } . وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين وسلام على جميع الأنبياء والمرسلين والحمد لله رب العالمين.

 

حكم دعاء المريض

لا حرج في سؤال الله الشّفاء في حالة المرض، ولا يعتبر ذلك من الاعتداء في الدّعاء؛ فإنّ الاعتداء يكون في الدّعاء المنهيّ عنه، ومعناه مجاوزة الحدّ فيه، ويكون بسؤال الله تعالى ما لا يجوز شرعاً من الإثم، وقطيعة الرّحم، أو بسؤاله ما يخالف سنن الله في هذا الكون، وأمّا الشّفاء من المرض، فهو من الأمور العاديّة، لأنّ الله تعالى لم ينزل داءً إلا أنزل له دواءً.
فضل الدعاء للمريض

يعدّ الدّعاء من العبادات التي يقبل عليها العبد، ليطلب من الله تعالى رغباته، وطموحه، وأحلامه، أو ليبعد عنه أو عن غيره مكروهاً ما، وهناك بعض الأدعية التي تخصّ المريض، منها: دعاء شفاء المريض، ودعاء المريض لنفسه، والدّعاء عند عيادة زيارة المريض.

وتتبيّن أهميّة الدّعاء في قوله تعالى:{ وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ ۖ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَىٰ للعابدين الانبياء 83-84}، وفي الحديث النّبويّ الشّريف، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النّبي صلّى الله عليه وسلّم يقول الله تعالى{ أنا عند ظنّ عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ، ذكرته في ملأ خير منهم، وإن تقرّب إليّ بشبرٍ تقرّبت إليه ذراعاً، وإن تقرّب إليّ ذراعا تقرّبت إليه باعاً، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة }، رواه البخاريّ ومسلم.

آداب زيارة المريض

من هدي النّبي ـصلّى الله عليه وسلّم ـ في زيارة المريض أن يرقيه، ويدعو له بالشّفاء، فعن عائشة رضي الله عنها، أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم – كان إذا أتى مريضاً، أو أُتي به إليه، قال{ أذْهِب البأس، رب النّاس، اشفِ وأنتَ الشافي، لا شفاءَ إلا شفاؤك، شفاءً لا يُغادر سقماً }، رواه البخاري. وعن ابن عباس رضي الله عنهما، أنّ النّبي ـصلّى الله عليه وسلّم ـ قال: ما من عبدٍ مسلم يعودُ مريضاً لم يحضر أجلُهُ، فيقول سبع مرات: أسأل الله العظيم، رب العرش العظيم أن يشفيك؛ إلّا عوفي ، رواه الترمذي. ومن هديه صلى الله عليه وسلّم ـ إدخال السرور على قلب المريض وطمأنته، والتحدث إليه بما ينفعه، والدعاء له بالشفاء، وتبشيره بالبرء من المرض، وتذكيره بالأجر الذي يلقاه العبد المبتلى، وذلك للتخفيف من معاناته، وتربيته على الصّبر واحتساب الأجر، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم ـ حين دخل على أعرابي يزوره لمرضه:{ لا بأس عليك، طهور إن شاء الله }، رواه البخاري. وكان صلّى الله عليه وسلم ـ كما يقول ابن القيم:{ .. يسأل المريض عن شكواه، وكيف يجده، ويسأله عمّا يشتهيه، ويضع يده على جبهته، وربّما وضعها بين ثدييه، ويدعو له، ويصف له ما ينفعه في علّته}.

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*