ما هو هول المطلع‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 27 أكتوبر 2016 - 10:12
ما هو هول المطلع‎

هول المطلع

البعث و النشور 

وهول المطلع هو الخروج من القبور أي النشور و البعث مرة أخرى وسمي هكذا لأننا نطالع المشاهد التي سمعنا عنها في كتاب الله من أهوال القيامة وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { من سره أن ينظر الى يوم القيامة كأنه عين فليقرأ أذا الشمس كورت وإذا السماء انفطرت }  , فعندما نخرج من القبور لا يعرف بعضنا البعض وإذا عرفه أحد ينكره فالإنسان ينكر أمه وأباه وحتى أخاه وزوجته لأن لكل منهم يومئذ شأن يغنيه وأهوال القيامة كثيرة نقرأ ذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَاوهذا هو الزلزال الحقيقي { وَأَخْرَجَتِ الأرْضُ أَثْقَالَهَا } وأيضا ترى الجبال تسير وهي كالعهن المنفوش أي كالصوف البالي وهذا من هول المطلع فهذه أمور فوق خيال البشر ثم يأتي الاستعداد العام فتخلو الأرض بعد آخر علامة من علامات الساعة الكبرى .

وآخر علامة أن تخرج أو تهب ريح تميت المسلمين و تقبض أرواحهم من تحت إباطههم حتى لو كان في شعب جبل فلا يبقى على الأرض إلا لكع ابن لكع , ثم تخرج نار عظيمة من عدن ونص الحديث في البخاري ومسلم تحشر الناس الى أرض المحشر ويقال إنها في أرض الشام أرض بيت المقدس وفي هذه الآونة يسمع الناس الصيحة الأولى أو الصعقة الأولى وهذه كلها تعبيرات قرآنية مثل الطامة و الصيحة و الصاخة و القارعة التي تقرع الناس و يقول الله تعالى في كتابه {يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ} فينادي جبريل أو إسرافيل بالبوق أيتها العظام النخرة أيتها اللحوم المتناثرة قومي للعرض على الجبار قومي للقضاء أمام الله رب العالمين .

العرض على الواحد القهار

ثم النفخة الثانية وفيها يقوم كل الأموات ويقول ربنا {وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ} لكي يسمعه القاصي و الداني ويقول ربنا {وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ} أي تعود كل روح الى جسدها , ثم يخرج الناس على غير هدى وهنا ينقسم الناس فريقين أولها الكافر و الفاجر فيقولون {مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَٰذَا} فيرد المؤمن {هذا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ} هؤلاء من قال الله فيهم {يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ} لأنه ثبت ففي الدنيا على دين الله فثبت الله قلبه عند الفزع وكل على قدر إيمانه .

ثم تشرق الأرض بنور ربها فإذا بالبشر من لدن آدم الى أن يرث الله الأرض ومن عليها يخرجون الى أرض المحشر فالكل يأتي ماشيا الى أرض المحشر ومنهم من يأتي تجره الملائكة على وجهه وهناك من يأتي ماشيا على بعير أو اثنان على بعير أو ثلاثة على بعير هكذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم , وكلهم يأتون أرض المحشر وهم في هول كبير والشمس قد اقتربت من الرؤوس و الناس تتسائل ما الذي يحدث .

وتنزل الملائكة تحيط بأرض المحشر واليوم يستغرق آلاف السنين ويقول سلمان الفارسي رضي الله عنه ثلاثة أبكتني فراق الأحبة محمد وصحبه وهول المطلع و الوقوف بين يدي الله عز وجل , والسور التي ذكر فيها هول المطلع شيبت الرسول صلى الله عليه وسلم ونحن نسمعها ونقرأها وكأنه شئ عادي ولكن يجب أن نتعظ منها ويراجع كل منا حساباته فنحن ما زلنا في الذنيا والتوبة ممكنة .

ماذا قدمنا لهذا اليوم 

وعندما تخلو الأرض من سكانها وعمارها حتى يموت ملك الموت بنفخة إسرافيل ثم يميت الله إسرافيل وكان الأشهر عند الناس أن آخر من يموت ملك الموت ولكن عند تحقيق الرواية ثبت أن آخر من يموت إسرافيل لأن الأرض تخلو لا ملك مقرب ولا نبي مرسل ولا بشر ولا عاصي ولا طائع ولا مسلم ولا كافر وهنالك ينادي الله عز وجل {لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَولا أحد يجيب فيقول سبحاانه وتعالى {لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِأين الملوك الجبابرة ؟ أين الفراعنة ؟ أين القياصرة.

والسؤال الأهم الآن الذي يجب أن يسأله كل واحد منا لنفسه ماذا قدمت لهذا اليوم ؟ قيل لخليل الله يا إبراهيم هل تخاف من مشاهدة القيامة ؟ قال نعم قالوا وأنت الخليل ؟ قال أهوال القيامة تنسني خلتي , وععن سيدنا موسى أنه قال ياربي لا أسألك هارون أخي ويقول عيسى لا أسألك مريم أمي وكل يقول نفسي نفسي والوحيد الذي يقول أمتي أمتي هو سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام فهل نترك سنته هل ننسى حقوقه علينا وهو الذي يأخذ بأيدينا فلماذا لا نتمكن من الطريق الى الله و ما الذي يعطلنا وماهي حجتنا ؟ فيما من أخرت الصلاة عن وقتها , ماهي حجتك ؟ وأنت أيتها المتردة على الحجاب لماذا ههذه الفلسفة الكاذبة.

خير الزاد التقوى 

فالمتقون هم الذين خافوا الله في الدنيا بالغيب وههم الذين أقاموا شرع الله وهم الذين جاهدوا في الله , انظر الى المقداد في بدر عندما قال الرسول مالي لا أسمع الأنصاار فقال المقداد والله يا رسول الله لو خضت بنا هذا البحر لخضناه معك ولو سرت بنا الغمار لسرنا ما تخلف واحد منا إن لصبر في الحرب صدق عند اللقاء وسوف ترى ما تقر به عينك لا نقول لك كما قالت اليهود لموسى {فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ.

ويبعث أيضا كل إنسان ععللى ما مات عليه فمن الناس من مات سكرانا فقد كان شارب خمر ومنهم من يبعث ملبيا فقد مات في الحج , فيجب أن ننتبه الى تلك الأهوال ونستعد لها قالت السيدة عائشة رضي الله عنها لرسول الله يوما هيا لنوم يارسول الله قال يا عائشة كيف أنعم وصاحب القرن ( البوق) قد التقم القرن وحنى جبهته وقدم قدما وأخرى أخرى شاخصا االى العرش ببصره عيناه كالكواكب الدري يخشى أن يرتد إليه طرفة فيأتيه الأمر من السماء بنفخة البوق , وهو القائل { لو تعلمون ما أعلم لبكيتم كثيرا ولضحكتم قليلا } , هذه ليست دعوة لليأس ولكن دعوة للسرعة الإفاقة وإحسان التعامل مع المسلمين وغير المسلمين في الدنيا كي نرحل وقد قدمنا ديننا للناس حتى ننال سفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم .

اقرأ:




مشاهدة 187