هل تحتلم المرأة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:46
هل تحتلم المرأة‎

الإحتلام

الاحتلام هي حادثة تصيب الانثى والذكر وتكون بان بقوم احد كلا الجنسين بحلم انه يمارس العلاقة الجنسية مع شخص اخر من عكس الجنس ، فمثلاً الذكر يحلم بأنه يقوم بعلاقة جنسية مع انثى ، بيمنا الانثى تحلم بأنها تقوم بعلاقة جنسية مع الذكر ، وبعد هذا الحلم يمكن ان يصل كلا الجنسين الى الذروة والنشوة الجنسية ويمكن ان لا يحدث ذلك ، فحين وصول الشخص سواء شكر ام انثى الى الذروة الجنسية قد تؤدي ذالك الى حدوث افرازات عند كلا الجنسين وتسمى الافرازات السائلة من الذكر وتكون من قضيبه بالحيوانات المنوية ، بينما الانثى تفرز سائل عبارة عن غدتين جنسيتين وتسميان بغدتي بارتولان.

الإحتلام عند المرأة

أحياناً تستيقظ الفتاة أو المرأة من نومها وهي تشعر بالمتعة الجنسية بعد الاحتلام. في أغلب الأحوال لا تصل الأنثى إلى الرعشة الجنسية أثناء النوم، ولكن يمكن أن يكون المهبل مبللاً ورطباً بعد الاحتلام (على خلاف الرجل الذي يزيد احتمال حصول القذف عنده أثناء النوم).

لا زالت ذروة المشاعر الجنسية التي تشعر بها الفتاة أثناء نومها لغز محير، وفقا للدكتورة لان، المختصة في دراسة الفروق بين الذكور والإناث في المشاعر الجنسية. “لماذا لا نعرف أكثر عن تجارب الإناث ومشاعرهن (أثناء النوم)؟ لأن أعضاء الأنثى الجنسية تتواجد في الجزء الداخلي من الجسم.

من الصعب رؤية ما يحدث بالضبط للأعضاء الجنسية الأنثوية خلال نومها، على نقيض الذكر الذي يمكن معرفة ما يحدث لأعضائه التناسلية أثناء النوم.

الاحتلام هو حدوث دورة جنسية كاملة أثناء النوم، وهو علامة تمام البلوغ والتكليف بالنسبة للفتيان، أما عن كونه يحدث أم لا يحدث للفتيات، فالإجابة نعم يحدث الاحتلام أحيانًا للفتيات، ولكن بنسبة أقل كثيرا، حيث إن إلحاح الشهوة الجنسية لدى الفتى يحدث تلقائيا بناء على وجود هرمون التستوسيترون في دورته الدموية بكميات كبيرة ثم تزيد هذه الكمية أكثر وأكثر عند حدوث البلوغ لديه، أما بالنسبة للفتاة فإحساس الرغبة لديها لا يأتي بنفس التلقائية نظرًا للكمية الضئيلة لهرمون التستوسيترون لديها، ثم إن وجود الرغبة لديها قبل الزواج، والذي يفرز حدوث الاحتلام يستلزم أن تكون الفتاة قد بدأت في تنبيه هذه الوظائف الكامنة لديها، إما بالقراءات في المسائل الجنسية، أو بالمشاهدات أو الاستماع إلى أشياء من هذا القبيل، أو الحديث المستفيض مع قريناتها أو مما يمتلئ به عقلها الباطن، ويطلق خيالاتها الجنسية، التي تترجم إلى أحلام قد تنتهي بحدوث تلك الإثارة التي تشعل فتيل الرغبة والتي تتطور إلى دورة جنسية كاملة تحدث كلها أثناء النوم، وتكون أحداثها عبارة عن حلم قد يتكون من أحداث واضحة وسيناريو متكامل، أو قد يكون غير واضح المعالم ولكن ينتهي الأمر في الحالتين إلى حدوث القذف وهو تمام حدوث الدورة الجنسية لدى الجنسين.

الفارق بين الفتاة التي لديها غشاء والفتاة التي ليس لديها غشاء، فعلى أرض الواقع، في ليلة الزفاف، ليست هناك إمكانية لهذا التفريق، وكما أقول دائمًا إن هذه الليلة ليست هي التوقيت المناسب للتأكد من عذرية الفتاة وأخلاقياتها، كما أن وجود نزيف من جراء فض الغشاء ليس هو العلامة المسجلة لعفة هذه الفتاة، ولديّ هنا سؤال يفرض نفسه، ماذا لو كانت تلك الفتاة نفسها قد قامت بعلاقات جنسية خارجية مع فرد أو أفراد متعددين؟! آنذاك تكون ما زالت متمتعة بوجود غشاء بكارتها دون مساس!! فهل نزيفها ليلة الزفاف يرضي زوجها ويطمئنه على خلق وعفة زوجته.

أثبتت الدراسات الطبية والعلمية ان المرأة ايضاً تقوم بالاحتلام. بدايةً، اذا ما نظرنا في التعبير نفسه لوجدنا انه مشتقّ من كلمة حلم او منام. فالمرأة قد ترى في حلمها انها مارست علاقة جنسية مع الشخص الآخر. فالمرأة قد تستيقظ في منتصف الليل لتجد نفسها وصلت الى هزة الجماع او الى النشوة الجنسية المطلقة من دون ان يحدث اي قذف او حتى اي إيلاج: فالمهبل قد يصبح رطبا.

الرجل الذي يستاءل كثيراً حول مسألة الاحتلام عند المرأة وعن إمكانية حدوثها: فالأعضاء التناسلية عند المرأة غير مكشوفة او ظاهرة مثل عند الرجل.

المرأة تتعرض لنفس المؤثّرات الجنسية في الليل أثناء النوم تماماً مثل الرجل، دون سابق تصور او تصميم.

فتشعر المرأة باحتقان في منطقة المهبل وتفرز سوائل وافرازات تزيد من فرصة وصولها الى النشوة الجنسية.

الاحتلام، وهو أمر طبيعي يمكن حدوثه مع الرّجل ومع المرأة عدّة مرّات في النهار او حتى قد تمضي شهور ولا حدث اي احتلام او اي إثارة جنسية.

اقرأ:




مشاهدة 122